لمواجهة تحديات العالم.. محمد بن زايد يشارك في 6 قمم دولية بـ5 شهور
شارك الخبر

 

يافع نيوز – العين
قمم متواصلة ونشاط مكثف للشيخ محمد بن زايد آل نهيان يعكسان المكانة الكبيرة لدولة الإمارات وأهميتها بين دول العالم.

محطات رئاسية لم تنقطع رسم بها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، الملامح والأهداف العامة للمشاركة في قمة العشرين التي انطلقت اليوم الثلاثاء في مدينة بالي الإندونيسية.

وتعد قمة العشرين، القمة الدولية السادسة التي يشارك فيها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، خلال 5 شهور، حيث تستمر يومين بمشاركة قادة دول تمثل اقتصاداتها 80% من الناتج الاقتصادي العالمي.

عدد كبير من القمم خلال فترة قصيرة يبرز المكانة الكبيرة للإمارات وقيادتها وثقلها وأهميتها في المجتمع الدولي، وحرصها على دعم الأمن والاستقرار في العالم.

تركزت تلك القمم إجمالا على سبل مواجهة التحديات العالمية على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والبيئية والإنسانية، وعلى رأسها أمن الطاقة وأزمة تغير المناخ والأزمة الأوكرانية وبحث جهود تعزيز التنمية المستدامة.

وتأتي مشاركة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في قمة العشرين بعد نحو أسبوع من مشاركته في افتتاح أعمال الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ “COP27” في مدينة شرم الشيخ المصرية، وألقى فيها كلمة مهمة رسم خلالها خارطة طريق شاملة لمواجهة التغيرات المناخية، التي تعد أكبر تحد للبشرية حاليا.

المشاركة في قمة المناخ، جاءت بعد عدة شهور من مشاركته في “لقاء العلمين” التشاوري الأخوي الذي عقد بمشاركة قادة 4 دول عربية وتم خلاله التأكيد على دعم أي جهد ومسعى يهدف إلى ترسيخ أسس السلام والاستقرار والتعاون المشترك على مختلف الأصعدة التنموية والاقتصادية.

وقبيل لقاء العلمين، شارك رئيس الإمارات في قمة عربية أمريكية في جدة 16 يوليو/تموز الماضي، جمعت الرئيس الأمريكي جو بايدن وقادة 9 دول عربية من بينها دول الخليج الست، وذلك بعد يومين من مشاركته في قمة عقدت -عن بعد- لقادة مجموعة “I2U2” التي تضم دولة الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية والهند وإسرائيل.

وقبيل تلك القمم الخمس، شارك الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في “منتدى الاقتصادات الرئيسية الخاص بالطاقة وتغير المناخ” الذي دعا إليه جو بايدن 18 يونيو/حزيران الماضي وأقيم عن بعد.

أخبار ذات صله