fbpx
محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
تبخر مؤامرات الإخوان.. سقطرى تدفن الأطماع التركية

يافع نيوز ـ العين

أنهت جزيرة سقطرى اليمنية، الأطماع التركية والمخططات الإخوانية المشبوهة التي سعت طيلة الفترة الماضية لتحويل الأرخبيل إلى قاعدة عسكرية تركية وذلك باستدعاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لتدخل عسكري على غرار ما هو حاصل في ليبيا وشمال سوريا والعراق.

ومنذ مطلع الأسبوع الجاري، بدأت جزيرة سقطرى، الواقعة في المحيط الهندي، تتنفس الصعداء، بعد استعادتها الأمن والاستقرار، وإحباط مخططات حزب الإصلاح (الذراع اليمنية لتنظيم الإخوان الإرهابي)، الذي دأب طيلة الأشهر الماضية على افتعال الأزمات بالجزيرة.

ولم يجد القيادي الإخواني، رمزي محروس، من طريقة سوى ركوب البحر والفرار من سقطرى باتجاه محافظ المهرة، ليواصل من هناك توجيه إساءات معهودة للتحالف العربي بقيادة السعودية، من على منابر إخوانية تبث من تركيا.

وقوبل إنهاء السيطرة الإخوانية بتأييد شعبي واسع في جزيرة سقطرى، حيث خرج الآلاف مبتهجين إلى أمام مقر السلطة المحلية، فيما كان القيادات الجنوبية من أبناء الجزيرة يعلنون التسامح مع الجميع سواء كانوا في السلطة الإخوانية أو قيادات الأحزاب.

ووصف محافظ سقطرى الأسبق، سالم عبدالله السقطري، ما حدث بالانجاز العظيم، وقال إن القوات الجنوبية، أسقطت مشروع المليشيات الإرهابية والعصابات المسلحة التي كانت تعمل لتنفيذ الأجندة التركية والقطرية ونجحت في استعادة مدينة حديبو عاصمة المحافظة والانتصار لتطلعات وآمال أبناء سقطرى.

وكشف الالتفاف الشعبي حول تطهير المحافظ من القيادات الإخوانية، عن رغبة عارمة في الشارع السقطري للسلام الذي تمتاز به الجزيرة، ورفضهم لتسييس السلطة لأغراض حزبية.

وأكد مصدر أمني في سقطرى، لـ”العين الإخبارية”، إن خطة أمنية جديدة تم إقرارها خلال اليومين الماضيين بهدف تأمين الجزيرة من أي خلايا إخوانية قد تعمل على تهيئة الأوضاع مجددا للتدخل التركي.

 تهاوي أحلام أصحاب الخلافة

كشف حجم الصراخ الذي أطلقته الخلايا الإخوانية في مواقع التواصل الاجتماعي طيلة الأيام الأربع الماضية عن مدى الخسائر التي تعرض لها محور قطر ـ تركيا، وتبخر الطموحات والأوهام التي كانت مرسومة في أذهانهم لتشييد قاعدة عسكرية تركية قريبة من الأراضي الصومالية التي يتواجد فيها أردوغان أيضا.

وأعتبر عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، فضل الجعدي، أن أحلام أصحاب الخلافة وأدواتهم في جزيرة سقطرى، قد انتهت وذهبت أدراج الرياح، لافتا إلى أن خطط ودسائس بتحويل سقطرى إلى قاعدة عسكرية تركية قد تمت الإطاحة بها”.

ومنذ الأسابيع الأولى لتعثر اتفاق الرياض مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، عمل إخوان اليمن بالتوازي على استدعاء تركيا، التي لم تتوان عن إبداء مطامعها بشكل صريح في توسيع نفوذها بمنطقة البحر الأحمر والقرن الأفريقي، انطلاقا من قاعدة المتواجدة على الأراضي الصومالية.

وخلال الأشهر الماضية، كثّفت تركيا من حضورها داخل المناطق اليمنية المحررة تحت لافتة الغطاء الإنساني، وكشفت تقارير عن وصول العشرات من الضباط الأتراك إلى المهرة وسيئون، بهويات وصفات مزورة وتحت غطاء العمل الإنساني لمنظمات “تيكا” و”الهلال الأحمر التركي”.

وكشف موقع “منت برس نيوز” الأمريكي، قيام تركيا بإرسال عشرات الضباط والمستشارين بأسماء مستعارة وجوازات مزورة تحت غطاء العمل في مجال الإغاثة الإنسانية، للقتال إلى جانب مجموعات مسلحة تابعة لحزب الإصلاح، ضد القوات الجنوبية، في عدة مناطق بينها شبوة وأبين وسقطرى والمهرة وتعز ومأرب.

وأشار التقرير إلى قيام المخابرات التركية بتجنيد مئات المقاتلين اليمنيين وتدريبهم في تركيا وفي مخيمات مؤقتة داخل اليمن من أجل القتال في صفوف حزب الإصلاح.

وتحدّث الموقع الأمريكي، عن إفشال التحالف العربي بقيادة السعودية، لمحاولة أنقرة نقل عدد من المرتزقة التابعين لفصائل سورية على متن طائرة تركية تحمل مساعدات طبية متعلقة بوباء فيروس كورونا، كانت متجهة إلى مطار عدن،

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد كشفت عن معلومات مطابقة، أكدت مساعي تركيا لإرسال مئات المرتزقة من الجماعات السورية المسلحة للقتال في جنوب اليمن، والسيطرة على سقطرى.

وأكد وكيل وزارة الإعلام اليمنية، نجيب غلاب، أن خطة تسهيل التدخل التركي في اليمن، كانت تتم برعاية إيرانية قطرية، عبر شبكة إخوانية تابعة لهم داخل البلاد.

وقال غلاب، في تغريدة على تويتر “الخطة كانت تقوم على أساس إعادة تقسيم النفوذ بين الأتراك وإيران، بحيث يأخذ التدخل أولا وجهة معادية للحوثيين والتحالف العربي، ثم عقد صفقة مع الحوثيين لمواجهة الأطراف المتحالفة مع التحالف وبعدها الانتقال لتقسيم النفوذ”.

وسوم :
شاركنا الخبر

أترك تعليق
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
26°
Clear
05:5417:32 +03
WedThuFri
31/25°C
31/25°C
31/26°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
https://www.googletagmanager.com/gtag/js?id=UA-34464396-2 window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');