مالقوا في الورد عيب قالوا يا احمر الخدين !
شارك الخبر

بقلم : نبيل الصوفي

ضابط صبيحي كان ضد الانتقالي، ثم حولته المعارك انتقاليا، وانتقل من الغرب الى الشرق وظهر أمام بيت لعكب يقول ملتزما: الرئيس عيدروس الزبيدي.
هذا تحول أول، سببته شبوة.
‏البيت، هو بيت أكثر أدوات الاخوان ايذاءا للجنوب، احتل الحوثي مناطقه وبيته وهو متفرغ لإيذاء أهل منطقته وقبائله في شبوة.
واليوم وصلت القوات الجنوبية وحررت الأرض، ووصلت لبيت لعكب ووقفت أمام بوابة البيت الخارجية، لم نرى سوى فيديو خارج البيت يقول فيه الضابط انهم استعادوا البيت من الحوثي وسلموه لأهله، ومذكرا لعكب ان هذا كله كان بسبب صمود الجنوب في شقرة، اذ لو نجح الاخوان في احتلال عدن لما عاد له منزله.. ولربما ان الحوثي قد لحقهم الى عدن أصلا..
ومع كل ذلك، هناك جنوبيون قالوا: حتى هذه غير مقبولة، لاتصوروا بيوت الناس.. مش لاتفجروها، الا حتى لاتصوروها.
الحوثي يفجر.. ولا يقول له احدا من اصحابه: دع البيوت ايها السافل.
‏صورة مثالية جنوبا، توجع خصومها، اخوان وحوثة، ستزيد هجومهم وزعيقهم ضد الجنوب..
‏مالقوا في الورد عيب قالوا يا احمر الخدين.
ومع ذلك.. اصرخوا، براحتكم.. لكم الافتراضي اما الارض فهي تتكلم “عمالقة”..
أخبار ذات صله