محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
همس اليراع … مابعد اتفاق الرياض
آخر الاخبار, كتابات وآراء 07 نوفمبر 2019 0

د. عيدروس نصر

لن أتوقف كثيراً عند ما تضمنه اتفاق الرياض بين المجلس الانتقالي الجنوبي وحكومة الرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي، فقد صارت بنوده وملحقاته معروفة للجميع، لكنني سأشير إلى حقائق يحاول صائدو الفرص والمتقنصون البحث من خلالها لمنفذ عن طريقة لصب الزيت على رماد نارٍ لم يكتمل انطفاؤها وأهم هذه الحقائق:

1.     إن الاتفاق الموقع عليه هو اتفاق يتعلق بأزمة الثقة التي نشأت منذ تغيير حكومة الأستالذ خالد بحاح وما تلاها من حرب معلنة على القيادات والكوادر الجنوبية، من قبل الأجنحة المتطرفة داخل الشرعية، وما تسببت به الحكومات المتعاقبة من آلام ومعاناة لأبناء الجنوب، أوصلت الأمور إلى المواجهة المسلحة التي تسبب بها بعض المتهورين داخل الحكومة على مواطنين جنوبيين كان يطالبون بإسقاط الحكومة، وإذا ما حرص المسؤولون عن الحكومة القادمة على التقيد بالاتفاق فإنهم بذلك سيكونون قد نجحوا في استعادة ثقة الشعب.

2.     إن قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي بكل مؤسساتها ومكوناته لا تبحث عن نصيب من الحكومة ولا أية مناصب أخرى بل كلما كان يطالب به المجلس ومعه شعب الجنوب، هو حكومة كفاءات وطنية تقوم بواجباتها الخدمية والاقتصادية والتنموية والأمنية، وهو ما فشلت فيه كل الحكومات المتعاقبة، وهذا المطلب تضمنه الاتفاق بوضوح لا لبس فيه.

3.     هناك موقفان متناقضان إزاء الاتفاق من قبل الساخطين على المجلس الانتقالي، موقف يقول أن الاتفاق جاء لخدمة المجلس الانتقالي الجنوبي، ولم يبخل البعض أن يصفه بـ”المتمرد والانفصالي” والموقف الثاني، يتغني بالضربة القاصمة التي وجهت للمجلس الانتقالي وتوجهه “الانفصالي”، ولهؤلاء نقول: لا تبتهجوا بأي انتصار لأن معيار الانتصار هو في صنعاء وذمار وتعز والحديدة، ولا تتباكوا على خسائر لأن المجلس الانتقالي قدم تنازلات كثيرة في سبيل التصدي للمشروع الإيراني، وبطبيعة الحال لم يكن بين التنازلات شيئاً يتعلق بالقضية الجنوبية، التي ستظل على رأس صدارة جدول أعمال المجلس طال الزمن أم قصر.

4.     وأخيرا كتب مستشار رئاسي مهم ونائب رئيس وزراء سابق لدى الشرعية تغريدة قال فيه أن اتفاق الرياض جاء لإنهاء “التمرد” الذي جرى في عدن، ونصيحتي لهذا المستشار ومن على شاكلته الذين أخفقوا في أبسط المهمات التنفيذية وساهموا في إيصال الشرعية إلى ما وصلت إليه من وضع مزري، أن يقتدوا بحديث رسول الله القائل: “من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت” إذ بعض هؤلاء لا يروق لهم إلا أن يصبوا ما لديهم من زيت لإعادة إشعال النار التي نجح العقلاء في إخمادها بعد أن سعى الحمقى إلى إبقائها متقدة بلا توقف.

وقبل الختام أقول لكل أهلنا الجنوبيين:

 أن عودة رئيس الجمهورية وتشكيل حكومة الكفاءات التي ستعمل من عدن هو لصالح كل الجنوبيين فالحكومة هي المسؤولة عن الخدمات وهي المسؤولة عن تحصيل الإيرادات وعن توفير مرتبات الموظفين وتوفير الأمن ومكافحة الفساد والتصدي للإرهاب ومحاربة الجريمة وفتح أبواب الاستثمار وتطبيع الحياة في المدينة وفي كل الجنوب “الذي يسمونه المحافظات المحررة” فإن نجحت هذه الحكومة في هذه المهمات وإلآ فهي تحت رقابة الشعب الذي من حقه أن يتصرف معها كما يتصرف أي صاحب حق مع من يعبث بحقه.

أما في ما يخص القضية الجنوبية فهي حية في وجدان كل جنوبي ومطلب الشعب الجنوبي باستعادة دولته باقٍ ويتجسد بتصاعد في وعي كل جنوبي، وليس من حق أحد أن يصادره أو ينوب عن الشعب الجنوبي بشأنه، وما موقف المجلس الانتقالي الجنوبي سوى تعبير عن موقف الشعب وتجسيد لتطلعاته، لكن مثلما قلت دائما إن لكل ثمرة أوانها، ولا حصاد إلا بعد نمو النبتة ووصول الثمرة إلى مرحلة النضج الكافي ليحين قطافها، فلا يقلقن أحدٌ على مصير القضية الجنوبية فهي كالشمس لا تحجبها الغرابيل ولا تمحوها كل محاولات المحو والإزالة.

·           منن صفحة الكاتب على فيس بوك

شاركنا الخبر

أترك تعليق
إعلان
إعلان
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
26°
Clear
05:5417:32 +03
WedThuFri
31/25°C
31/25°C
31/26°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
https://www.googletagmanager.com/gtag/js?id=UA-34464396-2 window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');