fbpx
محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
طهران معرضة لانفجار تفوق قوته أضعاف مرفأ بيروت

يافع نيوز – الشرق الاوسط

حذر أحد الخبراء من أن أعداداً كبيرة قد تموت في إيران نظراً لأن البلاد معرضة بشدة لحدوث انفجارات تفوق في شدتها «الكارثة التي حلت ببيروت»، بسبب وجود ناقلات النفط في منطقة الزلزال الإيرانية بالقرب من العاصمة طهران التي تقع على صدع نشط يسمى «موشا فاشام».
ونقلت صحيفة «دايلي ستار» البريطانية عن مجيد فرحاني، عضو مجلس مدينة طهران، قوله إن إحدى دوائر النفط في مدينة شهران الواقعة شمال غربي العاصمة قد تتسب في كارثة أسوأ من تلك التي حلت ببيروت في أغسطس (آب) والتي أدت إلى مقتل 181 شخصاً وتشريد 300 ألف آخرين، بسبب كميات ضخمة من نترات الأمونيوم كانت مخزنة في ميناء المدينة.
لكن في طهران قد يكون الوضع أسوأ في ظل وجود 30 ألف لتر من النفط موزعة على 300 ناقلة، حيث يمكن أن يتسبب انفجار عرضي في منشأة «شهران» في أضرار واسعة النطاق، لا سيما أنها تقع في وسط منطقة زلزال. وأوضح فراهاني أن «شهران تواجه الخطر 300 مرة يومياً ولا أحد ينتبه لها»، وشبه الخطر بقنبلة هيدروجينية.
وعندما سئل عن عدد الأشخاص الذين يمكن أن يتأثروا بكارثة محتملة، قال الناشط في مجال حقوق الإنسان والصحافي الإيراني كوروش صحتي، للصحيفة: «هناك ثلاث منشآت على الأقل في طهران. شهران في الشمال الغربي، وسوهناك في الشمال الشرقي، وري في الجزء الجنوبي من المدينة. أستطيع أن أقول: الملايين سيلحقهم الضرر. ستكون الأضرار أكثر بكثير من بيروت».
وأكد صحتي أن الحكومة بحاجة إلى نقل هذه المنشآت خارج المدن لتجنب الدمار. ويزعم أن هناك العديد من المنشآت النفطية الكبيرة في جميع أنحاء البلاد، وليس فقط في العاصمة، وأنه «لا يتم عمل الكثير للتخفيف من تلك المخاطر». وأضاف صحتي أن «إدارة الحكومة للأزمات تعتبر ضعيفة، ولا توجد مساعدة كافية لضحايا الزلازل. فالمباني باتت قديمة والمباني الجديدة لا تتفق مع المعايير القياسية. ولذلك فإن أي زلزال قوي سيكون كارثة، وإذا حدث أي شيء في طهران فسيودي بحياة الملايين».
وفي يونيو (حزيران)، أدى انفجار في العاصمة إلى مقتل 13 شخصاً بعد انفجار أربع أسطوانات غاز أسفل مستشفى بالقرب من ميدان «تاجريش». ولم يتضح بعد كيفية انفجار أسطوانات الغاز، لكن نائب محافظ طهران، حميد رضا جودارزي، أكد للتلفزيون الرسمي أن السبب كان تسرب الغاز. جاء ذلك في الوقت الذي اتُهمت فيه إيران بالتستر على انفجار «مريب» في موقع نووي تحت الأرض. وفي يوليو (تموز)، لاحظ المحللون الأميركيون وجود حريق وانفجار في منشأة «نطنز»، نحو 200 ميل من طهران، يعتقد أنها وحدة جديدة للطرد المركزي.

وسوم :
شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
26°
Clear
05:5417:32 +03
WedThuFri
31/25°C
31/25°C
31/26°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');