fbpx
محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
عضو وفد التفاوض الجنوبي انيس الشرفي للشرق الأوسط : بندان متبقيان لتنفيذ «اتفاق الرياض»

يافع نيوز – الشرق الأوسط

قال أنيس الشرفي، عضو وحدة شؤون المفاوضات في المجلس الانتقالي، إن المجلس الانتقالي يعقد الكثير من اللقاءات مع الجانب السعودي، بما فيها اللقاء الذي عقد أول من أمس بين رئيس وحدة شؤون المفاوضات والسفير محمد آل جابر، والذي بحث جملة من المواضيع والآليات التي تنصب في صالح المواطن، وخاصة فيما يتعلق بالجوانب الإيجابية لآلية تسريع تنفيذ «اتفاق الرياض».

وأضاف الشرفي، في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط»، أن نقاط آلية التسريع التي طرحت في وقت سابق واتفق الجانبان «الحكومي، والمجلس الانتقالي» وتشمل 6 نقاط أساسية نفذ منها 4 نقاط، شملت «وقف إطلاق النار، التأكيد على استمرار وقف إطلاق النار، إعلان المجلس الانتقالي التخلي عن الإدارة الذاتية، تكليف رئيس الحكومة، وتعين محافظ ومدير أمن عدن»، في حين تبقى بندان من هذه الآلية يجري العمل على تنفيذها والتي تشمل «تشكيل الحكومة وإعلانها، الفصل بين القوات ونقلها من أبين إلى الجبهات».

ويضيف الشرفي بأنه فور إتمام عملية تنفيذ البندين المتبقيين من آلية تسريع تنفيذ الاتفاق، سيجري تنفيذ بقية بنود «اتفاق الرياض»، لافتاً إلى أن الآلية المتفق عليها في أواخر يوليو (تموز) اعتمدت على هذه النقاط الست، والتي تبقى منها تشكيل الحكومة، والفصل بين القوات في أبين ونقلها إلى الجبهات، كذلك نقل القوات العسكرية من عدن، والعمل جارٍ في تطبيق وتنفيذ هذه الفقرتين.

وأضاف، أن البنود الستة تتمحور حول عدن وأبين، بعد هذا يتم الانتقال لتنفيذ بقية بنود «اتفاق الرياض» إلى المحافظات الأخرى في شبوة، حضرموت، والمهرة، بالإضافة إلى تشكيل الوفد التفاوضي الموحد، وإعادة تشكيل المؤسسات الاقتصادية المتمثلة في (المجلس الاقتصادي الأعلى، والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة، وهيئة مكافحة الفساد)، وتنفيذ باقي البنود الأخرى المنصوص عليها في «اتفاق الرياض».

وعن الفترة المتاحة للوصول إلى اتفاق نهائي، قال عضو وحدة المفاوضات في المجلس الانتقالي، إن تشكيل الحكومة هو المعضلة الكبرى في الوقت الراهن؛ وذلك بحكم وجود قوى سياسية متمسكة بسطوتها ونفوذها داخل أروقة الحكومة، وهنا تأتي المخاوف من وجود العراقيل في إتمام باقي البنود، وحال انتهت هذه المعضلة يمكن أن تكون باقي البنود سهل تنفيذها وتطبيقها في أسرع وقت والوصول إلى إتمام تنفيذ بنود «اتفاق الرياض» كافة.

وعن طبيعة الأجواء لإنهاء الخلاف، أكد الشرفي، أن الأجواء مشجعة إلى حد كبير، وهناك تجاوب وقبول في تنفيذ البنود الستة من الجميع للوصول إلى حل نهائي يرضي جميع الأطراف، إلا أن هناك قوى «لم يسمها»، لكنه لمح بأنها في الحكومة الشرعية، لديها أزمة وتحاول افتعال بعض الفوضى وتعكير هذه الأجواء، مؤكداً على أهمية تكاتف الجهود ووحدة جميع الأطراف القادرة على تجاوز هذه المعوقات.

وتحدث الشرفي، عن الدور السعودي الإيجابي، قائلاً «السعودية دوماً دورها إيجابي في شتى المجالات، ودعمها شمل المستويات كافة، السياسي والعسكري والاقتصادي، وتعمل بقدر الإمكان رغم الظروف والمشاكل الإقليمية التي تحيط بها من جميع الاتجاهات (…)، ودورها في كل المراحل إيجابي وتعمل على إحداث التوازن».

وأوضح، أن المطالب الشعبية بقضية الجنوب ليست حديثة عهد (…) أو لأسباب يروّج لها البعض حول «عاصفة الحزم»، «وهنا نؤكد أننا مع المشروع العربي لتحرير اليمن وعودته إلى محيطه، لكننا في الوقت ذاته سنمضي في مشروعنا الجنوبي، مولين بالغ الحرص لتلازم المشروعين الوطني الجنوبي والعربي بقيادة المملكة، بحيث لا يضر أو يؤثر أحدهما على الآخر».

وسوم :
شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
26°
Clear
05:5417:32 +03
WedThuFri
31/25°C
31/25°C
31/26°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');