القوافل الحضرمية
شارك الخبر
القوافل الحضرمية

كتب – وجدي صبيح.
قوافل الأمل .. الأمل الذي فقدناه ونحن نتجرع سكوت السلطة وجور رأس المال وقهر الفاسدين وسكوت أهل الدين والمتلفعين بالعقيدة والتربية والأخلاق وهم يداهنون بعضهم ويوطدون علاقاتهم ويحمون فسادهم ويتسترون على جرائمهم  بحق قوتنا وطعامنا ..
 قوافل من الرجال أعادت البسمة الى أغلب الوجوه البائيسة والحزينة بل ربما أعادت الرغبة في الحياة لدى الكثير من الفقراء والمعدمين والمديونين الذي يصارعون صباح كل يوم قسوة وغلظة هذه الظروف التي لا ترحم ..
قوافل وأن كساها غبار الطريق فهي في نظر كم من فقير وكم من جائع  وكم من محروم .. مازالت وستزال خير من كم شارب جبان .. وأطهر من كم لحية مزيفة .. وأقدس من كم كوفية خيطت بالجهل ولونت بالألوان الخرافية المزيفة  .. وأسمى من كم من عمامة حمراء مخادعة.. وأخرى بيضاء منافقة .. وأخرى سوداء مظلمة كلونها ..
قوافل قد جمعها الجوع الذي غزاء ديار الأهل والأقارب والجيران والقريب والبعيد .. قوافل جمعتها النخوة والشهامة والرجولة .. قوافل هبت لتوقف التفقر والتجويع والموت لتضع حدا للمعاناة التي انتشرت وتوسعت بين اكناف مدننا وقرانا .. بعد أن سكت عن كل ذلك من كنا نظن بأنهم كبارنا لتظهرهم على حقيقتهم الأنانية التي لم تهتم الأ بنفسها .. والمتفرجة التي اختارت التجاهل و السكوت على جريمة التجويع الحاصلة .. والقاسية لأنها اغمضت عينها على تفاصيل الجريمة التي ترتكب ومضت دون أن يرق لها طرف أو تدمع لها عين ..
أيها القوافل الشامخة أمضوا بنا حيث تمضون .. فكل القلوب معكم .. والأيادي تدعو لكم والألسن تهتف بأسمائكم .. والأعين تترقب مسيرتكم .. أمضوا تحت ظل سحابة دعاءنا .. حماكم الله وسدد خطاكم .. وأنجلى بغبار أقدامكم همنا وكربتنا ..
#وجدي_صبيح
أخبار ذات صله