fbpx
محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
“اللعبة الثلاثية”.. ما الذي تخطط له روسيا في ليبيا؟

يافع نيوز ـ ارم نيوز

تبدو سياسة روسيا غامضة في ليبيا، حيث عززت موسكو مساعدتها للمشير خليفة حفتر بالطائرات الحربية والمقاتلين، لكنها سمحت في الوقت ذاته، بتراجع قواته وخروجها من مناطق الغرب الليبي في انسحابات مفاجئة.

ووفقًا لصحيفة واشنطن بوست الأمريكية، تشمل مصالح روسيا في ليبيا، كما هو الحال في سوريا؛ توسيع النفوذ العسكري والسياسي في الشرق الأوسط والبحر الأبيض المتوسط. ​​ في حين تشن أيضًا، مواجهة بالوكالة مع منافسين، مثل تركيا.

وفي هذا الإطار، تبدو روسيا حريصة على عقود النفط وإعادة البناء في ليبيا. لكن يعتقد المسؤولون العسكريون الأمريكيون، أن الهدف الإستراتيجي للكرملين، هو تأمين قواعد عسكرية على الجناح الجنوبي لأوروبا.

وقال المحلل العسكري الروسي، بافل فيلجنهاور، من مؤسسة جيمستاون: ”تريد روسيا موطئ قدم في ليبيا ، وهذه حقيقة“ ، مضيفًا أنه لم يتضح بعد، ما إذا كان بوتين يخطط لتدخل كبير على غرار سوريا.

وقال فيلجنهاور: ”في سوريا في عام 2015 ، كان هناك قرار ببدء عملية كبيرة لنشر القوات“.

وأضاف: ”هنا (ليبيا) هناك آراء مختلفة حول كيفية المضي قدمًا ، وليس من الواضح أنه كان هناك قرار للقيام في ليبيا، بما تم القيام به في سوريا.

وأشار إلى أن مواقع الإنترنت الموالية للكرملين والتلفزيون الروسي، لم تحاول ”زيادة الدعم الشعبي“ لتكثيف التدخل الروسي ضد تركيا وحلفائها في ليبيا.

ويتوقع المحللون، أن إرسال ما لا يقل عن 14 طائرة روسية من طراز MiG-29 و Su-24 إلى ليبيا، لن يغيّر النزاع على الأرجح.

وبحسب المحللين تلعب روسيا لعبة مزدوجة، حيث تشجع الدبلوماسية في محاولة لإبرام اتفاق لوقف إطلاق النار، وتقاسم السلطة، بينما ترسل طائرات ومقاتلين لدعم حفتر في الشرق الغني بالنفط.

وتم تصميم الدعم العسكري الروسي، لتعزيز موقف حفتر العسكري ودفع قوته التفاوضية في المباحثات، وفقًا للمحلل الروسي صموئيل راماني، مرشح الدكتوراه في قسم السياسة والعلاقات الدولية، بجامعة أكسفورد.

وقال المحلل الدفاعي الروسي، الكسندر جولتس: ”روسيا تريد أن تظهر أنها تقف على قدميها، وأنها لاعب عظيم في الشرق الأوسط، وروسيا تسعى لرجل قوي في ليبيا.“

وقال راماني، إن هدف روسيا هو التقسيم الفعلي لليبيا، ومنحها نفوذًا في الشرق.

وقال ”الآن بعد أن تراجع حفتر، فإن استخدام روسيا للقوة الجوية، لا يمكنه في أفضل الأحوال سوى وقف تقدم تركيا وحكومة الوفاق. لذلك، تستخدم روسيا عملياتها العسكرية، لكسب الوقت وجلب حفتر إلى طاولة المفاوضات“.

وأضاف أن هدف روسيا هو لعبة ثلاثية: رفع العقوبات عن قوات حفتر، وجعله يعترف بالحكومة التي أنشأتها الأمم المتحدة في طرابلس، و ”إضفاء الطابع المؤسسي على هيمنة حفتر على شرق ليبيا“ ، الأمر الذي قد يفتح الطريق لصفقات الطاقة الروسية.

وقال فيلغينهاور، إن موسكو أقل اهتمامًا بالقواعد العسكرية المحتملة، من السعي للحصول على عقود النفط وإعادة الإعمار، وهو ما يتطلب حكومة مستقرة.

ونفى فيكتور بونداريف، رئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس النواب الروسي، أن روسيا أرسلت طائرات حربية إلى ليبيا.

وقال: ”إذا كانت هناك أي طائرات في ليبيا ، فهي سوفيتية وليست روسية“. مضيفًا أنها يمكن أن تأتي من أي مكان.

ومنذ أن كشف الجيش الأمريكي عن الوجود الواضح للطائرات الحربية الروسية في ليبيا، انخرط وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، في مساعٍ دبلوماسية حثيثة، وضغط من أجل وقف إطلاق النار، والعودة إلى عملية سياسية.

وسوم :
شاركنا الخبر

أترك تعليق
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
26°
Clear
05:5417:32 +03
WedThuFri
31/25°C
31/25°C
31/26°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');