ما قبل لقاء الرئيس الاستثنائي
شارك الخبر

كتب – علاء عادل حنش.
يترقب الشارع الجنوبي خاصة، والشارع العربي عامة، بشغف حديث الرئيس القائد عيدروس بن قاسم الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبية، ليلة اليوم الإثنين على قناة سكاي نيوز عربية، لا سيما وأن اللقاء يأتي في ظل انتصارات كبيرة تحققها القوات المسلحة الجنوبية ممثلة بألوية العمالقة الجنوبية في محافظة شبوة، وكذا التطورات الحاصلة في وادي حضرموت، ومطالبة الشارع الحضرمي بخروج قوات الإخوان، والاتجاه صوب جبهات القتال في الشمال لمواجهة مرتزقة إيران ممثلة بميليشيا الحوثي، مع العلم أن خروج تلك القوات يُعد أحد البنود الأساسية من بنود اتفاق الرياض الموقع بين المجلس الانتقالي الجنوبي والشرعية اليمنية في الخامس من نوفمبر / تشرين ثاني 2019م، في العاصمة السعودية الرياض برعاية عربية، ودولية، وبحضور ولي عهد المملكة العربية السعودية محمد بن سلمان، وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد.
الترقب الكبير للشارع الجنوبي، والعربي، لحديث الرئيس عيدروس الزُبيدي، يأتي لما يتمتع به الرجل من شعبية في الشارع الجنوبي، والعربي، وذلك لصدقه في حديثه، وعدم التحدث بأي أمور يوهم من خلالها الشارع، أو يتحايل عليه بكلمات رنانة كما يفعل بعض الرؤساء.
وبالعودة إلى لقاءات الرئيس الزُبيدي في الفترات الماضية، نجد أن ما تحدث به، وصرح به تحقق فعلًا، وما يزال يتحقق، فالرجل قال أن النخبة الشبوانية الجنوبية ستعود اقوى مما كانت عليه، وستدخل شبوة مرفوعة الرأس، وحينها خرجت وسائل إعلام أعداء الجنوب لتهذي أن الرئيس الزبيدي يوهم شعب الجنوب بهذا، ولكن شعب الجنوب كان يُدرك من هو الزُبيدي، ومن أين جاء، وكيف جاء، وما هو تاريخه النضالي، والعسكري، ليأتي بداية عام 2022م، وتدخل النخبة الشبوانية الجنوبية شبوة مرفوعة الرأس.
كما أن حديث الرئيس في فترة سابقة أن عام 2021م، سيكون عام التمكين الجنوبي، وبالفعل تمكن الجنوب من عديد الأمور في ارضه، وما زالت عملية التمكين مستمرة.
ولو عدنا إلى بداية تأسيس المجلس الانتقالي الجنوبي في 4 مايو / أيار 2017م، وخطاب الرئيس الزُبيدي التاريخي، وإعلان بدء السيطرة العسكرية والأمنية على الأراضي الجنوبية، وفعلًا تحقق ذلك الأمر.
وأهم أمر أود الحديث عنه، هو تأكيد الرئيس الزُبيدي في كل لقاءاته على عدم التفريط بدماء شهداء الجنوب، وتضحيات شعب الجنوب، بالإضافة إلى تأكيداته المستمرة أن خيار استعادة دولة الجنوب كاملة السيادة على حدود ما قبل 21 مايو / أيار 1990م، وعاصمتها الأبدية عدن، خيار لا رجعة فيه بالمُطلق مهما كانت التحديات، وهذا ما يُثلج صدر أبناء الجنوب الابطال.
حديث الرئيس الزُبيدي اليوم على قناة سكاي نيوز عربية، سيكون استثنائيًا، كونه يأتي في مرحلة هامة يمر بها الجنوب، ونشوة بالانتصارات العسكرية التي يحققها ابطال القوات المسلحة الجنوبية في كافة جبهات القتال، كما أن اللقاء سيضع، بتقديري، النقاط على الحروف في عدة أمور إقتصادية، وأمنية، وعسكرية، وسياسية، وسيضع الشارع الجنوبي في قلب الحقيقة، ليعرف شعب الجنوب كل ما دار، ويدور، وسيدور.
نتمنى التوفيق للرئيس عيدروس الزُبيدي في لقائه اليوم مع قناة سكاي نيوز عربية، ونحن على ثقة بما سيقوله بإذن الله.
#علاء_عادل_حنش
10 يناير/ كانون ثاني 2022م.
أخبار ذات صله