fbpx
محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
الحرب والنساء والأحلام الصادمة… أغرب قصص زواج القاصرات في اليمن

يافع نيوز ـ مجتمع

لا ينكر أحد أن حلم الكثيرمن الفتيات في عموم الكون هو الزواج والإنجاب والأسرة، لكن قد يتحول الحلم إلى كابوس عندما تتحول الطفلة إلى أم قبل أن تتجاوز 15 عاما.

الحديث ليس قاصرا على فتيات اليمن، بل هو نموذجا لما يحدث في أغلب الدول العربية وبعض البلدان غير العربية التي لها موروثات ثقافية في هذا الأمر.. فالمرأة بطبيعتها حالمة ورومانسية وعنيدة.. ضعيفة وفي نفس الوقت بركان من الغضب.قد تجبر على أشياء أو تدفع نحوها كطفلة وعندما تكبر وتمتلك إرادتها قد تتمرد عليها وتقلب كل الأعراف والتقاليد وتهدم المجتمع الذي لم يرحم طفولتها.. فما هي قصة زواج القاصرات؟

الحلم والصدمة

تقول لوجي “مـ” “أي بنت بتحلم تستقر وتكوّن أسرة، أنا تزوجت بعمر 15 سنة، كنت مدللة، لدى أهلي وجميع طلباتي مجابه، حلمتُ بالزواج من شخص متعلم ورومانسي، بالفعل تقدم لأهلي شخص ووافقوا عليه وقبل أن نتعرف على بعضنا البعض تزوجنا”.

وتابعت، “كالمعتاد ذهبت إلى بيت زوجي، لكن للأسف من أول يوم صُدمت بالقوانين المنزلية، من يوم الصباحية بدأت السيطرة من زوجي وأمه وإخوانه، حسيت إني مش مستوعبه اللي بيحصل، لكن العادات والتقاليد باليمن تمنع إني أرجع لبيت أهلي بعد شهر من الزواج”.

وتضيف “اضطررت أن أصبر، لأني أصبحت حاملا خلاص، في هذا الوقت تحطمت كل أحلامي في إكمال دراستي والتخرج والذهاب للعمل، أصبحت أحمل بولد، وارجع أحمل، بعدين أصبحت محتكرة من زوجي وأهله، بمعنى خدامة لهم ماليش أي حقوق، حتى حلم الاستقرار غير موجود”.

 ومضت لوجي في سرد قصتها، “بعد 17سنة ظلم، ابني البكر كبر وصار صديق لي، وأكملت حلمي وحصلت على ليسانس الشريعة والقانون عام 2007، بدأت أغير حياتي بنفسي، رغم أني تحطمت لسنوات طويلة

هروب إلى القتل

وتحكي بشرى”أ” من صنعاء عن قصة إحدى الفتيات التي التقت بها وهى تزور إحدى السجون في إطار عملها الاجتماعي، كان عمرها 17 عاما وتدعى “نور” عندما تقدّم لها شخص بضعف سنها، 35 عاما، وغير متعلم ولايفهم معنى الحياة الزوجية، كل ما يعرفة أن المرأة  خادمة بالمنزل نهارا وبالليل للفراش، أما أن يشعر بها كأنثى ولها أحاسيس فهذا غير موجود أصلا”.

وتابعت بشرى لـ”سبوتنيك”، لم يستمر زواجها شهر وقررت الانفصال لأنها لم تتحمل، لكن هددها أهلها بالقتل إذا ما قررت ترك بيت الزوجية، الأمر الذي اضطرت معه للهروب من المنزل”.

وقد وقعت ضحية لتجار الرقيق الأبيض، لأنها كانت بلا مأوى ومهددة بالقتل، لذلك رضخت لهم وانحرفت عن مسار حياتها وتحولت إلى بنت ليل.

وأكملت بشرى، “مشت بالحرام وبعدها دخلت السجن وكانت المصيبة عندما طلبوا حضور أهلها وكان أبوها قد مات وبعد خروجها من السجن قام إخوتها بقتلها، وأشارت بشرى إلى أن نسبة كبيرة من الزيجات باليمن غير متكافئة”.

وتضيف ببشرى “لأن المتعلمة تتزوج غير متعلم والمتعلم يتزوج أمية، بمعنى مين يدفع أكثر، مش مهم أي مواصفات المهم الفلوس، أصبحت البنت سلعة مين يدفع أكثر، ومش مهم اللي يحصل لها بعدين في بيت الزوج تصبح مظلومة من زوجها، وأهلها كل شيء لديهم عيب بمعنى ليس أمام الفتاة سوى الصبر، إلى أن تفارق الحياة، خصوصا إذا كان لديها أطفال”.

“تزوج 5 فتيات”

قالت أمنية”هـ”، “تزوجت في عمر 15 عاما وحملت مرة بعد أخرى وتحولت إلى أم وأب وأخت وخالة وعمة، وزوجي أكمل دراسته بالخارج في روسيا واستمر في التنقل بين موسكو والقاهرة وعمان بالأردن، وكان يعيش حياته”.

وتابعت أمنية لـ”سبوتنيك”، “بعد أن أانجبت العيال طفل بعد الآخر، كبر أبنائي مع السنوات وتحملت سنوات تربيتهم، أما زوجي بعد أن توفرت لديه الأموال وبدلا من أن يعوضني على تعبي، أول ما قام به، ذهب بي إلى طبيب وطلب مني إجراء عملية استئصال للرحم حتى لا أنجب مرة أخرى، بعد أن أنجبت 12 ولدا وثلاث بنات”.

وأكملت بعد العملية “قام زوجي بخطبة فتاة صغيرة عمرها 20 عاما وتزوجها ولم يعد لي أي دور في حياته، وأنجبت زوجته الثانية ولد وقبل أن يكمل العام توفيت، وكالمعتاد خطب وتزوج وأنجبت الثالثة صبي وبعد السنة الثانية صبي آخر وكل حاجة حلوة بالبنات اللي بيتزوجها، وهو بيختار السن الذي يريده، رغم أنه كبير ولكن المال ووفرته جعله شباب”، مضيفة:

“وأهل أي بنت لا يسألون عن عمره بقدر سؤالهم عن فلوسه، والآن هو راح يتزوج الخامسة، لأنه تزوج الرابعة بس كانت مطلقة وأهله أجبروه أن يطلقها”.

وحكت شهد “أ” أخصائية اجتماعية قصة إحدى الفتيات التي تقابلت معهم بأنه تزوجت أربع مرات وكل زواج لا يستمر أكثر من شهرين، ولا أعلم العيب بمن هل بالبنت أم بالرجل، الرجل يعتبرها من ممتلكاته ولا يهتم بها إلا وقت الفراش والمرأة تحتاج حب وعطف وحنان بمجتمعنا نفتقد لمثل هذه المشاعر، وللأسف وقت ما يكون محتاج لها يطلبها للفندق، وبدون أي سابق إنذار يرمي بها في الشارع وليس لها أي حقوق”.

عادات وتقاليد

وحول زواج القاصرات، تقول سعيدة “على”، “زواج القاصرات في اليمن ظاهرة موجودة من زمان والسبب العادات والتقاليد الاجتماعية، وفقدان الوعي والجهل المنتشر في المناطق الريفية وبالأخص الشمالية منها صنعاء، والحديدة وحجة والبيض”.

وتابعت سعيدة لـ”سبوتنيك”، ومع ظهور المنظمات المحلية والدولية والتوعية بدأت هذه الظاهرة بالتراجع، ولكن للأسف عادت وبقوة مع الحرب وتدهور الأوضاع الاقتصادية، ظنا من الأسرالفقيرة أن بناتهن سوف يعيشون في رغد وفي حماية، ومن جانب آخر يستطيعون العيش بمهور بناتهن.

وأشارت إلى أن الأوضاع زادت في زمن الحرب في ظل الفوضى التي تعم البلاد ونظرا لعدم وجود قوانين رادعة أصبحت بعض الأسر تبيع بناتهن، وذلك دون ما خوف من عقاب، وخوفا من الجوع، وأيضا بدافع آخر حماية بناتهن.

وقالت الدكتورة جاك لين منصور القيادية بالمجلس الانتقالي الجنوبي لـ”سبوتنيك”، “أعتقد ليس هناك سن محدد لزواج الفتيات الصغيرات وهذا الأمر منتشر بسبب الفقر، وغالبا مجرد بلوغ الفتاة يزوجوها، ويتراوح السن ما بين 10 و18 عاما”.

المرأة الجنوبية

تقول ذكرى معتوق رئيس دائرة حقوق الإنسان في المجلس الانتقالي الجنوبي باليمن لـ”سبوتنيك” إن “المرأة في الجنوب حظيت بمكانة مرموقة في سنوات ما قبل الحرب الأخيرة، وتقلدت أعلى المناصب وكان سلاحها التعليم، وانتزعت حقوقها، وتقلصت نسبة الأمية إلى أدنى مستوياتها، فكانت تعمل في المصانع وتشارك في القرار، وعملت طبيبة ومحامية وقاضية، بل وقادت الطائرة، قبل أن تسلبها الحرب مكتسباتها”.

وأضافت رئيس دائرة حقوق الإنسان:

“بدأ دور المرأة يتقلص ومنعت من مزاولة بعض السلطات والمهام، وبدأ يخفت صوتها في المطالبة بحقوقها، وتم ارهاقها بالسعي وراء النفقات في المحاكم بعد تخلي بعض الأزواج عن مهامهم الأسرية، فقد كان قانون الأسرة السابق يعطي حقوق كثيرة للمرأة، أما القانون الجديد فقد سلبها الكثير من تلك الحقوق التي تهم الأسرة وتخص المرأة بعد الطلاق”.

وأشارت رئيس دائرة حقوق الإنسان، إلى أنه في بعض القرى منعوا المرأة من التعليم و أجبروها على الزواج المبكر، لكننا حاربنا تلك العملية عن طريق الجهات والمنظمات المهتمة بهذا الأمر، ما ساهم في رفع الوعي لدى الأسرة فيما يتعلق بهذا الأمر.

ولفتت معتوق إلى أن جرائم الأعراض والاتجار بالمرأة والطفل من جرائم الحروب، حيث تكثر حالات الاغتصاب والتحرش الجنسي بالأطفال، وتلك من أسوأ الجرائم التي ارتفعت نسبتها بصورة مرعبة بعد الحرب، وأعتقد أن النسبة أكبر في الشمال في تلك الجرائم عن الجنوب”.

الحرب والنساء

وبحسب تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش لعبت الناشطات دورا بارزا خلال الصراع وطالبت بحماية أفضل للحقوق واحتججن على سوء المعاملة، وقد تعرض بعضهن للتهديد، وحملات تشهير، وضُربن واحتُجزن انتقاما.

كما تواجه النساء في اليمن تمييزا شديدا في القانون والممارسة، وقد ازداد العنف ضد المرأة في اليمن، حيث تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن 3 ملايين امرأة وفتاة تقريبا معرضات لخطر العنف في 2018.

وزادت معدلات الزواج القسري، بما فيه زواج الأطفال،  إذ لا توجد في اليمن سنٌّ دنيا للزواج، ولا يمكن للمرأة الزواج بدون إذن ولي الأمر الذكر، وليس لديها حقوق متساوية في الطلاق أو الميراث أو الحضانة.

وعلى الجانب الآخر قالت فاطمة محمد عضو مجلس الشورى بصنعاء لـ”سبوتنيك”، “كل الجرائم والانتهاكات التي تحدث للمرأة اليمنية هى بسبب العدوان على اليمن، سواء بالقتل العمد المباشر للمدنيين، أو بالحصار الشامل وسياسة التجويع والتهجير القصري والذي طال ما يقارب 3 ملايين يمني، وبكل أسف العالم لا يدرك حجم المأساة نتيجة التهجير من محافظة إلى أخرى”.

تضيف عضو الشورى، “نحن نعيش في صنعاء ولم نتعرض لأي مضايقات من الداخل في الوقت الذي تتعرض فيه النساء في المناطق الجنوبية التي يسيطر عليها التحالف والشرعية لأبشع الجرائم، ونقول مجددا إن المرأة في الشمال في أفضل حالها لأنها تدير الجبهة الداخلية بخبرة كبيرة، فلم يحدث في أي مكان أن تقوم المعلمات بتأدية واجبهن في المدارس دون راتب لمدة ثلاث سنوات، دون أن تمتلك حتى مصروفات التنقل”.

وحول جرائم الاختطاف للفتيات في الشمال والتي تتحدث عنها العديد من وسائل الإعلام قالت عضو الشورى:

“كل ما يقال هو أكاذيب وإسقاط لما يحدث في الجنوب، حينما ينهزمون ويخسرون عسكريا يلجأون إلى حرب الشائعات حول المرأة نظرا لحساسية وضع المرأة في المجتمع اليمني،”.

وتضيف فاطمة “لا يمكن أن تجد أمانا في شوارع اليمن بقدر ما تجده في شوارع صنعاء في هذا الوقت بالنسبة للمرأة والتي تستطيع التحرك في الشارع حتى الساعة الحادية عشر مساء”.

يشار إلى أن السعودية تقود منذ مارس/ آذار 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال وغرب اليمن، سيطرت عليها الجماعة أواخر 2014.

وبالمقابل تنفذ جماعة “أنصار الله” هجمات بطائرات بدون طيار، وصواريخ باليستية، وقوارب مفخخة؛ تستهدف قوات سعودية ويمنية داخل اليمن، وداخل أراضي المملكة.

 

 

شاركنا الخبر

أترك تعليق
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
26°
Clear
05:5417:32 +03
WedThuFri
31/25°C
31/25°C
31/26°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');