الحوثيون يكتوون بنيران حرب اشعلوها وقياداتهم تتساقط تباعاً في معركتهم الخاسرة

يافع نيوز – خاص:

يتساقط قيادات المليشيات الحوثية واحداً تلو آخر، نتيجة الحرب التي اشعلوها وحولت اليمن الى ساحة حرب أكلت الاخضر واليابس وقتلت عشرات الالاف من اليمنيين.

يتجرع الحوثيين اليوم حرقة قتل قياداتهم نتيجة لما كسبته أياديهم واشعالهم للحرب التي لم تبق ولم تذر، وجلبوا اليها شباب واطفال ليشاركوا في الحرب عنوة .

وأكدت مصادر عليمة عن حقيقة مقتل محمد علي الحوثي رغم عدم اعتراف الحوثيين بمقتله حتى اللحظة، حيث تقيد الانباء  بمقتل الحوثي ومعه قيادات ايرانية واخرين من حزب الله. وهذا ما يؤكد ان ايران تقاتل في اليمن الى جانب الحوثيين.

* الحوثيون يترنحون:

تتقلص فرص الحوثيين بالصمود أكثر في ظل استمرار الحرب التي تكبدهم خسائر فادحة، حيث تعتبر الحرب بالنسبة لهم خاسرة بعد ان فقدوا الكثير من عوامل القوة التي كانوا يتمتعون بها سابقاً، ومنها الغطاء السياسي الذي كان يوفره له حزب المؤتمر الشعبي العام وكذا تقلص نسبة تهريب الاسلحة القادمة اليهم من ايران وباتوا على وشك السقوط في مدينة الحديدة الاستراتيجية .

وتعتبر الحديدة المتنفس الوحيد لمليشيا الحوثي التي يتسلمون عبر ميناءها الاسلحة  والمقاتلين القادمين من حزب الله الايراني في لبنان ومن الحرس الثوري، بعد ان فقدوا الكثير من مقاتليهم في الجبهات .

 

*السلام طريق وحيد:

لن يجد الحوثيين محرجاً لهم من الهلاك الا السلام والانصياع اليه لانقاذ انفسهم من الهلاك بعد ان باتوا في وضع لا يقوون على مجابهته.

وغير السلام الذي يوقف الحرب ويوقف تمدد الحوثيين وينهي سيطرتهم على المحافظات اليمنية، سيكون الحوثيين كما هم حطباً لنيران الحرب التي اشعلوها .

 

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: