تقرير : كيف سقطت زنجبار بيد الجماعات المسلحة؟
شارك الخبر

مجلة ذا نيشن الامريكية بقلم جيرمي سكاهيل

وفقا لما يقوله منتقدي نظام صالح المتهالك فان رواية الصوملي في افضل حالاتها تعتبر مترفقة بالنظام عند الحديث عن الدور الذي لعبته قوات الأمن المركزي اليمنية في زنجبارفبعض النقاد يتهم قوات صالح بالسماح بسقوط المدينة.

 وبدا القتال هناك عندما واجه صالح دعوات متزايدة له بالاستقالة من داخل و خارج اليمن و انشق العديد من حلفائه بسبب حركة المعارضة المتنامية. و بعد ثلاثة و ثلاثون عاما من تفوقه بدهائه على خصومه، يقول منتقدوه انه رأى اقتراب نهاية حكمه

 يقول المحلل السياسي ذو العلاقات الواسعة، عبدالغني الارياني:”صالح بنفسه هو من سلم زنجبار لأولئك المسلحين. لقد أمر قوات الشرطة بمغادرة المدينة و تسليمها للمسلحين لأنه أراد ان يرسل رسالة للعالم مفادها ان اليمن بدونه ستسقط في أيدي الإرهابيين.”

 

تلك النظرية حتى و ان لم يتم إثباتها، إلا أنها لا تخلو من الصحة و منذ حرب المجاهدين ضد السوفييت في أفغانستان في الثمانينيات و الاستمرار بعد 11 سبتمبر، اشتهر صالح “بحلب” الولايات المتحدة و المملكة العربية السعودية بدعوى خطر القاعدة و الجماعات المسلحة الأخرى، للحصول على الأموال و الأسلحة لمكافحة الإرهاب و ذلك لتعزيز سلطته في البلاد و العمل على تحييد معارضيه

 

واعترف مسئول حكومي يمني طلب عدم ذكر اسمه لأنه ليس مخولا بالتحدث لوسائل الإعلام عن الأمور العسكرية، اعترف بان القوات التي قامت الولايات المتحدة بتدريبها و كذلك قوات الحرس الجمهوري لم تقاوم المسلحين عند دخولهم المدينة.

 تلك القوات يقودها احمد علي، نجل الرئيس اليمني كما ان القوات التابعة لأحد أقوى الشخصيات العسكرية، اللواء علي محسن، قائد الفرقة الأولى مدرع، لم تقاوم هي أيضاو قبل شهرين من سقوط زنجبار، انشق علي محسن عن نظام صالح و كان من المؤيدين للإطاحة بنظامه

 

من هم أنصار الشريعة؟

 

من هم هؤلاء المسلحين الذين سيطروا على زنجبار يظل سؤالا موضع خلاف. و وفقا لما قالته الحكومة اليمنية فأنهم عناصر ينتمون لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، و هي الجماعة التي تصنفها واشنطن بأنها تشكل اكبر خطورة إرهابية على الولايات المتحدة.

لكن المسلحين الذين سيطروا على المدينة لم يدعوا انتمائهم لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية. و عوضا عن ذلك فقد أعلنوا عن أنفسهم كمجموعة جديدة تسمى أنصار الشريعة.

 و قال لي كبار المسئولين اليمنيين ان أنصار الشريعة هم بكل بساطة الواجهة لتنظيم القاعدة. و أشاروا إلى ان المرة الأولى التي ذكر فيها اسم أنصار الشريعة للعلن كان قبل شهر من الهجوم على زنجبار و قد وردت تلك التسمية على لسان احد كبار رجال الدين في القاعدة في شبه الجزيرة العربية و يدعى عادل العباب

 

و قال العباب ان اسم أنصار الشريعة هي التسمية التي نستخدمها للتعريف بأنفسنا في المناطق التي نعمل فيها على التحدث للناس عن أهدافنا و ان كل ما نعمله هو لابتغاء مرضاة الله.

 

و أضاف العباب ان السبب في اختيار الاسم الجديد هو للتركيز على رسالة الجماعة و تجنب ان يقترن اسمنا بتنظيم القاعدة (العلامة التجارية) للقاعدة.

 و سواء كان أنصار الشريعة منتج أصلي أكثر استقلالية أم انه مجرد منتج من منتجات حملة إعادة تسويق القاعدة في شبه الجزيرة العربية تحت مسمى جديد، فان الأهمية التي تكتسبها تلك الجماعة تمتد إلى ما وراء فلك التأثير التقليدي للقاعدة في اليمن في الوقت الذي تعمل فيه معا على تعميم بعض من العقائد الأساسية لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.

 

و بينما نشق طريقنا في هذا الخط الساحلي المهجور برفقة العميد الصوملي، مررنا باستاد ” الوحدة ” الذي تم تشييده لاستضافة بطولة كاس خليجي 20 في نوفمبر 2010.

و أقيمت تلك البطولة هنا لترمز إلى ان اليمن مكان امن للسياحة. و قد تقاطر الآلاف إلى البلاد، كثير منهم من الجارة السعودية و آخرين من شرق إفريقيا، حضروا جميعا لتشجيع منتخباتهم المفضلة.

 

و تم تشييد الفنادق الفخمة لهذه المناسبة و جاءت شخصيات أجنبية كبيرة و بعض قادة الدول إلى اليمن لحضور حفل الافتتاح الذي ترأسه صالح. و قد تزامن ذلك مع حملة دينية قادها بعض رجال الدين و الدعاة الوسطيين من بعض الأقطار العربية و هي تلك الحملة التي أطلق عليها اسم

 

“معركة كسب القلوب و العقول ضد القاعدة”

 

و بعد ستة أشهر، أصبحت الفنادق خالية من النزلاء و أصبح الإستاد الرياضي رمزا لعدم الاستقرار. و قد تمكن المسلحين من السيطرة على الإستاد خلال معارك زنجبار، و اضطرت قوات الصوملي إلى قصف الملعب لدحر المسلحين. و بإمكاننا رؤية الدمار الذي تعرض له الملعب حيث شاهدنا العوارض الخشبية العليا و هي متفحمة.

تقرير – الجزء الثاني “حرب واشنطن في اليمن ترتد عليها سلبا” – ترجمة مهدي الحسني

أخبار ذات صله

اترك تعليقك

+30
°
C
H: +30°
L: +29°
Aden
الجمعة, 07 مايو
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
السبت الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس
+31° +31° +31° +30° +30° +32°
+29° +29° +29° +29° +29° +30°