fbpx
محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
التطرف بين الأمس واليوم
كتابات وآراء 29 فبراير 2020 0

 

كتب – د.عبده يحيى الدباني
التطرف كارثة هذا العصر وآفة كل عصر، وهو صنو التعصب، وشكل من أشكال الجهل والطيش والسفه وهو ريح تطفئ سراج العقل وتطلق دخان الهوى وسراب العواطف المنفلتة، وهو قناعة مطلقة ولكنها تقوم على الوهم فلا  قاعدة لها وﻻ قرار إلا  في نظر أصحابها الذين يزين لهم الشيطان سوء عملهم، والتطرف طغيان واستغناء عن المراجعة والتفكير والتدبر ولا يقر أن الأمور نسبية وأنه لا يملك الحقيقة كل الحقيقة إلا  المولى تعالى.
قال تعالى( إن  الإنسان ليطغى ان رآه استغنى )ومع هذا كله فقد جاء التطرف في هذا العصر منقحا ومملحا وملقحا بطفرات على يد الاستخبارات العالمية وغير العالمية
 فصار مدعوما وميسرا ومحاطا بالرعاية وسلاحا فتاكا بيد قوى خفية تصوبه حيث شاءت، يركب التطرف على ظهر الباطل وجناح الشيطان ويظن انه يستوي على سفينة النجاة والسلام ،
قال تعالى _( واذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون ^ الا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون_)
فالمتطرف يخطئ من حيث يظن أنه يصيب ويصر على خطأه،  ويفسد من حيث يظن أنه يصلح ، فهناك مشكلة في تركيبة الفكر نفسها لدى المتطرفين وفي الفهم والتأويل وتحري الحق والتسديد وفي عدم الإحاطة بالأمور،  قال صلى الله عليه وسلم# سددوا وقاربوا# .
ولكن التطرف لا يسدد ولا يقارب ، ولكن يمرق عن الهدف كما يمرق السهم عن الرمية كما جاء في الحديث النبوي الشريف.
هنالك تطرف في الدين وهناك تطرف في السياسة،  وتطرف في الفكر وغير ذلك . والمتطرف كذلك يلغي الآخر ويحتكر الحقيقة ولا يرى إلا نفسه،  لقد طغى واستغنى.
قال تعالى  (واذا قيل لهم ءامنوا كما آمن الناس ^ قالوا انؤمن كما آمن السفهاء^الا انهم هم السفهاء ولكن لا يعلمون)
فالناس في الآية الكريمة تدل على الكثرة وعلى الإتجاه العام والجماعة في الإيمان،  ولكن التطرف شاذ فيسفه الناس في إيمانهم وليس من سفيه إلا هو ولكن المتطرف لا يعلم بذلك ومن هنا ارتبط التطرف بالجهل .
الموضوع قديم إذن وتاريخي ولكنه في عصر التكنولوجيا صار أشد كارثية وضررا فلم يعد مكتفيا بنفسه ولا منطويا عليها بل صار وسيلة لقوى أخرى تتفنن في تغذيته وتطويره وتوظيفه وادخاره. ( جيء يوما لعمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه برجلين متطرفين من الخوارج، فسمع لقولهما فقال أشهد انكما خرجتما من أجل الجنة ولكنكما أخطأتم طريقها )
فانظر إلى شبابنا اليوم الذين يفجرون أنفسهم ومركباتهم في وسط إخوانهم المسلمين،  او غير  المسلمين  معتقدين إلا يفصلهم شئ عن الجنة وحياة النعيم إلا أن يضغطوا على( زر) محدد فينتهي كل شئ.  لقد أخطأوا الطريق إلى حياة النعيم وياله من خطأ فادح !
اقرؤا تاريخ الخوارج ففي التاريخ صور لهذا التطرف وفيه العبرة لمن تطرف ولمن أراد أن يكافح التطرف.
 وقبل كل ذلك وبعده فإن المتطرف يتميز بالعنف لأنه يخالف الجميع ويفتقر للحجة البالغة إلا عند ضحاياه القصر ولأن المتطرف لديه يقين وهمي بأحقية ما يعتقد ومع هذا فلا ييأس العلماء والمثقفون من محاورة مثل هؤلاء..
  وللموضوع بقية بعون الله تعالى.
د.عبده يحيى الدباني.
شاركنا الخبر

أترك تعليق
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
26°
Clear
05:5417:32 +03
WedThuFri
31/25°C
31/25°C
31/26°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');