fbpx
محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
اتباع علي سالم البيض!!!
كتابات وآراء 13 مارس 2020 0

 

 

تعرفت عليه بالمصادفة عندما ركبت الحافلة عائداً إلى المنزل، وقرأت في وجهه سحنته الجنوبية وملامح البساطة والنزوح، وعرفت أنه متجهٌ إلى العمل وأنه يعمل في النجارة وأعمال الصيانة المنزلية.

تكررت لقاءاتنا فشمل حديثنا التعرف على سنوات النزوح وأسبابه والأعمال والمؤهلات السابقة، وعرفت منه أنه كان صف ضابط في أمن الدولة ثم انتقل إلى حراسة نائب الرئيس علي سالم البيض بعد عام 1990م وبقي حتى العام 1994م.

“والبقية أنت تعرفها”.

هكذا قال لي،  فسألته عن المستحقات الراهنة وحقوقه التقاعدية عند الدولة اليمنية فقال لي: لقد بعت أرضية وممتلكات في الأرياف و”طين” (أي أرض زراعية) سخرت عائداتها للمتابعة من أجل استرجاع مستحقاتي في صنعاء لكن كان الجواب جاهزاً:
“أنتم انفصاليين من أصحاب البيض، فبأي حق تطالبوننا”؟؟

 

وأكد لي أن متابعاته استمرت حتى السنوات القريبة، أي قبل الانقلاب الحوثي، وما تزال مستحقاته متوقفة وقد يأس الوكلاء وكفوا عن المتابعة بعد أن استنفدوا كل الممكنات، ثم جاءت أحداث 2014م وما تلاها لتقتل أي أمل بإمكانية استرجاعه الحقوق القانونية الاعتيادية التي يحصل عليها كل من وقفوا مع الانقلاب أو ضده، ومع الشرعية أو ضدها، ومع الثورة الشبابية أو ضدها، بما في ذلك القضاة الذين يحاكمون زعماء وقادة الشرعية ويصادرون أملاكهم.

حالة هذا الصديق ليست حالة فردية ولا وحيدة بل إنها تمثل وضع شعبٍ بكامله من الرافضين لنتائج حرب 1994م، إذا ما استثنينا بعض الذين يئسوا وبحثوا لهم عن حلول لدى المنتصرين في هذه الحرب واضطروا إلى إدانة أنفسهم وتاريخهم ومواقفهم لقاء استرجاع بعض ما يستحقون من الحقوق، وبعضهم حصل على الكثير مما لا يستحقون.

لا أرغب في إزعاج بعض (أصدقائي) السابقين من أنصار الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، ممن شاركوا في غزو الجنوب وتدمير دولته ودافعوا عن الانقلاب الحوثي وتحالفوا معه وقاتلوا في صفوف الانقلابيين وقَتَلوا ما استطاعوا ومن استطاعوا،  ثم اتبعوا مؤشر التغيير فاختاروا دعم الشرعية التي كانوا يلعنونها آناء الليل وأطراف النهار، وبعضهم ما يزال يلعنها في سره مع الاحتفاظ بمستحقاته لديها، لكنني، وبعيداً عن كل ما يتصل بالقضية الجنوبية من بديهيات ومسلمات وملابسات وتعقيدات، أريد التذكير بالنقاط التالية عن حالة من يسميهم البعض بـ”أتباع علي سالم البيض”:

1.  إن علي سالم البيض لم يكن فرداً واحداً، سواءٌ عند ما أقدم على التوقيع على وثيقة 30 نوفمبر 1989م أو عند ما قاوم سياسات الإرهاب والتخويف والاغتيال والقتل، أو عند ما اعتكف رفضا لسياسات الإلحاق والتهميش، أو عند ما خاض تحدي الحرب الهمجية التي فرضت على الجنوب والجنوبيين، بما في ذلك إعلان 21 مايو 1994م, بل لقد كان يمثل الطرف الرئيسي في عقد “الوحدة الفاشلة” وكان يمثل دولةً وشعبا لهما كيانيتهما وتاريخهما وهويتهما ومزاياهما.

  1. هناك من تبختر بنتائج 94م وأصابه زهو الانتصار ونشوته، واستولى على الثورة والوحدة والجمهورية والديمقراطية وحولها كلها إلى مشروع أسري وهو ما لم يفعله لا علي سالم البيض ولا أيٌ ممن كانوا في معسكره.

  2. هناك من تنازل عن الثورة والجمهورية والوحدة والديمقراطية وسلمها كلها لوريث الإمامة، وكيل إيران في الجزيرة والخليج، ومع ذلك لم ينله من العقاب والمساءلة والإدانة ربع ولا ثمن ولا حتى 1% مما نال المعسكر المحسوب على علي سالم البيض الذي ما يزال أفراده يُعامَلون كأعداء من قبل مختطفي الشرعية والثورة والجمهورية والوحدة.

  3. لقد عفا هؤلاء (المختطفون) عن كل هذا واعتبروا أبطاله شهداء وترحموا على من مات او قُتِل منهم، وكافأوا من بقي منهم على قيد الحياة وأخذوهم بالأحضان وعينوهم في أعلى المناصب، ويغازلون من لا يزالون في صف المعسكر الإيراني، لكنهم (مختطفي الشرعية) يستكثرون على علي سالم البيض والمحسوبين عليه مستحقاتهم القانونية التي يكفلها القانون اليمني للموافق والمخالف، للمؤيد والمعارض، دعوكم من قضية  الجنوب والدولة الجنوبية التي ليست موضع نقاشنا في هذه التناولة.

  4. لقد غدا الجميع نازحاً، ولم يعد علي سالم البيض و”أتباعه” وحدهم نازحين، فهلا تكرمتم أيها النازحون (الشرعيون) برد الاعتبار لمن بنوا دولة الجنوب وجاؤوا إلى المشروع الوحدوي (الفاشل) بنبل الفرسان ونقاء الشرفاء، هلّا تكرمتم بمنحهم بعضاً مما يمنحهم إياه القانون، أم إنكم وحدكم النازحون المميزون والأنقياء وسواكم نازحون من الدرجات الثانية والثالثة وربما بلا درجة؟؟؟

شاركنا الخبر

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس عدن
+28
°
C
H: +29°
L: +27°
Aden
الأربعاء, 28 تشرين الأول
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الخميس الجمعة السبت الأحد الاثنين الثلاثاء
+29° +29° +29° +29° +28° +28°
+27° +27° +28° +27° +27° +26°
تويتر
إعلان
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه:
window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');