“الإرهاب والاغتيالات السياسية”.. قنابل بوجه إخوان تونس
شارك الخبر

 

يافع نيوز – العين

أثارت قرارات الرئيس التونسي قيس سعيد الاستثنائية لمواجهة الاحتقان السياسي الذي تسببت فيه جماعة الإخوان، دعوات قديمة جديدة لفتح الملفات المسكوت عنها، والمتورط فيها قيادات بـ”النهضة”.

 

الدعوات التي وجهتها عبير موسي رئيسة الحزب الدستوري الحر، للرئيس التونسي، بضرورة فتح الملفات الخطيرة المتورط فيها قيادات بحركة “النهضة”، ليست جديدة، فقد سبقتها اتهامات من هيئة حقوقية، بارتكاب النهضة لجرائم اغتيالات سياسية بحق معارضين.

 

كما كشفت شهادة سابقة لأحد قادة شباب “النهضة” عن تورط قيادات بالحزب في أحداث العنف التي تعود لسنة 1991، والتي نتج عنها حرق حارسي مقر حزب “التجمع الدستوري الديمقراطي” الحاكم حينها، علاوة على إعدام ثلاثة من شباب “النهضة”.

ودعت موسي خلال فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي في وقت مبكر من صباح الأربعاء، الرئيس التونسي إلى غلق مقر الجمعيات الأهلية المشبوهة في تونس، والتي يتم عن طريقها تبييض أموال الجهات الداعمة للإرهاب وتجفيف منابع تمويلها.

 

ورأت السياسية التونسية أن الرئيس مطالب بالإعلان عن خارطة طريق للمسار السياسي والدستوري للدولة التونسية، وتشكيل حكومة جديدة بلا إخوان أو حلفائهم.

 

ووجهت النائبة التونسية حديثها للرئيس قائلة: “ننتظر إحالة ملفات أمن الدولة وتغلغل الإرهاب إلى القضاء، لنرى أحكاما رادعة وتحميل مسؤوليات واضحة، ولديك كل الصلاحيات التي تمكنك من ذلك”.

وأضافت:” افتحوا أهم ملف في تونس، وهو ملف الاغتيالات السياسية، وحينها ستصمت فورا حركة النهضة وتختفى من المشهد”.

 

الاغتيالات السياسية

الدعوات لفتح ملفات الإرهاب والاغتيالات السياسة المتهم فيها قيادات حركة “النهضة” لم تتوقف في تونس، ففي نهاية يونيو/ حزيران الماضي، اتهمت هيئة الدفاع عن المعارضين السياسييْن شكري بلعيد ومحمد البراهمي، راشد الغنوشي بالتغطية السياسية على الإرهابيين في تونس وحمايتهم قضائياً.

 

وأوضح عضو هيئة الدفاع عن بلعيد والبراهمي، المحامي رضا الرداوي، خلال ندوة صحفية بخصوص التحقيق المتعلق بوزارة العدل، أن المجموعات الإرهابية تمكنت من الاختباء في بعض الجبال تحت غطاءين أحدهما سياسي رئيسه موجود في البرلمان وهو الغنوشي، والآخر قضائي رئيسه القاضي بشير العكرمي المحسوب على حركة النهضة.

 

وأضاف أن “إخطبوط الإخوان” داخل القضاء عطّل 6 آلاف ملف إرهاب، وهناك أكثر من 20 ألف إرهابي يجولون في تونس دون محاسبة وتحت حراسة الغطاء القضائي الذي يمثله بشير العكرمي”.

 

وشدد على أن “الغطاء القضائي للمجموعات الإرهابية يجب أن ينهار بداية من اليوم”.

أخبار ذات صله

اترك رد

+30
°
C
H: +30°
L: +29°
Aden
الجمعة, 07 مايو
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
السبت الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس
+31° +31° +31° +30° +30° +32°
+29° +29° +29° +29° +29° +30°
%d مدونون معجبون بهذه: