أخر تحديث : 09/12/2016 - 12:07 توقيت مكة - 03:07 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
عدن ..العاصمة التي تحتضر دفاعاً عن الخليج
  • منذ سنة واحدة
  • 1:49 م

ماجد الشعيبي

عدن رسمت “خطا أحمرا” بدماء شبابها المقاومين وهم يتساقطون تباعاً دفاعاً عمن يشاهدون مسرحية الموت في شوارعها كمسرحية تراجيدية تعرض الآن مباشرة على قنوات العرب .

مازلت أتذكر الشاب المقاوم “نصر البتول” وهو يقود مجموعة من الشباب في معركة تطهير مطار عدن ،وبعدها في جبهة جعولة التي استشهد فيها هو ورفاقه ، هؤلاء الشباب غادرونا وكانوا من قبل نشطاء في صفوف الحراك لم يسبق لهم حمل السلاح ، بينما يقف جيش درع الجزيرة المدرع متفرجاً لشباب في مقتبل لعمر يقتلون تباعاً وكان يفترض به أن يخوض غمار هذه المعركة لأنها معركته وليست معركة شباباً يدفعون للموت بشكل عشوائي ،ولكونهم لا يملكون أي خبرات قتالية سابقة، فهل سيظل جيش الجزيرة العربية جيشاً للاستعراض فقط..!!

على الخليج أن يستعد لخوض معركته ، فعدن لن تصمد أكثر في ظل التخاذل الذي تعيشه من الجميع ،ولهذا على جميع المشاهدين في الخليج الدفاع عن أنفسهم فالجزء الآخر من المسرحية سيكتمل هناك..

تتذكرون عبارة عدن خط أحمر !.. كنا نسمعها من دول التحالف وغيرها قبل أيام من الحرب ضد الجنوب ، ونشاهد بحسرة الخط الأحمر الذي لونته دماء أبناء عدن والجنوب وهم يدافعون عن مدينتهم وعن الخليج برمته ..

يشاهد الخليج كيف تموت عدن ويموت كل من فيها وينبري شباب عدن ونسائها يدافعون باستماتة غير مسبوقة عن شرف الخليج وعواصمها الخمس التي لن تكون بخير بعد الآن طالما وهم يشاهدون باستمتاع العاصمة الخليجية السادسة تحتضر كل يوم ولا يستطيعون فعل شيء غير المتابعة .

تقاوم عدن وهي بوابة الخليج كي لا تكون جسر عبور إلى قلب الجزيرة العربية وتقدم نفسها للفداء مقابل أن تعش أخواتها بأمن ،وفي الوقت الذي تموت فيه لا تشعر عواصم الخليج بما يحدث لها..

على الخليج الاستعداد جيداً لخوض المعركة التي لن تستثني أحدا إذا ما انتهت معركة عدن وأحكمت المليشيات سيطرتها عليها لما تمثله من موقع استراتيجي هام يمكن له أن يهدد أمن الشرق الأوسط.

شاهدونا أيها الخليج الغارق بأخبار الحفلات الفنية والمسابقات الرمضانية ودسم اللحوم ، وصخب القنوات السينمائية ، شاهدوا هذه مسرحية الموت جيدا بفصولها البشعة، وأنتم تشاهدوننا نموت عليكم التأكد أن المشهد لم يكتمل بعد وأن الصورة لم تنقل كاملة …وحفاظا ًعلى سلامتكم عليكم الاستعداد للسيناريو الأصعب والاستعداد لخوض نفس المشاهد التي تعيشها عدن في هذه الأثناء، فالسيناريو المعد مسبقاً لن يستثنيكم فأنتم الهدف الرئيس الأهم وبالنسبة للمخرج عدن ومحافظاتها مجرد “كومبارس”.

المدينة التي تعودت أن تمنح الجميع الحياة تخوض معركة شرسة وغير متكافئة مع صناع الموت وتجارها، يقدم شبابها الذين حملوا السلاح على غير موعد ، ولأنهم تعودا مشاهدة عدن تصنع الحياة يقدمون أنفسهم جنائز كي لا يشاهدون من علمهم الحياة يموت أمام أعينهم .

حينما أحدثكم عن عدن أيها الخليج النائم، فعليكم الاستيقاظ جيداً فهذه المدينة التاريخية التي تعيش فصولاً مع الموت وترفض الانبطاح لهذه المليشيات الإرهابية تقاوم من أجل أن لا تشاهدوا كوابيس أثناء نومكم ، ترفض أن يمر الغزاة من فوق جسدها الطاهرة ليسكن قلب الخليج ويحكمه على اعتبار أنهم أسياد هذه الجزيرة العربية وحكامها، فهل لكم الآن أن تصحوا من غفوتكم وسباتكم !! وتدافعون عن أنفسكم وعن كرامتكم..

عدن المحاصرة لا تبحث عن سلة إغاثية كما يخبركم بعض الجائعين في الرياض ، عدن ربطت على بطنها ، تريدكم فقط أن تدركوا أن معركتها ليست معركة من أجل لقمة العيش أنما معركة من أجل الكرامة، معركة ربما لن تعرفوا لماذا حدثت إذا ما عشتم تفاصيل تعيشها الآن.

تعتقدون أن استمرار المعركة في عدن بهذا الشكل الغير متكافئ والعشوائي لصالح من ؟ تعتقدون أن تكرار نموذج سوريا سيجنبكم شر ما يحدث ، تعتقدون أن حصر المعركة في شوارعها وباقي مناطق الجنوب سيجنبكم ويلات هذه الحرب، إذا كنتم تتوقعون ذلك ، فأنتم أغبى من الحيوانات التي تأكلونها يومياً..

عدن بوابة الخليج والخط الدفاعي الأول وإذا ما تم التهام الخط الدفاعي الأول فمن السهل القضاء على الثاني والثالث ، وبعدها لن ينفع عظ الأنامل ، ولن ينفعكم جيش شرعي موالي لهادي لا وجود له بالأصل ، لن تنفعكم توزيع قطع السلاح عشوائياً لبيعها بالسوق السوداء ، هذه معركتنا جميعنا ، وإذا كانت كذلك فعليكم أن تتقدموا الصفوف الأولى ، وأن يتم تقديم الجيش المنظم لخوض معركته وجيش أخر من المتطوعين يتم تأهيله تأهيلاً كافياً من أجل الاستعداد للمعركة القادمة وأنتم تعرفون هذه المعركة..

لن يكسب الخليج هذه المعركة وهو بقاتل بأبناء عدن وأبناء الجنوب في باقي المحافظات ، خسارتها مؤكدة ، وإذا لم يتم تقديم جيش مسلح ومدرب للدفاع عن عدن وتطهيرها وتأمين الجنوب بعدها بشكل كامل فلن يعرف احد طعم الانتصار..

الاعتماد على جيش شرعي غير موجود على الأرض ، وافتعال مقاومة في بعض المناطق الشمالية تقوم بالاستعراض بالأسلحة والأطقم المقدمة من المملكة لن يستمر طويلاً ، وقريباً ستستولي المليشيات الحوثية على تلك الأطقم والعتاد العسكري وستقاتلكم به ،ولن تستمر المعركة هناك ولن يضحى أحد بنفسه من أجلكم ، كما تضحي عدن بنفسها اليوم .

كما لو أن دول التحالف تمن علينا بعاصفة الحسم التي دمرت ترسانة صالح والحوثي ،المعركة معركتها مع هذه المليشيات بالحقيقة وما قاموا به يجب أن لا يقتصر فقط على الطيران الذي لم يحقق للمقاومة أي تقدم على الأرض غير التقدم الوهمي التي تتحدث عنه قناة العربية ، والانتصار اليتيم الذي حققته المقاومة الجنوبية بالضالع.

تدمير الترسانة المسلحة للجيش اليمني والحوثيين حقق هدفا خليجياً أكثر من كونه هدفاً للمقامة ،فالترسانة المسلحة التي كان يملكها المخلوع والحوثي كانت تهدد بالدرجة الأولى الخليج..فهل يعقل أن دول التحالف لا تبالي بما يحدث في الجنوب وتهتم فقط بما يهددها ويهدد أمنها!؟

تمتعوا بالمشاهد متابعينا في الخليج ..وغدا ً تكتمل فصول المسرحية هناك.

magedalshaibi@gmail.com

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.