(( جنوبنا والسّلق بطريقة الأشقاء ))
شارك الخبر

كتب – علي ثابت القضيبي
  * بطبخة محضّرة سلفاً ، وهي تجهّزت على طريقة السّلق السريع ، تتهيّأ المملكة لعقد مؤتمر ( مشاورات يمنية – يمنية ) ٱواخر مارس الجاري بشأن جغرافيتنا الممزّقة المنهكة ، وكما نضح من لقاء الرئيس بأمين عام مجلس التعاون الخليجي ، فإن الغاية هي مواصلة الجهود الوطنية اليمنية ، وايضا بدعم الأشقاء لبناء دولة المؤسسات الحديثة والقائمة على أسس العدل والمساواة بين كل أبنائها .. إلخ .
  * هنا بكل إستخفاف نعود الى نفس موّال ومصفوفة الإصطلاحات الرنانة الجوفاء والكاذبة عن الدولة الطوباوية المزمعة ، والأدهى أن مؤتمرهم يرتكز على نفس المرجعيات الثلاث البائسة لسلطة الإفك ، كما نعرف كيف تمثّل جنوبنا وقضيته في مؤتمر الزّندقة للحوار ، وايضا أين وُضِع وذُكِر في مبادرتهم الخليجية تلك ، وهي – المبادرة التي جاءت على خلفية الصراع الحاد في الشمال على السلطة وحسب ، أي أنّ كل هذا يعني إصرار أشقائنا على إبقاء جغرافيتنا ملتهبة متفجرة بالغضب الجنوبي من كل هذا الإسفاف ، ولاحظوا الان كيف تتداعى المكونات الجنوبية الكرتونية الى الظهور تزامنا مع هذا اللقاء ، مع أن كل جماهيرها وقواعدها قد ذابت في المجلس الإنتقالي الجنوبي !
  * ياهؤلاء ، السّلق في القضايا المصيرية الحادة يفضى الى مٱلات أكثر كارثية ، ثم يظهر كأنكم لم تستوعبوا بعد تطلعات جنوبنا ، ولا أدري هل هذا إستغباء أو إستهانة بجنوبنا وقضيته ، كما لا أظن أنكم تروموا الى دفعه الى ما لايحبه ، أو أنكم لم تضعو معيارا دقيقاً يقيس لكم تضحياته بطابور طويل من الشهداء والجرحى مؤخراً ، كما لا أعتقد أن في قاموسكم ونواميسكم هذا لايعني شيئا البتّة !
  * المناظير القصيرة المدى في الرؤية ، وايضا المناظير المشوشة الرؤية ، وحتى المناظير المكيفة للرؤيا كما يريدها صاحبها ، وهذه الأخيرة وفقاً لحاجتكم أنتم كما يبدو ، كل هذه لاتجدي لرسم المشهد هنا وفقا لتطلعاتكم ورغبتكم ، وهذا بدون النّظرة الإستعلائية الفوقية منكم ناحيتنا ، حتى وإن كنا اليوم منهكين جوعى ، ولاحظوا أن هذا الأخير حدث لنا بعلمكم وتحت سمعكم من سلطة الإفك المستضافة في قصوركم المرفهة يامن تدّعون الأخوة !
  * لجنوبنا قضية عادلة ، وهي جاءت بتمادي الشريك الشمالي في سحقنا بكل حقارة ، ومعاملتنا مواطنين درجة ثالثة ، بل قد إستباح أرضنا وثرواتنا وماانفكّ ، وكل هذا تعرفونه جيدا ، وهو مسلك لاتسامح فيه مطلقا وتحت أي ظروف أو ذرائع كانت .
  * في الجنوب نحن شعب حي ، ومهما أصابنا من تجويع وإنهاك وخلافه ، والواقع لايقبل بتسويات على الطريقة التي سُلق بها التحضير الهوشلي للقائكم المزمع بمرجعياته الكاذبة وخلافه ، كما القراءات الملتبسة لواقعنا هنا في كل البلاد أو في جنوبنا ، فهي لاتؤسس للقادم الوردي بالصورة التي تتخيلونها ، أو تتخيلوا أنه بمقدوركم فرضها علينا قسراً ، ثم أن كل الشمال ليس رهن أيديكم أصلاً ، وهم – الحوثيين – لن يقبلوا أن يسيروا وفق هواكم وتطلعاتكم ، فمن تحكمهم هي إيران ، وهذا هو الواقعي ، أليس كذلك ؟!
    ✍️ علي ثابت القضيبي .
    الخيسه / البريقه / عدن .
أخبار ذات صله