محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
الأمان المفقود
كتابات وآراء 07 يناير 2014 0

الأمان كلمة وشعور يحس به المرء حروفها قليلة ومعناها كبير والإحساس به نعمة ، يتمناه الجميع ، أذا فقد  فقدت معه راحة الإنسان ، وكذلك هو حق مكفول لكل شخص في بلده وفي أي مكان ، وفقدان شعب للامان في وطنه شي رهيب ، فقد فقدا أبناء الجنوب الأمان والاستقرار في وطنهم ، فمع استباحه الأرض وسفك الدماء وتنوع أشكال القتل في حقهم ، أصبح المواطن لا يعرف طعم للراحة في أي بقعه من الجنوب فكان الواقع مر .

فقد تفنن المحتل اليمني في إرهابه بطرق مختلفة بالرصاص والد وشكا والدراجات النارية والسيارات المفخخة وبالقصف على قرى ومدن الجنوب ، فلا تتعجب فكل الأشكال متاحة ومجربة على الأرض ، فهنا شعب يعاني ويتكبد وينزف منذ صيف 1994م ، والوتيرة تتزايد يوماً بعد يوم فكل شبر من الأرض يعاني الويلات ويستغيث ، فليس النهب فقط وإنما حصاد الأرواح والإبادة  فلا هنا حسيب ولا رقيب يحاسبهم ، في ظل صمت عربي رهيب وإقليمي ودولي فلا نحن نسمع منهم أي تنديد أو أي صوت يعلو ويقول لا !!

بل يوماً بعد يوم ينكشف الدور الذي تلعبه القوى الخارجية عربية كانت أو دولية  في أعطاء الضوء الأخضر لسفاحي اليمن في التمادي والعنجهية والتغطرس والازدياد في إرهابهم  ، بمعنى أوجز ترتكب يومياً أبشع الجرائم وأشرسها ضد شعب اعزل ، ويستهدف فيه الأطفال قبل الكبار ويتعمد قتلهم بصورة وحشية مفتعله ، فالقائمة تزخر بأسماء أطفال قتلوا غدراً على يد أناس لا تعرف الرحمة ، بل برمجت للقتل وامتصاص الدماء ، وفقدان الأطفال في الجنوب أصبح واقع حتمي .

فا انتهكت الطفولة ببربرية بشعة  وزرع الخوف في قلوب الأطفال ، والحقائق تشهد ففي عدن العاصمة وفي وقت قياسي استشهد ثلاثة أطفال عمر البيتي محمد الحوزة وعادل تركي بطريقة بشعة لا يتصورها عقل أن تستخدم الأسلحة مثل الدوشكا لا اغتيال طفل ولا يرتكبها ألا سفاح جُرد من الإنسانية ، وكما هو الحال كذلك في مجزرة الضالع  تبعثرت الأشلاء في كل مكان وانبعثت راحة الموت واستهدف الأطفال والكبار وتضرجت الأرض بالدماء ، فأين هو الأمان ؟؟

أذا لم استطيع أن احمي أطفالي منكم وأوفر لهم حياة آمنه بعيدة عن قتلكم وتنكيلكم فلن اهنأ في ارضي ..

شعب اعزل يواجه اله حرب ودمار وجيش بكل عتاده وكل الفضائع يتحملها ، ولا تسمع لمنظمات حقوق الإنسان التي تعنى بحماية الطفولة وحماية الإنسان تحت مواثيق دولية أي تحرك بل سكوت وصمت مريب ، أم أصبح عملها حبر على ورق وكلمات مكتوبة لا ينفذ منها أي حرف ، أم أنها أصبحت تتحرك وفقاً لمصالحها  وتحت آمره يد خفية تحركها وقتما تشاء وبحسب  هوائها ، والجامعة العربية تلك الأرملة العجوز فلا نرى لها تصريحاً  أو قولاً    أم أوانها انتهى

سيستمر الصمت والانتهاكات ستتخطى حدود المعقول ، فالمحتل اليمني لا يضع سقف لجرائمه والضحية والهدف في عينة الشعب الجنوبي ، فأين هو المعقول من هذا يقتلني في ارضي ويفسدها ويريد صمتي ، ما بيننا وبينهم قضية لا تسقط بالتقادم وكلما علا  الصوت وانتفض الجميع فقُد السيطرة وجن جنونهم ، وزادت شراستهم بالقتل والتنكيل وتلونت أكاذيبهم وكثر زيفهم للحقائق لا ظهارنا  بمظهر سيء .

وما يدفع الجميع للاستمرار الإيمان المطلق بحقنا المشروع ، والدماء التي لم تجف والتي لن يهدى لأصحابها  بال . فشعب التضحيات والشهداء لن يرتاح والقاتل حر طليق يستمتع بروية المزيد من الدماء ، والشهداء لن تستقر أرواحهم وترقد بسلام آلا برويه من سلبهم الحياة يحاكم ، ولا أم ستعرف عينها  طعم النوم آلا بالأخذ بثار أبنها وفلذة كبدها .

وكشعب ودع وحدتكم وماضيكم  لن ينفع ما تقومون به يا قوى آلافك والدمار وسنرفض  كل ما يأتي منكم سوى من مخرجات حواركم المزعوم ومسرحياته الهزلية  أو أكاذيبكم وأوهامكم المفبركة فهي مرفوضة .

فالوقت ليس وقت صمت فخيارنا واحد  لا ثاني له التصعيد الثوري  المستمر دون توقف فالمرحلة حاسمة ودقيقة جداً ، فالعمل مطلوب من اجل كل الأرواح التي رحلت ومن اجل الوطن الذي ينزف ، فالهوية والأرض والعرض في خطر ولا وقت للجدال أو الانتظار أما نكون أو لا نكون

شاركنا الخبر

أترك تعليق
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
26°
Clear
05:5417:32 +03
WedThuFri
31/25°C
31/25°C
31/26°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
https://www.googletagmanager.com/gtag/js?id=UA-34464396-2 window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');