fbpx
محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
من طرابلس الشرق إلى طرابلس الغرب.. هدف تركيا هو مصر

 

يافع نيوز – العرب

يسلط الانفجار الأخير في ميناء بيروت الضوء على التعاون الدفاعي المتنامي لتركيا مع إيران ومصالحها الاستراتيجية في لبنان، مما يسهل أجندة أنقرة الاستفزازية والمثيرة للقلق في شرق البحر الأبيض المتوسط.

ومع ذلك، قد يكون العدوان التركي غير المقيد في تلك المنطقة تكتيكا لتحويل مسارها البطيء لإحاطة مصر بقوات معادية على جبهات متعددة وتقويض دورها الإقليمي القوي.

وأثارت الكارثة الأخيرة المميتة والمدمّرة في بيروت أسئلة أكثر مما أُجيب عليها، بل إن الإجابات التي توصل إليها المجتمع الدولي قد حجبت من بعض النواحي القضايا الأساسية التي جعلت هذه المأساة ممكنة. وقد تم طرح عدة نقاط للمناقشة والتي احتلت مركز الصدارة.

 

إيرينا تسوكرمان: لبنان يتناسب مع خط الدفاع الأيديولوجي لأردوغان

ويرى معهد بيغن – السادات للأبحاث الاستراتيجية أنه بغض النظر عن النية النهائية للتفجير أو سبب الانفجار، يقع اللوم على حزب الله لأنه قام بتخزين المتفجرات بين المدنيين في انتهاك مباشر للقوانين الإنسانية الدولية. ومن المفترض أن المتفجرات كانت سوف تستخدم في نهاية المطاف ضد إسرائيل.

وكان الرابح الوحيد في هذا الفشل الذريع هو حزب الله نفسه لأنه كان قادرًا على الاستفادة من التعاطف الدولي للحصول على الدعم، واستغلال المساعدات الدولية مثل تلك المقدمة من الكويت، وتعزيز أجندته في ما يتعلق برفع العقوبات.

وقد سهّل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون هذا التعاطف من خلال سفره في رحلة خادعة اختُتمت بوعود بتخفيف العقوبات كجزء من “صفقة كبرى”، وحتى اقترح إمكانية تخفيف العقوبات الأميركية دون التشاور أولاً مع الإدارة الأميركية.

وتتشارك إيران في اللوم لأنها العميلة التي تدير حزب الله، حيث تشير المعلومات الجديدة إلى أن نترات الأمونيوم المخزنة في المستودع المتفجر قدمت إلى حزب الله من قبل إيران في عام 2013. ويشير التحقيق إلى أنه تم تصنيعها في الأصل في جورجيا.

والسؤال الأبرز كيف وصلت نترات الأمونيوم الجورجية إلى إيران في المقام الأول؟ والجواب البديهي يقود إلى أنه في 2013، وبينما كانت إيران تتفاوض بشأن الاتفاق النووي وتبحث عن طرق بديلة لتخفيف العقوبات، استثمرت بكثافة في جورجيا، التي تضم جالية إيرانية كبيرة.

ويقوم وكلاء إيران مثل حزب الله بتكرار نموذج طهران القمعي القائم على الإرهاب للحكم في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك اليمن. وفي هذه الدولة، ساهم الحوثيون، الذين دربهم حزب الله، بالمثل في انتشار الفقر وانتشار الأمراض والفساد والمعاناة الإنسانية.

وهناك قنابل موقوتة كارثية محتملة مثل وجود ناقلة النفط المتهالكة أف.أس.أو سيفر بالقرب من ميناء الحديدة الهام استراتيجيا والذي يستخدم كرادع ضد أي تحركات للتحرير. وكما فعلت مع مرفأ بيروت في لبنان، استخدمت إيران الحديدة لتهريب جميع أنواع الممنوعات إلى اليمن.

نقطة بداية فقط

 

أياد تركية تعبث بالداخل اللبناني

مع ذلك كله، فإن هذه الاكتشافات تحكي جزءا فقط من القصة. وبحسب أحد المراقبين، فإن نترات الأمونيوم المخزنة في المستودع في بيروت مطابقة للمادة التي استولت عليها اليونان من شحنة تركية كانت في طريقها إلى ميناء مصراتة في ليبيا في 10 يونيو 2020، حيث كان من المفترض، على ما يبدو، أن تتسلمها الميليشيات التابعة لحكومة الوفاق الوطني والمرتزقة المدعومين من تركيا.

وإذا كانت هذه المعلومات دقيقة، فإن هذا يضفي مصداقية على الشائعات المتزايدة حول تعاون إيران مع تركيا في مجموعة متنوعة من الأمور، بما في ذلك ليس فقط “خط الدفاع” التركي في ليبيا، ولكن أيضًا، كما تظهر الأدلة، استراتيجيتها الجيوسياسية الشاملة.

ولم يتحدد بعد ما إذا كان تدخل تركيا حديثًا أم أن هذا المستوى من التعاون الدفاعي يعود إلى 2013، عندما كانت إيران وتركيا تعملان معًا على مخططات لخرق العقوبات.

ومع ذلك، فإنه يسلط الضوء على قضية أخرى تم التغاضي عنها، وهي مدى استثمارات تركيا ومشاركتها في اليمن. وكان آخر تطور على تلك الجبهة هو نقل أسلحة يُزعم أن تركيا شحنتها عبر سوريا إلى لبنان. وبما أن أنقرة داعمة لجماعة الإخوان المسلمين في لبنان، وكما هو الحال مع أنشطتها في الصومال واليمن، كانت في طليعة التواصل الإنساني والأيديولوجي.

ويعود تورط تركيا في طرابلس لبنان، النقطة المحورية للنشاط الإسلامي في البلاد، إلى سنوات. فمنذ عام 2012، انخرطت أنقرة في جهود لتعزيز السياحة هناك من خلال إطلاق عبّارة مباشرة تتجاوز سوريا.

اليونان استولت على شحنة من نترات الأمونيوم شبيهة بتلك المخزنة في مستودع بيروت كانت متجهة إلى ميليشيات طرابلس

وتقول إيرينا تسوكرمان، الباحثة في معهد بيغن – السادات، إن لبنان يتناسب مع “خط الدفاع” الأيديولوجي لأردوغان من حيث أنه كان ذات يوم جزءًا من الإمبراطورية العثمانية، وبالتالي يتماشى مع أجندته لاستعادة الإمبراطورية العثمانية الجديدة مع استرضاء قواعده القومية والإسلامية.

ومع ذلك، فإن الحقيقة وراء هذه المهمة النبيلة مختلفة وواقعية للغاية. حيث نية أردوغان الحقيقية، بعيدًا عن تهدئة المشاعر القومية أو الإسلامية، هي تحقيق الهيمنة العملية على البحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط عن طريق الإستراتيجية البحرية والوصول أو السيطرة الكاملة على أهم طرق وممرات التجارة الإستراتيجية.

وحتى وقت قريب، كانت الجالية الأرمنية الكبيرة في لبنان تمثل تحديًا لتطوير تركيا لعلاقات إستراتيجية ملزمة مع بيروت، حيث جزء كبير من الأرمن اللبنانيين تحالفوا مع حزب الله. ولكن أرمينيا الدولة، على الرغم من معارضتها الشديدة لأردوغان، لديها دفاع وثيق وعلاقات متنامية في مجال الطاقة مع إيران.

وأشارت تسوكرمان، وهي محامية في مجال حقوق الإنسان والأمن القومي، إلى أن تلك العلاقة تمثل إحدى فرص تركيا لتحقيق انفراجة، بالنظر إلى أن تركيا وإيران نسقتا بشكل متزايد أنشطة وأجندات وكلائهما المختلفين والتحركات الجيوسياسية.

خلق التوترات

 

على خطى إيران.. تركيا تستعين بميليشيات ومرتزقة سوريين لتنفيذ أجندتها التخريبية في المنطقة

على المستوى البري، هناك فرصة لعقد صفقات تجارية، بالنظر إلى الوضع الاقتصادي المزري في لبنان، وبحث تركيا اليائس عن أسواق جديدة حيث تستمر الليرة في الوصول إلى مستويات منخفضة جديدة، واستعدادها لإرسال سلع بأسعار معقولة إلى لبنان كجزء من حملة منفعة متبادلة وفرض نفوذ.

ويمكن للبنان أن يوازن المواجهة في شرق البحر المتوسط إذا وجدت الحكومة أنه من المفيد الوقوف إلى جانب أنقرة، وهكذا تستغل تركيا الأزمة الأخيرة لتصوير نفسها على أنها تقدم مساعدات غزيرة، لكن مصلحتها في الحكومة أكثر من الشعب.

وفي غضون ذلك، تعمل تركيا على تعزيز قوتها في جميع المجالات وسيكون التحالف مع لبنان بمثابة نقطة انطلاق أخرى لسيطرة أنقرة على شرق البحر المتوسط.

وبنفس القدر من الأهمية، قد تكون مناورات تركيا العدوانية في المنطقة بعد انفجار بيروت مباشرة واستراتيجيتها الشاملة للاستفزاز في المنطقة، على الأقل جزئيًا، انحرافًا عن مخاوفها الأكثر إلحاحًا في أماكن أخرى.

وأثار تدخل تركيا غير المرغوب فيه سلسلة من ردود الفعل الدبلوماسية، حيث أعلنت اليونان ومصر عن منطقة اقتصادية خالصة تؤكد بشكل فعال على حدودهما المشتركة، وتتحدى الطموحات التركية والليبية لاستكشاف الغاز في المنطقة والاتفاق البحري المشترك بينهما. كما أعلنت إيطاليا عزمها الانضمام إلى مشروع شرق البحر المتوسط بين إسرائيل واليونان وقبرص.

وتعزز إسرائيل وقبرص تعاونهما على الجبهات العسكرية وتندمجان بشكل متزايد مع مصر لعرقلة “عقيدة الوطن الأزرق” البحرية القومية التركية، والتي تهدف إلى خلق هيمنة تركية على شرق البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود.

ولكن استيلاء تركيا الوقح على الأراضي، والذي خلق معارضة كبيرة ووحد مصر وفرنسا واليونان وعددا من الدول الأخرى، يبدو غير متسق مع استراتيجية التواصل الحذرة والمتسقة التي تتبعها أنقرة، والتي أثبتت نجاحها في الصومال وتزداد الآن في باكستان وإندونيسيا وحتى أفغانستان وبين الجالية الهندية المسلمة. وهذا هو الهدف.

 

مصر حاضرة بقوة في الملف الليبي لقطع الطريق على تركيا

وفي حين أن تركيا لديها بالتأكيد مصالح وأهداف في شرق المتوسط، من خلال خلق صراع فوضوي بين خصومها، فإنها قادرة على تحقيق المزيد من التقدم في اليمن الذي يربطها بالصومال وليبيا من خلال كل من الطرق والقوى البشرية ويمنحها ممراً نظيفاً للبحر الأحمر ذي الأهمية الاستراتيجية.

ويخضع بعض أصحاب المصلحة، بما في ذلك الصومال وإثيوبيا، بالفعل لتأثير أنقرة، حيث مصر هي القوة المهيمنة في البحر الأحمر، وربما تخطط تركيا لإيجاد طريقة لتقسيم التحالف الأمني الأخير بقيادة السعودية لدول الساحل.

وقد يكون هدف تركيا هو محاصرة مصر وإضعافها على ثلاث جبهات من خلال توريطها في حرب استنزاف في ليبيا، وإشراكها في نزاع غير مباشر مع إثيوبيا بشأن المخاوف الإنسانية المتعلقة بسد النهضة، وعلى الجبهة البحرية، من خلال تقويض تعاونها مع الصومال وإثيوبيا، الأمر الذي من شأنه أن يعرض مصر لتهديدات القرصنة والتوغلات والصراعات البحرية الصغيرة والمشتتة للانتباه على الصيد وغيرها من الحقوق، وحتى للإرهاب.

وسيؤدي هذا إلى انقسام القوات المصرية، التي تواجه تهديدات مستمرة من داعش في سيناء، على جبهات متعددة، مما يجعل كل مجموعة غير فعالة. وسيعطي هذا السيناريو تركيا إمكانية ممارسة نفوذ كبير إن لم يكن السيطرة الكاملة في شمال أفريقيا وإعاقة أمن القاهرة إلى الحد الذي يصبح فيه التعاون مع دول أخرى في شرق البحر المتوسط وأماكن أخرى رفاهية لا يمكن تحملها.

وسوم :
شاركنا الخبر

أترك تعليق
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
26°
Clear
05:5417:32 +03
WedThuFri
31/25°C
31/25°C
31/26°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');