أخر تحديث : 06/12/2016 - 05:02 توقيت مكة - 20:02 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
لا يا قناة الجزيرة .. الإعلام ليس تضليل وافتراء
  • منذ سنتين
  • 9:55 ص

د. فضل الربيعي

أثار خطاب الجزيرة الاعلامي  الموجة ضد المقاومة الجنوبية والحراك الجنوبي ، اثار سخط المجتمع في الجنوب بصفة عامة ، ويتسأل الكثير لماذا هذا التضليل والافتراء على المقاومة الوطنية الجنوبية ؟ ما الذي تريده قناة الجزيرة من ذلك ؟ وهي تعلم أن المقاومة الجنوبية ترتكز على قوى الحراك ، وبقية الجنوبيين الشرفاء الذين يناضلون من أجل تحرير وطنهم ؟

ثم لما هذا  الافتراء الوقح المنافي لحقائق الواقع  في إتهام الحراك بأنه مع إيران والحوثي؟

 الا يكفيكم  ما يقوله مراسليكم  الذي في الغالب ينتقصون من حق الجنوب وقضيته لصالح جهات أخرى ؟؟

أن كنتم لا تعلمون فتحققوا من ذلك ؟ نعم إيران لها تغلل واضح في اليمن  ولكنه مع قوى غير الحراك بما فيهم اخوانكم الأحباء، ومنذ زمن بعيد وإيران  تعمل مع قوى سياسية كثيرة في اليمن وعلى وجه الخصوص في المركز (صنعاء/ صعدة ) ليس مع الحوثيين فحسب . بل كثير من تلك العلاقات والتنسيق يختفي تحت مسمى الحوثيين للتقليل في نفوذ ايران في اليمن.

يذكر أن هناك قطاعات سياسية وشبابية زاره  إيران وتحصلت على الدعم والتدريب العسكري والسياسي والاعلامي منها على سبيل المثال لا للحصر ، ما حصل عليه قطاع سياسي في حركة 11 فبراير ممثل بأحد الشيوخ من تعز  الذي جّند ما يقارب 3000 من الشباب في نفس العام وهم يقاتلون في صفوف الحوثيين اليوم في الجنوب . فضلاً عن دعم إيران لقناتين فضائية تبث من  بيروت وهي (قناة المسيرة وقناة الساحات). لا ننكر ان قلة من الشباب في الجنوب الذين زاروا إيران تم تنسيق زيارتهم عبر قيادات عليا في الموتر الشعبي العام بصنعاء وعبر انصار الله، كان ذلك بهدف خلط الاورق والتضليل على حقيقة العلاقة مع انصار الله واطراف سياسية أخرى في صنعاء.

وقد أتضح من أن الترويج الكبير لأعلام صنعاء بأن الحراك مدعوم من إيران كان هدفه الرئيسي التشويش على الرأي العام وإخفاء تلك العلاقات لبعض من عناصر المؤتمر الشعبي العام وقيادات شبابية واصلاحية مع إيران ، ويفيد أحد الشباب الجنوبيين الذين زاروا إيران بانه كان يشترط عليهم العمل تحت قيادة الحوثيين، رفض الشباب الجنوبيين هذه الشروط  وانتهت علاقتهم بإيران من أول لقاء لهم  منذ ثلاث سنوات.

كما أن محاولة إيران في دعمها للحراك مثل تسهيل فتح  قناة عدن لايف التي تبث من لبنان ، عندما كان الحراك يبحث عن أي نافذة لكسر حاجز التعتيم الذي مورس عليه من قبل الاعلام  ومنها قناتكم ، الا ان ذلك التسهيل  ليس لله ،  بل  استغل  حاجة الحراك لذلك ، بينما كان هذا التسهيل هدفه إضعاف استراتيجية الحراك وخلق له مشكلات من خلال تلك العلاقة فالجنوبي ينتمي للمذهب السني ، يرفض تلك العلاقات مع إيران ويرى أن مصلحة الجنوب هي مع الخليج هذا من ناحيه ،ومن ناحيه أخرى كان الهدف من اضعاف الحراك هو ان لا توجد هناك قوى معارضة أخرى قوية باليمن غير حركة الحوثي . وقد تبين ان تلك التسريبات  هي من مطابخ استخبارات صنعاء تهدف إلى التشكيك بالحراك لدى دول الجوار – بحسب افادة احدى كبار قيادات اجهزة استخبارات صنعاء –  بحيث أن لا يحصل تقارب بين الحراك ودول الخليج ، من ناحية وارباك الحراك في الداخل الجنوبي من ناحية اخرى وهذا ما حصل بالفعل  .

 


[1] . أستاذ علم الاجتماع ، ورئيس مركز مدار للدراسات

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.