محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
إعلان
محلل استراتيجي واستخباري شهير: قيام دولة في اليمن الجنوبي بات أكيدا ووشيكا

ترجمة وتلخيص/ إياد الشعيبي

في تحليل مطول وعميق تحت عنوان ” متى سينتهي الصراع الأكثر سخونة في الشرق الأوسط” نشره موقع “اول برايز” الشهير ، يقول الخبيرالاستراتيجي المختص في شئون الدفاع والخارجية والاستخبارات الاسترالي الأمريكي جريجوري كوبلي ، وفي ضوء تطورات الأحداث المتسارعة في جنوب اليمن والمنطقة.

وجاء في التحليل “أن انفصال اليمن على الأقل إلى أشكال تشبه خطوط الجمهورية العربية اليمنية القديمة (الجمهورية العربية اليمنية : اليمن الشمالي) وجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية (اليمن الجنوبي) – يبدو الآن أكيدًا ووشيكًا. وإلى جانب ذلك ، يبدو من المرجح أن تشهد المملكة العربية السعودية تباينًا أو تمايزًا متميزًا في علاقتها مع الإمارات”.

وبناء على ضوء تراجيدية الأحداث الأخيرة في جنوب اليمن يرجح جريجوري” أن يتم تحديد النتيجة في جنوب اليمن الجديد في أبو ظبي ، و”الحكومة المعترف بها دولياً” في اليمن .مستبعدا أن يكون هناك دور لهادي في المستقبل ، باعتباره غير فعالا منذ البداية، وقد رقي إلى منصب نائب الرئيس في عهد الرئيس اليمني المشير علي عبد الله صالح لأنه لم يُنظر إليه كقائد مؤثر حتى بين الجنوبيين أنفسهم”.

ويطرح الخبير الاسترالي سؤال هاما حول ” تسوية الحدود بين “اليمن الجنوبي الجديد” و “اليمن الشمالي الجديد”. إذا لم يعودوا إلى خطوط PDRY-YAR التي أنشأتها بريطانيا، عندما أنشأت بريطانيا اتحاد جنوب الجزيرة العربية (الذي انهار عندما انسحبت المملكة المتحدة في عام 1965).

في هذه الحالة يرىى كوبلي “أن “اليمن الشمالي الجديد” يمكن أن يحتضن ما كان ، حتى عام 1965 أو حتى مناطق “اليمن العليا” و “اليمن السفلى” ، مع توسيع نطاق سيطرتها الساحلية في منطقة الحجرية إلى نقطة ساحلية تواجه جزيرة بيريم البركانية ، والتي تقسم مدخل البحر الأحمر الذي يبلغ عرضه 32 كم في باب المندب”.

وأسهب المؤرخ الشهير في قراءته الاستراتيجية ، إلى التأكيد على أن هناك محاولات كبيرة لخلق تغيير استراتيجي في المنطقة في شكل التحالفات والخرائط ، لإيقاف حالة الصراع المحتدم هناك.

واستند بذلك إلى الجهود الذي بذلها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في لقاءاته الأخيرة مع موسكو وبكين بهدف التأثير المباشر على إيران، على اعتبار أن الولايات المتحدة لا تمتلك ميزة التأثير هذه.

ويتسائل كوبلي ” ما إذا كانت محاولة السعودية والإمارات العربية المتحدة لتغيير توقعات الدعم الاستراتيجي من واشنطن إلى بكين / موسكو ستكون في الواقع مفيدة بقدر رغبتها في سحب التهديد الذي يواجه البلدين من إيران. بمعنى آخر ، هل تنقل إيران ولاءها من حليفها التاريخي ، عمان الإباضية المسلمة ، إلى الإمارات العربية السنية أو القيادة السعودية الوهابية المسلمة؟”.

ويجيب على هذا السؤال بنفسه قائلا ” يبدو أن هناك شك قليل في أن طهران – سواء كانت تحت سيطرة الشاه ، كما كان الحال حتى عام 1979 ، أو رجال الدين الشيعة كما كان الحال لاحقًا – ستجد طريقة لممارسة صداقة مهيمنة وسريعة مع الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. وبعبارة أخرى ، السلام بشروط طهران. لكن من غير المرجح أن يؤدي ذلك إلى تخلي طهران عن حلفائها في عُمان وشمال اليمن”.

ويشير الخبير والمؤلق الاستراتيجي إلى أن ” استعداد الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية لاحتضان “باكس روسي سينيكا” في الخليج. سيجعل البحرين تعتمد بشكل متزايد على الولايات المتحدة الداعمة لها”.

ويكشف كوبلي أن ” هناك بعض الاقتراحات ، بالنظر إلى القيود التي فرضتها قطر على استخدام القوات الأمريكية في قاعدة العديد الجوية بالقرب من الدوحة ، مفادها أن الولايات المتحدة ربما تفكر بالفعل في نقل بعض أصول ومهام القيادة المركزية الأمريكية من قطر إلى البحرين ، حيث يوجد مقر الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية (تحت قيادة القيادة المركزية الأمريكية) ، إلى جانب قيادة القوات البحرية الدولية التي تضم 33 دولة بقيادة الولايات المتحدة”.

رابط التقرير

 

وسوم :
شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
إعلان
إعلان
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
30°
Mostly Cloudy
05:4818:00 +03
SunMonTue
min 29°C
33/29°C
34/29°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
https://www.googletagmanager.com/gtag/js?id=UA-34464396-2 window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');