fbpx
محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
مهاجرون عالقون في اليمن يصلون إلى إثيوبيا في أول رحلة عودة منذ بداية جائحة كورونا

 

يافع نيوز – عدن/ اديس ابابا

وصل اليوم إلى أديس أبابا مائة وأربعون مهاجراً إثيوبياً تقطعت بهم السبل في اليمن، وتعد هذه أول رحلة تنفذها المنظمة الدولية للهجرة بين البلدين في إطار برنامج العودة الإنسانية الطوعية منذ الإعلان عن تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

وعَلَّق أنطونيو فيتورينو، المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة، قائلاً: “تُعَدُّ هذه الرحلة شريان حياة للمهاجرين الذين تقطعت بهم السبل لعدة أشهر في ظروف غير آمنة. وفي الأشهر المقبلة، نأمل أن نرى المزيد من المهاجرين قادرين على العودة بأمان إلى ديارهم ولأحبائهم بهذه الطريقة.”

وفي أكتوبر، قدَّر الفريق المعني برحلات العودة التابع للمنظمة الدولية للهجرة أن القيود المفروضة على التنقل جراء جائحة كورونا تسببت في أن تقطعت السبل بثلاثة مليون مهاجر حول العالم ممن يرغبون في العودة إلى بلدانهم.

وعلى الرغم من انخفاض عدد المهاجرين الوافدين إلى اليمن — من 138,000 في عام 2019م إلى ما يزيد قليلاً عن 37,500 في عام 2020م— إلا أن المخاطر التي يتعرضون لها زادت بشكل كبير خلال العام الماضي. وفي ظل عدم مقدرة العديد من المهاجرين على الاستمرار في رحلتهم إلى المملكة العربية السعودية، تقطعت بهم السبل مع افتقارهم إلى المأوى والمياه والغذاء. كما يتعرض المهاجرون بشكل متزايد لخطر المعاناة من ظاهرة كره الأجانب، والاستغلال، والاحتجاز خلال العام الماضي.

وقال محمد، رجلٌ يبلغ من العمر 25 عاماً، وأحد المسافرين في رحلة العودة: “غادرتُ بلدي إثيوبيا للعثور على عمل لأتمكن من إعالة اسرتي.”

وأضاف: “جئت إلى اليمن لأعبر منها إلى المملكة العربية السعودية، ولكني لم أنجح بذلك. لا يمكنني وصف وضعي هنا، لأنه كان صعباً للغاية. لقد كنت فقيراً وبلا مأوى. أنا سعيد بالعودة إلى بلدي، ولكن ليس معي ما أقدمه لعائلتي. ولن أغادر مرة أخرى أبداً.”

وكان العبور من خلال اليمن محفوف بالمخاطر حتى قبل جائحة كورونا. فرحلة المهاجرين تبدأ بقطع الصحاري الحارقة في القرن الأفريقي ثم عبور خليج عدن في قوارب مكتظة للغاية لدرجة أنهم يموتون غالباً من الاختناق.

وفي اليمن، يكون المهاجرون عرضةً للاختطاف والتعذيب والانتهاكات، ناهيك عن عبورهم لبلد يشهد صراعاً ضارياً. وفي حين أن الرجال يُشَكِّلُون غالبية الأشخاص الذين يسافرون على هذا الطريق، إلا أن هنالك من بينهم نساء وأطفال وهم الأكثر عرضة للمخاطر.

ومنذ بداية الوباء، ذكرت تقارير مصفوفة تتبع النزوح التابعة للمنظمة الدولية للهجرة أن ما لا يقل عن 9,000 شخص أُصيبوا باليأس إلى الحد الذي دفعهم إلى إلقاء حياتهم مجدداً بين أيدي المهربين من أجل العودة إلى القرن الأفريقي في رحلات على متن قوارب خطرة.

وفي بعض الأحيان تُجْبِر شبكاتُ التهريب – التي تعمل على طول هذا الطريق على الخليج – المهاجرين على الخروج من القوارب المكتظة إلى البحر. ففي وقت سابق من هذا الشهر، ذكرت المنظمة الدولية للهجرة أن 20 مهاجراً فقدوا حياتهم في مثل هذا الحادث.

ومنذ عام 2020م، سجلت فرق المنظمة الدولية للهجرة في مدينة عدن أكثر من 6,000 مهاجر يرغبون في العودة إلى إثيوبيا. وفي ديسمبر، زارت حكومة إثيوبيا عدن، وتحققت من جنسية 1,100شخص، وهي الخطوة الأولى في عملية العودة الطوعية. ومن المتوقع أن يسافر باقي المهاجرين من هذه المجموعة في الأسابيع المقبلة. وما يزال الآلاف من المهاجرين الآخرين عالقين في مدن أخرى في اليمن، مثل مأرب، حيث تأمل المنظمة الدولية للهجرة في توسيع برامج العودة الخاصة بها قريباً.

وقال المدير العام للمنظمة: “إنني ممتن لحكومتي اليمن وإثيوبيا للعمل مع بعضهما البعض لمساعدة هذه المجموعة من المهاجرين”.

واستطرد قائلاً: “لقد سلطت المأساة التي حدثت مؤخراً في مرفق الاحتجاز بصنعاء الضوء على ضعف المهاجرين في اليمن وأكدت على أهمية العمل لحمايتهم”.

وقبل مغادرة المهاجرين العائدين، تقوم المنظمة الدولية للهجرة بإجراء فحوصات طبية وتقييمات حماية للتأكد من أن العائدين لائقين للسفر، بينما يتم تحديد الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة ودعمهم أثناء الرحلة. كما توفر المنظمة الملابس ومستلزمات النظافة لمن يحتاج لها.

وبالتنسيق مع الحكومة الإثيوبية، تدعم المنظمة الدولية للهجرة منشأة الحجر الصحي لكوفيد-19 التي تديرها الحكومة والتي تم إنشاؤها في أديس أبابا لاستيعاب العائدين، كما تقدم المنظمة للعائدين المساعدات النقدية والمواد الأساسية، ومساعدات النقل إلى مجتمعاتهم المحلية. وتوفر المنظمة أيضاً دعم التعقب الأسري ولم الشمل بالنسبة للأطفال المهاجرين غير المصحوبين بذويهم.

وتقدم المنظمة الدولية للهجرة في القرن الأفريقي واليمن الدعم المنقذ للحياة للمهاجرين من خلال توفير خدمات الرعاية الصحية، والغذاء، والمياه، وغيرها من المساعدات.

هذه الرحلة من عدن إلى أديس أبابا ممولة من مكتب السكان واللاجئين والهجرة التابع لمكتب الشؤون الإنسانية في وزارة الخارجية الأمريكية. ويتم تقديم مساعدة ما بعد الوصول إلى أديس أبابا بتمويل من الاتحاد الأوروبي للحماية المدنية والمساعدات الإنسانية، ومكتب السكان واللاجئين والهجرة.

وسوم :
شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس عدن
+28
°
C
H: +29°
L: +27°
Aden
الأربعاء, 28 تشرين الأول
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الخميس الجمعة السبت الأحد الاثنين الثلاثاء
+29° +29° +29° +29° +28° +28°
+27° +27° +28° +27° +27° +26°
تويتر
إعلان
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: