fbpx
محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
الدبلوماسيين الجنوبيين بين مطرقة الحوثيين وسندان الإخوان

يافع نيوز – محمد صالح الأحمدي

شهد الأسبوع الماضي حملة إعلامية مغرضة منظمة جهوياً ومناطقياً، وممولة عبر جهات معروفة باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، في محاولة للتشهير والنيل من الدبلوماسيين الجنوبيين، من خلال استغلال مشاعر العالقين في شرورة، حيث لوحظ خلالها التناغم المعيب المشترك من عناصر محسوبة على الإخوان “حزب الإصلاح” وجماعة مناصرة لميليشيات الحوثي.

وتركزت الحملة غير الأخلاقية في بداية الأمر على الدبلوماسي الجنوبي الأستاذ “خالد حزام” مندوب القنصلية العامة في منفذ الوديعة والمكلف بمتابعة أقسام الشرطة والجهات الأخرى، والذي سبق استهدافه بشكل واضح لعدة مرات في برامج تلفزيونية خاصة من قبل قناة الجزيرة، ومن ثم امتدت تلك الحملة لتطال عدد من الدبلوماسيين الجنوبيين بمن فيهم السفير علي العياشي القنصل العام بجدة رغم قيامه بمعالجة وضع العالقين بوقت مبكر بالتنسيق مع اللجنة العليا للطوارئ.

عبّر كثير من المتابعين لمجريات تلك الحملة عن استغرابهم الشديد عن صمت الحكومة الشرعية بصورة عامة، ووزارة الخارجية بصورة خاصة في التصدي لتلك الحملة، بل والسقوط المريع في فخ وشراك تلك الأقلام المسمومة، وكذلك موقفهما المخزي وتخليهما عن مسؤولية حماية الكوادر الوطنية التي تنتمي إلى المحافظات الجنوبية، إن لم تكن الحكومة والخارجية قد جعلتهم في الواجهة لتحميلهما مسؤولية أي تقصير حكومي في معالجة تلك المشكلة التي تمثل ظاهرة تعاني منها كثير من دول العالم حالياً.

ليس هناك أدنى شك بأن هذه الهجمة المناطقية بل والعنصرية بحق الكوادر الدبلوماسية الجنوبية قام بها عناصر ينتمون إلى المحافظات الشمالية من الإخوان، والتابعين لهم في أمريكا وعدد من الدول الأوروبية، وبصورة مؤسفة تخدم أجندة المسليشيات الحوثية بصورة مباشرة، في سابقه لم تحدث في تاريخ الدبلوماسية اليمنية، وهدفها التشهير بشخصيات مهنية وعامة من قبل أشخاص ينتمون مع الأسف إلى المحافظات الشمالية تجردت من كل القيم والأخلاق إلى حد البذاءة وتناقل تهم مفبركة لا يتصور العقل حدوثها، الأمر الذي يجعل القائمون على تلك الحملة تحت طائلة القانون والملاحقة أينما كانوا.

ما حدث كان بعد شعور متبادل من جماعة الإخوان والحوثيين بعدم قدرة الحكومة الشرعية على ضبط الموظفين والإعلاميين العاملين تحت مظلتها، أو المحسوبين عليها في سفاراتها من المنتمين لجماعة الإخوان الذين شاركوا بأنفسهم بشكل علني مباشر أوغير مباشر بهذه الحملة المشينة، التي تشير كثير من الوقائع بأن الذرائع التي بُنيت عليها الحملة لا أساس لها من الصحة، وأنها بُنيت على اعتبارات ودوافع مناطقية مقيتة، هدفها سيطرة الإخوان على السفارة بالرياض والقنصلية العامة بجدة، باعتبارهما من الحصون الهامة للحكومة الشرعية.

يرى كثير من المتابعين لسياق ومسار الحملة المنظمة بأنها تمثل مقدمة لاستهداف معظم الدبلوماسيين والسفراء الجنوبيين الفاعلين في السفارات، بهدف تشوية صورتهم وخلق فجوة بينهم وبين المغتربين، وتعطيل المهام التي يقومون بها في خدمة الجاليات ورعاية شؤون ومصالح المغتربين، ويعتقد المتابعين بأن تلك الحملة التي يقف خلفها لوبي جماعة الإخوان تعكس عدم رضاء قوى شمالية داخل الشرعية عن حصتهم في السفارات التي احتكروها كاملة منذ الوحدة، مستخدمين مبررات واهية، منها مدة وفترات العمل في البعثات، في الوقت الذي تعلم فيه جماعة الإخوان وعناصرها الموالية للميليشيات الحوثية بأن مدة التعيين المحددة في القانون لرؤساء البعثات الدبلوماسية والقنصلية الذين ينتمون لوزارة الخارجية ليست معياراً، وليست ملزمة لرئيس الجمهورية عندما تقتضي المصلحة العامة ذلك، بل تظل طبيعة المهام في البعثات وتقييم الأداء هي المعيار في تحديد الفترة، كما هو في كثير من الدول ومنها اليمن، حيث ظل ولا يزال الكثير من رؤساء البعثات والدبلوماسيين والملحقين في مواقعهم لأكثر من عشرين عام، وهناك شواهد كثيرة على ذلك وخاصة من كوادر المحافظات الشمالية.

اللافت لنظر المتابعين لهذه الحملة الممنهجة أن من يقوم بها يتجاهل عمداً صور وأشكال الفساد القائم في كثير من أجهزة الدولة خلال ثلاثة عقود من عمر الوحدة، ولا سيما أنهم يتعمدون تجاهل الفساد الهائل في القطاعات والمجالات والمؤسسات التي تمس وترتبط بحياة ومعيشة وخدمات المواطنين بشكل مباشر، حينما يتولى إدارتها مسؤولين ينتمون جغرافياً إلى الشمال، وحزبياً إلى جماعة الإخوان.

وسوم :
شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
26°
Clear
05:5417:32 +03
WedThuFri
31/25°C
31/25°C
31/26°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');