fbpx
محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
التسوية المنتظرة والقوى الطفيلية الرافضة لها
كتابات وآراء 11 يوليو 2020 0

صلاح السقلدي

عادت عجلة جهود الامم المتحدة للدوران بمحور التسوية السياسية، وعادت معها أصوات مكابح إفشالها التي تقوم بها القوى النفعية الطفيلية الحريصة على بقاء ماكنة الحرب بالاستمرار كدجاجة بيض من ذهب.

فهذه القوى يصيبها الهلع من اي حديث عن وقف الحرب والشروع بتسوية سياسية ليقينها أن وقفها سيعني لها بالضرورة وقف صنابير الاموال الغزيرة التي تنسكب بخزاناتها وخزائنها المالية، وانتهاء عهد البرطعة المنفلتة من عقالها، وسيكون مجرد وقف الحرب بداية لتعريتة رموزها وكشف عوراتهم على رؤوس الأشهاد، وبداية لعودة شيء من الرقابة الغائبة وفضح الناهب وكشف ما نهب.

 

ولهذا ستظل هذه القوى تستميت على مواقفها الشيطانية طالما بقي الجميع- والضحايا تحديدا-يراوحون مواقعهم ومواقفهم السلبية، وستظل التسوية السياسية وإحقاق الحقوق السياسية المشروعة ومنها الحق الجنوبي بعيدة المنال، وستبقى الأزمة اليمنية برمتها تتكور فوق رؤوس الكل ككرة نار تتدحرج فوقهم بقسوة، فاطالة الحرب الى مالا نهاية سينطوي عليه مزيدا من التعقيد للأزمة اليمنية ومن تعميق ضبابية مستقبل الجنوب أكثر تعقيدا وتشويشا بعد أن وصلت الحرب الى درب مطروق وأضحى الموقف السعودي أكثر رخاوة وفي حالة تيه وشرود لا يعلم ما الذي يحدث و كيف يمكن مجابهته.

ليس فقط في الشمال العصي عليها عسكريا وسياسا بل في الجنوب الذي هو ساحة مغلقة لها ولحلفائها والذي صار الوضع فيه بالنسبة لها كابوسا مؤرقا برغم ما ظفرت فيه ومنه من مكاسب على الأرض وترسيخ نفوذ عسكري وحضور سياسي واجتماعي متنام وتحقيق أطماع تاريخية.

شاركنا الخبر

أترك تعليق
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
26°
Clear
05:5417:32 +03
WedThuFri
31/25°C
31/25°C
31/26°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');