محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
الدولة العميقة وتدمير المناطق المحررة
كتابات وآراء 12 يونيو 2017 0

 

-الانتصارات العسكرية في الحروب بين الدول تترجم لانتصارات سياسية ممثلة باتفاقيات وواقع جديد على الأرض بين المنتصر والمهزوم. وحتى في ثورات الشعوب التي تشنها ضد أنظمتها الفاسدة او أنظمة دول تحتلها. تنتج نفس الشي أساسا للتخلص من أدوات الدولة الرسمية للاحتلال ومظاهرها وأدواتها العميقة التي ستعيق الطرف المنتصر من امتلاك قراره السياسي وقد تعيده للوضع الأول قبل الانتصار.
-أدوات الدولة العميقة او الدولة داخل الدولة او الدولة الموازية لأي دولة احتلال هي مجموعة الأشخاص المؤمنين بأهداف وشعارات دولة الاحتلال المسيطرين على مؤسسات ومصادر الإيرادات والثروات والخدمات والقرار ومنع الانتقال الى مرحلة التحرر والإبقاء على مظاهر الاحتلال في الدولة الواقعة تحت الاحتلال بالترغيب والترهيب والإرهاب وغيره.
– وفي الحالة اليمنية نجد ان عصابة صنعاء التي احتلت الجنوب في عام 1994م بعد ان حولت سلطات حكومة الوحدة الى سلطات احتلال. اعادة اجتياح الجنوب في عام 2015م بعد انقسامها الى طرف متمرد على شرعية الرئيس هادي بصنعاء وطرف هارب منضو تحت شرعية الرئيس هادي.
-وبفضل المقاومة الجنوبية تم دحر جيوش طرف عصابة صنعاء المتمرد من الجنوب والانتصار عليه. لكن تم تسليم مقاليد الأمور في المناطق المحررة (الجنوب) للطرف الهارب من عصابة صنعاء والذي يشكل مع الخلايا النائمة للطرف المتمرد أدوات الدولة العميقة للاحتلال الشمالي في الجنوب.
-مر الجنوب وشعبه بعهدين من وضع الاحتلال والتحرير. عهد الاستعمار البريطاني ورحيله بثورة تحرير عظيمة وإقامة دولة مصانع قوية الى ما قبل دولة الوحدة. وعهد وحدة الفيد والاحتلال والاجتياح الثاني للجنوب حتى دحر جيوش صنعاء من عدن والجنوب وتحريره حتى اللحظة.
 
-في العهد الأول تم طرد الاحتلال البريطاني والقضاء على أدوات دولته العميقة. بينما في العهد الثاني تم طرد المحتل الشمالي. لكن بقت أدواته العميقة تتحكم في القرارات ومصير أبناء الجنوب ومعيشته. 
-في العهد الثاني عهد الوحدة والتدمير وطمس الهوية والتكفير. واقع مؤلم جعل الملايين من أبناء الجنوب الذين خرجوا يهتفوا باسم الوحدة. يعاودوا الخروج للساحات في 13 مليونيه يهتفوا باستعادة الدولة الجنوبية ورفض استمرار هذه الوحدة القاتلة.
-ليست مبالغة ان قلت ان دول التحالف العربي في طريقها لإضاعة النصر العربي الوحيد والذي حققته المقاومة الجنوبية على
أعداء العرب. صحيح انها انتصرت عسكريا. لكنها لم تنتصر سياسيا حتى اللحظة. صحيح ان ميدان الحرب انتقل الى الجهة الأخرى في الشمال. لكن دول التحالف بدلا من ترك أبناء الجنوب ليجتثوا أدوات الدولة العميقة لصنعاء في المناطق المحررة (الجنوب) نراها سلمت هذه المناطق لأيادي الدولة العميقة التي تشعل حرب الخدمات القذرة ومشعلوها هم من يتحكم في تعذيب ومصادرة قرار أبناء الجنوب وتعطيل تطبيع الحياة. وهم من يصرح جهارا نهارا في وسائل الاعلام (لن تأمن عدن حتى نأمن صنعاء. لن تنعم عدن بالأمان حتى تتحرر صنعاء من الانقلابين).
-والنتيجة أصبحت المناطق المحررة. مناطق مدمره يسلب من شرايينها الحياة كل يوم وكل ساعة وكل ثانية. لأنها مناطق ومحافظات جنوبية. لم تخضع في زمن النضال السلمي لدولة الاحتلال الرسمية الظاهرة في صنعاء ويراد اخضاعها الان بأدوات دولتها العميقة.
– والنتيجة بعد ثلاث سنوات تحرير لازال أبناء الجنوب يجاهدوا في سبيل البقاء في ظل حرب الخدمات القذرة. فموظفي الدخل المحدود بلا رواتب .وجرحى المقاومة بلا علاج وعرقلة القرار الرئاسي لدمجها وتشكيل مليشيات مسلحة بدلا عنها .وسكان المدن والقرى بلا كهرباء وان وجد الماء لفتره يختفي والاعمار اكذوبة وقرار بأيد من دمر المدن بإعطاء احداثيات للطيران لتدمر بنيران صديقة او غلطة متعمدة .والتعليم في مهب شيوخ الفتوى ومعاهد التطرف الذين احتلوا منابر المساجد لتغتصب عقول الصغار والشباب لتجعلهم بارود لحرائقهم الطائفية واحزمتهم الناسفة كسلاح فعال يوجه عن بعد ضد من يناضل من أبناء جلدتهم لاستعادة دولة الجنوب وإخراج شعبه من واقع الاحتلال المدمر للشجر والحجر والبشر.
 
-لا يحتاج قادة التحالف الى شرح مفصل لمحللين السياسة لفهم ما يجرى. لان حتى أصغر شاب مقاوم او مهتم يدرك هذه المعادلة الظالمة والغرض منها.
-الطرف المتمرد من عصابة صنعاء في الشمال يقيمون دولتهم ومجلسهم الرئاسي. ويقبل ويتفاوض معه الطرف الهارب من نفس العصابة المنضوية تحت كنف شرعية الرئيس هادي. منذ ثلاث سنين برعاية اممية. لكن هذا الطرف الهارب يرفض ولا يقبل مجلس لتمثيل ابناء الجنوب الذين يقاتلوا ويستشهدوا وحيدين في الميدان دفاعا عن الجنوب والشمال لأنهاء التمرد وإعادة الشرعية.
-يعلم قادة التحالف والعالم اجمع ان انتصارات أبناء الجنوب هي الشمعة الوحيدة في ليل الهزائم العربية ولازالت. ومع ذلك يسلمها قادة العرب لمن خذل العروبة وهرب من المواجهة تحت شعار (لن ننجر) ويرفض رغم الإمكانيات المقدمة له من دول التحالف التقدم باتجاه تحرير صنعاء. بل انه يرسل السلاح والوقود لحكام صنعاء وجيوشها لبقائهم صامدين. مع سبق الخيانة والانبطاح وذلك لأثبات ان الحرب عبثية. وان الحل هو بالعودة للحل السياسي والسلطة مع بعض لأقصاء الجنوبيين وإعادة الجنوب لباب اليمن والقضاء لاحقا على المقاومة الجنوبية التي ارعبتهم.
-بفعل التباين في اهداف دول التحالف فيما بينهم أولا وفيما بينهم وبين الأطراف المنضوية تحت شرعية الرئيس هادي. أصبح هذا الطرف الهارب من عصابة صنعاء يسرق ويتفاوض ويتكلم ويقرر ويعيث فسادا في مناطق الجنوب المحررة وبديلا عنهم وعن انتصاراتهم وعن دول التحالف ومن تحت الطاولة يدعم طرف عصابته المتمرد.
– ملايين المناشدات والمراسلات والتحذير من النكبات لتوضيح خيانة الطرف الهارب المنضوية تحت عباءة شرعية هادي لدول التحالف العربي والامن القومي العربي .من قبل أبناء الجنوب وكتابه وساسته ومقاومته وكل احرار العالم .لم يتجاوب قادة التحالف .لكن حينما اثمرت الخيانة وظهر الجنين في احشاء دويلة قطر .بدأت الرعشة الغاضبة والقرارات المتأخرة لاستبعاد دويلة قطر من التحالف ومقاطعتها .لكنها لم تمس الأداة المنفذة واليد العابثة للخيانة القطرية في الجسم والأمان الخليجي والعربي الممثل بالطرف الهارب من عصابة صنعاء واداة دولتها العميقة .
 
((لن ينجحوا هؤلاء / المقنعين باللحى والألوان / لن ينجحوا تارة بالقبيلة… وتارة بسترة الأديان / لن ينجحوا فالدجل أعرج / لن يصل الى مكان / سينتهي كل فحيحهم / ويصلب كل نعيقهم / على كل باب للأمل / شيد في الاوطان / وكل جدار للمحبة / نعشقه في عدن / ولن تطول اياديهم المرتعشة / قرانا بحارنا والمدن/ لن تطول يد الظلام اليائسة / شوامخ النور والبنيان / فحب الوطن فينا سنه / وعندنا من الايمان)
شاركنا الخبر

التعليقات مغلقة.
ابحث في الموقع
حالة الطقس عدن
+28
°
C
H: +29°
L: +27°
Aden
الأربعاء, 28 تشرين الأول
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الخميس الجمعة السبت الأحد الاثنين الثلاثاء
+29° +29° +29° +29° +28° +28°
+27° +27° +28° +27° +27° +26°
تويتر
فيسبوك