fbpx
محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
طيران اليمنية.. زجاج مكسور ومال مهدور وركاب في خطر
كتابات وآراء 09 أكتوبر 2020 0

كتب جمال حيدره

اخترق منقار طائر ضخم الزجاج الأمامي لطائرة اليمنية نوع اير باص ٣٢٠ والمتوجهة بتاريخ ٥ أكتوبر من مطار سيئون إلى مطار القاهرة وكاد أن يقتل ١٥٠ راكبا معظمهم جرحى ومرضى وهاربين من جحيم الحروب والأزمات.

هذا الخبر تناقلته وسائل الإعلام منذ يومين لكن الحقيقة ما تزال غامضة في وقت يرجح آخرون أن تكون رصاصة راجعة قد اخترقت زجاج الطائرة.

بكل الأحوال نجا الركاب على متن الرحلة ٦٠٦ بأُعجوبة من موت محقق وشق الطيار طريقه بصعوبة في سماء بدت مكسرة من خلف زجاج محطم، وبكل بسالة ومهارة هبط بالركاب في مطار القاهرة.

لم ينتهي الخطر هنا وإن كان قد نجا ١٥٠ راكبا من موت محقق، بل عاش ١٥٠ راكبا آخرين نفس الخوف على متن رحلة الإياب رقم ٦٠٧ العائدة إلى عدن في نفس اليوم ودون أن تُعالج مشكلة تحطم الزجاج الأمامي للطائرة.

أحمد مسعود العلواني رئيس مجلس إدارة اليمنية أصدر بكل برود توجيهاته بإقلاع الطائرة دون أدنى مسؤولية معرضا الركاب للخطر في تصرف يعكس رغبة جامحة لدى هذا الرجل في قتل الركاب والتخلص من الطائرة كما تخلص سابقا من طائرة اير باص ٣١٠ قبل سنة.
وللتذكير فإن الطائرة ٣١٠ طائرة متهالكة ظل الرجل يستخدمها في الرحلات من وإلى القاهرة دون أن يكلف نفسه مليما واحدا في صيانتها، وهي الطائرة التي كادت أن تتسبب بمقتل ١٧٠ راكبا بتاريخ ١٩ يوليو ٢٠١٩م.

استطاع الطيار يومها أن يهبط بها في مطار القاهرة بعد دقائق من إقلاعها بسبب أعطال أخرجتها عن الجهوزية المطلوبة للسفر، وقامت إدارة مطار القاهرة بإيقافها عن الطيران منذ ذاك إلى أن تتم الإصلاحات المطلوبة.

ولولا إدارة مطار القاهرة التي تعاملت بمسؤولية أخلاقية عالية لكان العلواني مستمرا في المجازفة بأرواح الركاب، وبالطائرة وطاقهما دون أدنى مسؤولية أو وازع أخلاقي وانساني.
طيارون ومنهدسون أطلقوا أكثر من تحذير حول تصرفات العلواني المستهترة بأرواح الناس وطالبوا بإخضاع الطائرات للصيانة بشكل منتظم إلا أن العلواني ما يزال يصم أذنيه ويغلق عينيه أمام كل ذلك وسط صمت مريب للحكومة اليمنية وللرئاسة.

العلواني خرج عن الخدمة قبل سنوات وتقاعد وفق بلوغه سن التقاعد غير أن علاقته القوية بهادي ونجله جلال أعادته إلى العمل مجددا، وما يزال إصراره كبيرا على تسجيل كارثة مأساوية قبل أن يخرج مرة أخرى عن الخدمة، ولا تفسير آخر لتصرفاته تلك سوى ذلك.

يدفع الراكب بحدود ٥٠٠ دولار لرحلة الذهاب والإياب من عدن إلى القاهرة وهذا أغلى سعر على مستوى العالم، تعالوا نحسب إيراد رحلتين يوميتين واحدة من مطار عدن وأخرى من مطار سيئون، وتحمل كل رحلة ١٥٠ راكبا فقط والباقي للعلواني.
إذاً قيمة تذاكر ٣٠٠ راكب تساوي ١٥٠ الف دولار يوميا، ويصل الإيراد الشهري إلى أربعة مليون وخمس مائة ألف دولار تقريبا، ويصل الإيراد السنوي إلى ٥٤ مليون دولار ما يعادل ٤٣ مليار ريال يمني، وهذه مبالغ تقريبة تزيد لكنها لن تنقص على ذلك، وإذا كان لدى العلواني أرقام أخرى عليه أن يوضحها للجميع.

وبرغم كل هذه الإيرادات المهولة تعجز إدارة اليمنية عن شراء إطارات للطيران وقد شاهدنا لأول مرة في تاريخ الطيران المدني إطارات مثقوبة كانت لطائرة يمنية، بل لا أحد يستطيع أن يسأل أين تذهب هذه المبالغ الطائلة ولماذا لا يخصص جزء بسيط منها لصيانة الطائرات؟

لا حياة لمن تنادي ولن تستيقظ الحكومة والرئاسة إلا بكارثة كبيرة حينها سوف يدرك الجميع مغبة بقاء العلواني على رئاسة طيران اليمنية وهو بكل هذا البرود تجاه أرواح الناس

ملاحظة:
تناقل ناشطون ومواقع إلكترونية قبل أسابيع قرار تعيين أحمد العلواني لأخيه سالم مديرا لإدارة سلامة الطيران، ويحمل الأخير مؤهل دبلوم ميكانيكي سيارات، وإن كان هذا الخبر صحيحا فهذه كارثة أكبر من كارثة الأوامر المجنونة للعلوني الكبير.

شاركنا الخبر

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس عدن
+28
°
C
H: +29°
L: +27°
Aden
الأربعاء, 28 تشرين الأول
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الخميس الجمعة السبت الأحد الاثنين الثلاثاء
+29° +29° +29° +29° +28° +28°
+27° +27° +28° +27° +27° +26°
تويتر
إعلان
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه:
window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');