fbpx
تفاصيل ما يحدث في الضالع .. اسبوع من التوتر ينذر بارتكاب جيش الاحتلال اليمني مجازر جديدة
شارك الخبر

يافع نيوز – الضالع ” خاص ” اكرم القداحي
أسبوع كامل من التوتر بين اللواء 33 مدرع التابع للجيش اليمني وابناء مدينة الضالع وما جاورها من المناطق الجنوبية ، المطالبين بطرد قوات اللواء 33 مدرع من المنطقة ، واخلاءها من المواقع العسكرية التي تطل على منازل المواطنين ، وخاصة بعد ارتكاب تلك القوات جريمة بشعة ومذبحة دموية راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى بينهم اطفال ونساء .

إلا ان اقوات الجيش اليمني وبايعاز من سلطات صنعاء ، رفضت مطالب الاهالي بالخروج من الضالع ، وبدأت بتصعيد جديد ل، ومحاولات ارتكاب مجازر جديدة بقصف منازل المدنيين ،  إضافة إلى مجزرة سناح الذي راح ضحيتها العشرات بين قتيل وجريح .

ومنذ مساء يوم  الاحد وقوات الاحتلال اليمني تقصف العديد من القرى والاحياء السكنية راح ضحيتها العديد من الجرحى رجال ونساء والعديد من المساكن بحيث تركز القصف على المدينة والجرباء والكبار وشحذ مع مداهمة قرية الكبار يوم امس الاثنين من قبل مدرعات ودبابات الاحتلال اليمني بعد ان اشتد بهم العطش نتيجة للحصار المفروض عليهم منذ انتهاء مهلة 72 ساعة الذي اعطاها لهم ابناء الضالع وخاصة قوى التحرير والاستقلال ومشائخ واعيان ووجها وقبائل .
البداية كانت مساء الاحد :-
ففي ساعات متاخره من مساء   الاحد قامت قوات الجيش المرابطة في الجرباء والمواقع التابعة لها مثل ذي بيت والخزان وغيرها بقصف عشوائي على المدينة والجرباء بمسانده من اللواء 33 حرس جمهوري المرابط وسط المدينة بقصف عشوائي طال العديد من المنازل بحيث استمر القصف الى صباح اليوم الاثنين .
امس الاثنين 6 يناير 2014م :-شظايا
اما صباح وضهر امس الاثنين فقد قامت قوات الحرس الجمهوري اليمني في اللواء 33 مدرع المرابط وسط مدينة الضالع باقتحام قرية الكبار بمدرعاتة والياتة العسكرية بعد ان قصف القرية بجميع الاسلحة الخفيفة والثقيلة والمتوسطة مما ادى الى اضرار جسيمة في بعض منازل المواطنين بهدف السيطرة على احدى ابار المياه الجوفية الخاصة بالقرية والمدينة مما ادى الى اصابة المناضل نضمي محسن ناصر الامين العام لمجلس الحراك السلمي بمديرية الضالع وعدد كبير من المنازل وفور وصول قوات الاحتلال اليمني الى مكان البئر قامت بالاعتداء والضرب المبرح للشاب خلدون علي جوادس والاستيلاء على بابور نقل مياه ( بوزه ) تابع لاحد ابناء الجرباء يدعى محمد علي احمد بعد الاعتداء عليه والضرب باعقاب البنادق واقتيادة مع بابوره الى قيادة اللواء 33 حرس .
المنازل الذي تعرضت لاضرار اثناء القصف هي :-
1- منزل صالح محسن قايد
2- منزل صالح علي محسن
3- منزل صالح جوادس
4- منزل محمد محسن قايد
5- منزل علي الزوقري
6- منزل احمد الزقري
7- منزل بلعيد الزوقري
8- منزل غلاب الزوقري
9- منزل عبدالغني هادي حسين
10- منزل محمد البطل
11- منزل فهد حسن محسن
12- منزل رزق علايه
13- منزل عبدالله حسن نجيب
14- منزل مثتى فضل محسن الجندبي
15- مدرسة الكبار
16- نادي الكبار
17- مولد الكهرباء للمرة الثانية في يومين فقط
وبعد ان شعر ابناء الكبار وقوى التحرير والاستقلال بالضالع لما لحق بمنازل المواطنين من اضرار ومن هذا الاعتداء السافر ومحاولة استحداث موقع عسكري بجوار بئر الشرب الخاصة بالقرية وتحويلها الى بئر للجيش ومعسكراتة مما اجبرهم الى مقاومة تلك القوات العسكرية واعطاب العديد من الياته العسكرية التي اقتحمت القريه واجبرتها على العوده من القريه حتى قامت بالتمركز جوار التعاونية والكهرباء وجوار البئر بمفرق الجمرك ومازال القصف على القرية متقطع .
مساء الاثنين :-
وفي مساء الاثنين قامت قوات الاحتلال اليمني بقصف مدينة الضالع وقرية الكبار والحود وشحذ والى منطقة القرين والعشري حيث افادنا شهود اعيان ان العديد من القذائف كانت تصل الى المرتفعات الذي تحيط بمنزل المناضل شلال علي شايع رئيس مجلس الثورة السلمية لتحرير الجنوب ورئيس المجلس التنسيقي للهبة الشعبية بمحافظة الضالع .
حيث اصيب من جراء ذلك القصف الذي شنته قوات الاحتلال اليمني الجريح المواطن سيف مرقوع اصابه باليد وزوجته سلطنه اصابة بالغه في الفخذ بشضايا قذيفة وقعت بجوار المنزل لتدخل شضاياها الى غرفة نومهم بمنطقة العرشي بمدينة الضالع ، وجريح اخر اسمه هيثم المرشدي اصيب بطلقة دوشكاء في الصدر وحالتة حرجة وجرحى اخرين لم نتمكن من الحصول على اسمائهم واصابة العديد من المنازل .
اما الحامية العسكرية للمجمع الحكومي في سناح فقد قامت بقصف عشوائي على العديد من القرى المجاورة لها باتجاه لكمة الاشعوب والعقلة والقبة وخوبر ولم تفدنا انباء عن اصابات .
وقالت مصادر ان قوات يمنية تتجمع على الشريط الحدودي في مديرية قعطبة اليمنية محاولة اقتحام الحدود لتعزيز اللواء 33 حرس الذي يبطش بدماء ابناء الضالع.

الجريح هيثم المرشدي

أخبار ذات صله