fbpx
محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية يكشف تحركات السلطة ضد خطوة الإمارات

يافع نيوز – سبوتنيك

قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، إن الخطوة التي اتخذتها الإمارات مع إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية لن تحقق أي نتائج لصالح الشعب الفلسطيني والقضية.

وأضاف أبو ردينة في حواره لـ”سبوتنيك”، أن الخطوة لن توقف ضم المزيد من الأراضي في الضفة الغربية أو اتخاذ خطوات جادة نحو السلام العادل.

وبحسب أبو ردينة، لم يكن هناك أي مشاورات أو تواصل سياسي بين الجانب الفلسطيني والإمارات العربية بشأن هذه الخطوة… إلى نص الحوار.

هل أوقفت هذه الخطوة عملية ضم المزيد من الأراضي في الضفة الغربية بالفعل؟

هذا الأمر ليس صحيحا، لأن الضم قائم من خلال الاحتلال، الأرض الفلسطينية المحتلة بها بعض المناطق لا نستطيع الوصول إليها تحت أي ظرف من الظروف، وكل الخطوات التي تقوم بها من ضم واستيطان جميعها تقود لنتيجة واحدة، وبالتالي الشعب الفلسطيني لا ينخدع بالكلمات والشعارات، وهناك من وقع في فخ صفقة القرن وورشة البحرين، وهناك من وقع في فخ الإعلان الأخير.

ما موقفكم من الخطوة التي أعلنتها الإمارات بالتنسيق مع إسرائيل والولايات المتحدة؟

هذه الخطوة مرفوضة ولا لزوم لها، لأنها ستزيد الأمور تعقيدا، خاصة أن الحكومة الإسرائيلية أعلنت على لسان نتنياهو تأجيلا مؤقتا، والضم كله نرفضه المؤقت أو الدائم.

بالتالي لا يجوز إعطاء أي شرعية لإسرائيل بأي شكل من الأشكال، خاصة أن ما جرى هو مخالف لمبادرة السلام العربية، ومخالف لقرار مجلس الأمن 1515، والذي يعتبر الأراضي الفلسطينية على حدود 67 أراض محتلة.

هل يمهد التطبيع لتسوية الأزمة وحل الدولتين؟

 مبادرة السلام العربية تقول أن التطبيع بعد الانسحاب وليس قبل ذلك، ولا يجوز إعطاء جوائز لنتنياهو الذي يقوم يوميا بمزيد من الاستيطان والاعتقالات وتهويد القدس.

هذه الخطوة لم ترض الشعب الفلسطيني وكما نقولها دائما، لا شرعية لأي خطوة لا يرضى عنها الشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية.

وإذا ما أرادت الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل والإمارات العربية المتحدة  البحث عن السلام، فإنه يجب أن ينطلق من رام الله والقيادة الفلسطينية ومن الرئيس محمود عباس، وما دون ذلك ستبقى الهدايا لنتنياهو لاحتلال الأرض ويستوطن اليهود، ومن ثم يمنح مكافآت لا يستحقها.

هل جرت أي مشاورات بين الإمارات والجانب الفلسطيني قبل هذه الخطوة؟

ليس لنا أي علاقة بالإمارات منذ سنوات طويلة، وليس هناك أي اتصالات سياسية، وبالتالي لا يوجد أي تشاور بين فلسطين والإمارات قبل هذه الخطوة.

التشاور بشأن القضية يكون من خلال جامعة الدول العربية، ومبادرة السلام العربية.

هل تعد الخطوة الإماراتية هي خطوة فردية أم تعبر عن موقف ما؟

الإمارات قامت بخطوة فردية لمصالح ذاتية، وهذا الموقف غير مقبول فلسطينيا، وغير مقبولة على أي مستوى من المستويات، خاصة أنه لن يؤدي إلى أي سلام.

ويجب أن نذكر هنا أن فشل صفقة القرن بسبب أن الجانب الفلسطيني لم يكن على الطاولة، كما فشلت ورشة البحرين لأن القيادة الفلسطينية قاطعت ورشة البحرين.

 يمكننا التساؤل حول ما ستحققه خطوة التطبيع بين الإمارات وإسرائيل للأمة العربية أو القضية الفلسطينية، سوى إعطاء شرعية لإسرائيل لا تستحقها.

عندما تنسحب إسرائيل من الأراضي الفلسطينية وفق قرارات القمم العربية وقرارات الشرعية الدولية وتقام دولة فلسطين وعاصمتها القدس على حدود 67، وقتها يمكن التطبيع طبقا لمبادرة السلام العربية.

ما الخطوات التي ستتخذها السلطة الفلسطينية في هذا التوقيت تجاه تلك الخطوة؟

الجانب الفلسطيني له الشرعية والقدرة على رفض أي خطوة، قلنا لا لصفقة القرن، وتلاشت بعد الرفض الفلسطيني، كما حدث الرفض للكثير من الخطوات التي لا تلبي المطامح الفلسطينية.

القيادة الفلسطينية طلبت جلسة فورية عاجلة، لأن الخطوة خرقت قرارات الجامعة العربية التي تنص على الانسحاب أولا والتطبيع ثانيا لا كما حدث.

كما تتحرك القيادة الفلسطينية مع المجتمع الدولي بالسبل القانونية المعتادة، سواء في الأمم المتحدة أو مجلس الأمن.

وأؤكد أنه لا يمكن أن يتحقق السلام في الشرق الأوسط وينتهي الإرهاب في المنطقة دون السلام العادل، كما أنه لا شرعية لأي خطوة دون موافقة القيادة الفلسطينية.

وسوم :
شاركنا الخبر

أترك تعليق
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
26°
Clear
05:5417:32 +03
WedThuFri
31/25°C
31/25°C
31/26°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');