fbpx
معاناة طلاب جامعة عدن مع انقطاع الكهرباء

 

كتب – فتاح المحرمي.

من بين أكثر الفئات التي تعاني هذي الايام جراء أزمة الكهرباء في العاصمة عدن، في ظل ارتفاع درجة الرطوبة والحرارة، والصيف الساخن جداً هم طلاب الجامعات الذين يؤدون امتحانات الفصل الدراسي الثاني للعام 2023 – 2024م.
نعم الطلاب هم أكثر من يعاني حيث أنه يؤدون الامتحانات في ظل انقطاع الكهرباء، وتجد وجوههم وأجسامهم تقطر عرقا أثناء أداء الامتحانات، بل إن بعضهم تحدث له حالات إغماء من شدة الحر وانقطاع الكهرباء.
معاناة الطلاب لا تقف عن هذا الحد حيث أن الطالب لا يجد أجواء صحية للمراجعة ويؤثر انقطاع الكهرباء على مستوى المراجعة، إضافة إلى عدم قدرته على النوم الكافي حتى يصحو مبكراً وهو في مستوى تركيز جيد لأداء الامتحانات، بل إن البعض يذهب سهران لأداء الامتحانات.
والمؤسف أن هذه الأجواء والبيئة التعليمية تنعكس سلبيا على مستوى تحصيل الطالب في الجامعة .. سواء من حيث البيئة الصحية المرافقة مع ارتفاع درجة الحرارة وانقطاع الكهرباء او ما ينعكس عليها من آثار نفسة وسهر وغيرها.
لانني عارف مسبقاً أنه لا إستجابة لهذه المعاناة من قبل الجهات المعنية في الحكومة، فإننا نتمنى أن تسعى لإيجاد حلول للأعوام القادمة وتكون عوناً للطلاب، سيما وكليتنا الاقتصاد والعلوم السياسية، تتوفر فيها مكيفات وهي بحاجة إلى صيانة، إضافة إلى ضبط التوقيت في التشغيل أو إيجاد كيبل خاص للكليات والجامعات ليتم تشغيلها صباحاً دون انقطاع.
وفي الختام نتمنى على الأساتذة العزاء في الكلية وكل الكليات التعاون مع الطلاب نتيجة هذه الأوضاع، ونسأل الله أن يعين الطلاب على أداء الامتحانات.

29 مايو 2024م