خلافات بين الحوثيين و«المتحوثين» في الحديدة | يافع نيوز
أخر تحديث : 06/12/2016 - 05:53 توقيت مكة - 20:53 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
خلافات بين الحوثيين و«المتحوثين» في الحديدة
خلافات بين الحوثيين و«المتحوثين» في الحديدة

لحديدة (اليمن): وائل حزام
شهدت مديرية الخوخة التابعة لمحافظة الحديدة في غرب اليمن، أمس، اشتباكات بين مسلحين حوثيين من محافظة صعدة وذمار، وآخرين موالين لجماعة الحوثي من أبناء تهامة، بسبب خلافات مالية، حسبما أفاد شهود عيان لـ«الشرق الأوسط». وترددت أنباء عن سقوط جرحى حوثيين إصابة أحدهم خطرة، عن بروز الخلافات بشكل علني بين المسلحين الحوثيين القادمين من خارج تهامة و«المتحوثين» من أبناء المنطقة.
أما مدينة الحديدة، فشهدت أمس، بعد صلاة الجمعة، وقفة احتجاجية شارك فيها المئات من أبناء الحديدة، مطالبين بالإفراج الفوري والسريع عن كل المختطفين لدى جماعة الحوثي المسلحة بمحافظة الحديدة، الذين يعيشون، حسبما قال أهالي بعض المعتقلين لـ«الشرق الأوسط»، ظروف اعتقال قاسية، ومنهم من يعاني المرض الشديد وحياته معرضة للموت داخل السجون الخاصة التابعة لجماعة الحوثي.
وطالب المشاركون في الوقفة الاحتجاجية، محافظ المحافظة اللواء حسن أحمد الهيج، الذي عينته الجماعة محافظًا بدلاً عن السابق صخر الوجيه الذي رفض تنفيذ مطالبهم في المحافظة، وضع حد للمعاناة التي يعانيها المواطنون في تهامة في ظل انقطاع التيار الكهربائي وصمت كل الجهات إزاء العقاب الجماعي الذي تفرضه جماعة الحوثي المسلحة تجاه أبناء تهامة، وما تمارسه من قتل للمواطنين رجالا ونساء عند محطات الوقود، ومن تشتبه بانتمائه للمقاومة التهامية الشعبية، وتمنع دخول المرضى إلى المستشفيات الحكومية وتحصرها على مرضاها وجرحاها. كما نفذ أبناء مديرية السخنة والزرانيق والجاح بمحافظة الحديدة، وقفة احتجاجية عقب صلاة الجمعة احتجاجًا على انعدام الوقود والمواد الغذائية وانتشار الأوبئة في ظل تدهور للخدمات العامة واستمرار المسلحين الحوثي في نهب الحقوق الخاصة والعامة، داعين لخروج المسلحين الحوثيين من تهامة وإطلاق المختطفين وتوفير الوقود والغذاء للمواطنين.
وأكد شهود عيان لـ«الشرق الأوسط»، أن «المسلحين الحوثيين اقتحموا جامع الرحمة في شارع جازان بمدينة الحديدة عقب صلاة الجمعة، وحاصروا المسجد واعتقلوا إمام الجامع هاني العفيفي». وفي ظل استمرار جماعة الحوثي المسلحة بمحافظة الحديدة وبقية المحافظات، اقتحموا منازل المواطنين والوجهاء والضباط المناوئين لهم والمؤيدين لشرعية الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، ومن يطالب بخروجهم من إقليم تهامة والناشطين والإعلاميين.
وقال شهود محليون لـ«الشرق الأوسط»، إن «المسلحين الحوثيين أقدموا، ورافقهم آخرون من جماعة الرئيس السابق علي عبد الله صالح، في مديرية حيس، على اقتحام منزل الضابط إبراهيم أبو الحياء، المعارض لهم، بقرية الظمي وترويع النساء والأطفال ممن كانوا في المنزل، كما تم الاعتداء بالضرب المبرح على أحد الجيران الموجودين عند الاقتحام عندما أنكر معرفته بأبو الحياء خوفًا منهم».
وأكد مقرب من المقاومة التهامية الشعبية لـ«الشرق الأوسط»، وفاة سائق مجموعة مرتبطة بالرئيس المخلوع علي صالح في الحديدة، يدعى أمين عبد الملك إسحاق، متأثرًا بجروحه التي أصيب بها إثر إلقاء قنبلة يدوية من قبل مسلحي المقاومة الشعبية التهامية على الطاقم بشارع الكورنيش بالقرب من قلعة الكورنيش التاريخية على الخط الساحلي. وقال: «اختطفت جماعة الحوثي شيخ السلفيين في مديرية الجراحي، الشيخ عمر إبراهيم حيمر، وأحد مرافقيه، ويدعى عبده محمد، بعد إصابته بطلق ناري أثناء اختطافهما وإطلاق الرصاص عليهما من قبل ميليشيات الحوثي قبل أيام من اختطافهما من قرية المساحيب بالجراحي بمحافظة الحديدة واقتادهما المسلحون الحوثيون إلى جهة مجهولة». وأضاف: «تمكنت المقاومة الشعبية من استهداف تجمع للمسلحين الحوثيين بقذيفة صاروخية في نقطة خارج مديرية عبس على طريق المحابشة، محافظة حجة، وأسفر الهجوم عن قتلى وجرحى من الحوثيين».
وفي السياق نفسه، حمّلت أسرة الشيخ عبد الملك الحطامي، الحوثيين مسؤولية حياته بعد تدهور حالته الصحية. وقالت أسرة الشيخ عبد الملك، المختطف من قبل المسلحين الحوثيين منذ ثلاثة أشهر من داخل جامع عثمان بمدينة الحديدة وغيبته في سجونها الخاصة، إنه «رغم إصابة الشيخ بأمراض عدة وسبق أن أسعف للعناية المركزة من داخل سجنه، فإنه تم نزع أجهزة الأكسجين وأجهزة العناية من جسده قبل شهر حين كان في أحد المستشفيات الخاصة وتحت حراسة مشددة من ميليشيات الحوثي، وإنه يعيش في ظروف مأساوية داخل سجون الحوثي، وفد بدا عليه آثار الإنهاك بسبب الضغط والسكر الذي يعاني منه وإن حالته تدهورت، خصوصًا أن ميليشيات الحوثي أخذته من المستشفى قبل استكمال علاجه».
وناشدت زوجة الشيخ عبد الملك الحطامي المنظمات الحقوقية وكل من له ضمير إنساني بسرعة التدخل لإنقاذ زوجها من الموت، محمِّلة جماعة الحوثي مسؤولية حياته وصحته، مؤكدة أن زوجها اختطف بتهمة الحرية ولشجاعته بالصدع في الحق ورفض الانقلاب ودفاعًا عن اليمن والحرية والديمقراطية والشرعية، وأن تهمته الوحيدة كونه أحد خطباء ساحة التغيير.
شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.