fbpx
محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
مخاوف على «الصحة العالمية» بعد خروج أميركا

يافع نيوز – وكالات

أثار قرار واشنطن إنهاء علاقتها مع منظمة الصحة العالمية مخاوف على قدرتها للاستجابة لوباء «كورونا». ودعا الاتحاد الأوروبي، أمس، الولايات المتحدة إلى «إعادة النظر» في قرارها. وقال بيان مشترك لرئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ووزير خارجية الاتحاد جوزيب بوريل إن المنظمة «تحتاج إلى مواصلة قدرتها على قيادة الاستجابة العالمية للوباء».

من جهة أخرى، عاد عقار «هيدروكسي كلوروكين» إلى إثارة الجدل بعد أيام من إعلان منظمة الصحة العالمية وقف استخدامه في التجارب السريرية، وتأكيد الرئيس الأميركي دونالد ترمب تناوله كإجراء وقائي من «كورونا». وتعرضت دراسة دفعت منظمة الصحة إلى وقف تجارب العقار لانتقادات حادة، تتعلق بالمنهجية المتبعة وبسلامة المعطيات.

من جانب آخر، أعلنت الصين أن لقاحاً للوقاية من فيروس كورونا المستجد قد يكون جاهزاً لطرحه في الأسواق في نهاية العام الجاري. وتلقى أكثر من ألفي شخص يشاركون في تجارب، لقاحات طورها كل من معهد «ووهان» ومعهد بكين للمنتجات البيولوجية.

من جهتها، تدخل السعودية، اليوم، إحدى أهم مراحل عودتها للحياة الطبيعية، حيث تبدأ المرحلة الثانية التي تستمر 20 يوماً، ويتاح فيها عودة الموظفين والموظفات في القطاعين، وفتح المساجد والطيران الداخلي، وكذلك المطاعم والمقاهي، بوقت تجول هو الأطول منذ مارس (آذار) الماضي، حيث سيكون من الساعة 6 صباحاً حتى 8 مساء.
ازداد تدهور العلاقات الأميركية – الصينية المتوترة بالفعل بسبب فيروس كورونا، إلا أن إقحام منظمة الصحة العالمية في الخلاف القائم بين واشنطن وبكين واجه انتقادات عالمية، من حلفاء ومنتقدي الولايات المتحدة، وفي القدر نفسه. ودعا الاتحاد الأوروبي السبت الولايات المتحدة إلى «إعادة النظر» بقرارها قطع العلاقة مع المنظمة العالمية. وقال بيان مشترك لرئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ووزير خارجية الاتحاد جوزيب بوريل إن «منظمة الصحة العالمية تحتاج إلى مواصلة قدرتها على قيادة الاستجابة العالمية للوباء، حالياً وفي المستقبل». وأضاف البيان: «لهذا السبب، المشاركة والدعم من الجميع مطلوبان وهناك حاجة ماسة إليهما (…) نحن نحض الولايات المتحدة على إعادة النظر في قرارها الذي تم الإعلان عنه».

ويوم الجمعة، أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، إنهاء علاقة الولايات المتحدة بمنظمة الصحة العالمية، التي يتهمها بالانحياز إلى الصين منذ بدء انتشار فيروس كورونا المستجد. وقال ترمب، في مؤتمر صحافي: «لأنهم فشلوا في القيام بالإصلاحات اللازمة والمطلوبة، نحن ننهي اليوم علاقتنا بمنظمة الصحة العالمية ونعيد توجيه هذه الأموال إلى احتياجات أخرى ملحة في مجال الصحة العامة في العالم».

واعتبر وزير الصحة الألماني ينس سبان أن قطع الولايات المتحدة علاقتها مع منظمة الصحة العالمية يشكل «انتكاسة خطيرة للصحة العالمية». وبعدما أشار إلى ضرورة إصلاح الهيئة الدولية، وأكد الوزير الألماني في تغريدة على «تويتر»، أن على الاتحاد الأوروبي «الالتزام بشكل أكبر» مالياً بعد إعلان الرئيس دونالد ترمب قطع كل الجسور مع منظمة الصحة العالمية التي يتهمها بمحاباة بكين.

كما اعتبرت وزارة الخارجية الروسية قرار واشنطن إنهاء العلاقة مع منظمة الصحة العالمية ضربة للشرعية الدولية والتعاون في هذا المجال، في الوقت الذي يحتاج فيه العالم إلى الوحدة لمكافحة فيروس كورونا. ونقلت وكالة «سبوتنيك» عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا قولها في ساعة متأخرة من يوم الجمعة، خلال إحاطة إعلامية للصحافيين: «في الوقت الذي يحتاج فيه العالم إلى تعزيز الجهود في مكافحة الوباء، تضرب واشنطن الأسس القانونية الدولية للتعاون في قطاع الرعاية الصحية». وتساءلت زاخاروفا: «ما الذي يمكن للولايات المتحدة أن تقدمه للعالم في المقابل؟». وخلصت زاخاروفا إلى القول إنها «صورة محزنة تفتحها نظم الرعاية الصحية الأميركية بفترة الوباء، لا تترك لواشنطن أي فرصة للتحدث عن القيادة في هذا المجال».

وقال الرئيس ترمب إن الولايات المتحدة سوف «تبدأ عملية» الانسحاب من منظمة الصحة العالمية. وفي كلمة موجزة ألقاها في حديقة البيت الأبيض، حيث لم يتلق أي أسئلة من الصحافيين، صب ترمب جام غضبه على تعامل بكين مع جائحة كورونا. واتهم ترمب منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة بالفشل في تطبيق إصلاحات في مواجهة مخاوف الولايات المتحدة بشأن تعامل المنظمة مع جائحة كورونا، وبأن المنظمة تثق بصورة تفوق الحد في المعلومات الواردة من الصين التي نشأت بها الجائحة. وقال ترمب: «نظراً لفشلها في إجراء الإصلاحات المطلوبة التي تشتد الحاجة إليها، فإننا سننهي اليوم علاقتنا بمنظمة الصحة العالمية، وسنوجه تلك الأموال إلى منظمات عالمية أخرى واحتياجات الصحة العامة العالمية الملحة والمستحقة».

وكان ترمب قد قال الشهر الماضي إن الولايات المتحدة أوقفت تمويلها لمنظمة الصحة العالمية، وهو القرار الذي نددت به دول أخرى وخبراء في مجال الصحة.

وذكر ترمب أن «إخفاء الصين (لانتشار) فيروس ووهان سمح بانتشار المرض في جميع أنحاء العالم».

يذكر أن الولايات المتحدة تتصدر العالم في عدد الوفيات بسبب كوفيد – 19، ويبلغ إجمالي عدد الوفيات أكثر من 102 ألف بحسب بيانات يوم الجمعة.

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس عدن
+28
°
C
H: +29°
L: +27°
Aden
الأربعاء, 28 تشرين الأول
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الخميس الجمعة السبت الأحد الاثنين الثلاثاء
+29° +29° +29° +29° +28° +28°
+27° +27° +28° +27° +27° +26°
تويتر
إعلان
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه:
window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');