fbpx
محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
خِـــداعٌ ومُـمـاطــلة…
كتابات وآراء 01 نوفمبر 2020 0
صلاح السقلدي
أجرى الرئيس هادي ثلاثة لقاءات في يومٍ واحد مع كل أركان حكمه: مستشارين – رئيس حكومة – رئاسة برلمان، في حالة نادرة ان يحدث هذا .مما يعني أن ثمة قرارات مهمة قد أتخذها التحالف ،ويضع هؤلاء بالصورة للشروع بتنفيذه. من بينها:
– أولاً: ضرورة التجاوب مع المبادرة الأممية الجديدة المعروفة بــ ( البيان المشترك) التي تضغط الأمم المتحدة على التحالف وأطراف الصراع باليمن لقبولها.وما التصريحات الضاغطة التي تكثفها بريطانيا هذه الأيام على الشرعية إلّا صدىً للمبادرة الأممية وتأييدا قويا لها.فالحديث الجاف الذي أطلقه السفير البريطاني قبل يومين بوجه الشرعية وتصريحات وزير الدولة للشؤون الخارجية البريطاني لصحيفة الشرق الأوسط السعودية يوم السبت ةالتي ركّـز فيها على أهمية التفاف أطراف الصراع حول المبادرة الأممية لوقف الحرب والذهاب الى تسوية شاملة, وكذا حديثه التصالحي مع الحوثيين في ذات المقابلة وتحاشيه أطلاق اية استفزازات لهم، بل ألمح الى تجاوبهم بهذا الشأن وبشأن السفينة صافر وتسهيل وصول الإغاثة الإنسانية الى مناطق الشمال. كل يشير الى أن السعودية قد عقدت العزم على الانفتاح بجدية على الدعوات الأممية لوقف الحرب المضي نحو تسوية سياسية شاملة للازمة اليمنية ،وتًلقي الرياض بثقلها على شركاءها اليمنيين للانصياع لهذا التوجه .
– ثانيا: مضاعفة الضغوط السعودية على هؤلاء لتنفيذ اتفاق الرياض كما هو في نسخته الأصلية ولائحته التسريعية التي اطلقتها السعودية قبل نحو شهرين، وإعلان الحكومة مقابل ضمانات سعودية للشرعية لتنفيذ الشق العسكري بمجرد إعلان الحكومة، وإعادة النظر بحصص كل القوى من الوزارات بعد أن رفض الإصلاح والمؤتمر ما تم تسريبه من عدد ونوع الوزراء المخصص لهما .فاليوم أنباء تتحدث من الرياض عن اتفاق غير معلن يتخلص بتأجيل إعلان الحكومة شهرا آخر لإعادة لاستكمال تسوية النقاط الخلافية المختلف وضمانة سعودية لتنفيذ الجانب الأمني والعسكري المثير للجدل .
ما لم يتضح وسط هذا الحراك السياسي هو الموقف الناعم الذي يبديه المجلس الانتقالي الجنوب مقابل تشدد خصومه واتساع شهيتم بابتلاع كل الاطباق السياسية من فوق الطاولة، وأ قصد تزايد مطالب هؤلاء وتلكؤهم بتنفيذ الاتفاق وتنصلهم مؤخرا تنصلهم مؤخرا من حصصهم الوزارية الممنوحة لكل حزب وكيان و التي اتفق حولها مؤخرا، وتكثيف شروطهم لتحسين وضعهم بالحكومة كماً ونوعاً، أو بالالتفاف على بنود اتفاق الرياض ومسخه. فالمرونة التي يبديها الانتقالي تجاه هؤلاء وتحاشيه الاصطدام بالتحالف وحرصه المبالغ فيه على تنفيذ الاتفاق باي ثمن هو ما أغرى هذه الأحزاب وهذه القوى بالمطالبة بالمزيد والمزيد من المكاسب على حساب الطرف الجنوبي الخجول. الغارق بالمثالية السياسية أمام قوى فوضية التفكير والسلوك !
* صلاح السقلدي
شاركنا الخبر

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس عدن
+28
°
C
H: +29°
L: +27°
Aden
الأربعاء, 28 تشرين الأول
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الخميس الجمعة السبت الأحد الاثنين الثلاثاء
+29° +29° +29° +29° +28° +28°
+27° +27° +28° +27° +27° +26°
تويتر
إعلان
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه:
window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');