fbpx
محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
الميليشيات تستكمل “حوثنة” صنعاء بـ26 قرارًا انقلابيًا

يافع نيوز – العرب:

بعد نحو أربعة أسابيع من تصفية ميليشيا جماعة الحوثيين الانقلابية الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح والتنكيل بأقاربه والمئات من أعضاء حزبه، استكملت الجماعة الاثنين، في أول أيام السنة الميلادية “حوثنة” المؤسسات وأجهزة الدولة المختلفة في المناطق التي تسيطر عليها عبر إصدارها 26 قراراً بتعيين أنصارها في مختلف المناصب القيادية.

وشملت القرارات الحوثية إجراء تعديل وزاري على حكومة الانقلاب غير المعترف بها دولياً تضمن تعيين وزراء للإعلام والنفط والمالية ونائب لرئيس مجلس الوزراء، إضافة إلى تعيين 3 محافظين على رأس محافظات تقع تحت سيطرة الحكومة الشرعية وهي عدن وأبين وسقطرى.

ونصبت القرارات التي أصدرها رئيس مجلس رئاسة الانقلاب صالح الصماد وبثتها وسائل إعلام الجماعة محافظا للمحويت وقائدين من عناصرها لجهازي المخابرات (الأمن السياسي والأمن القومي)، إضافة إلى رؤساء لجهاز الرقابة والمحاسبة ومصلحتي الضرائب والجمارك وجامعتي صنعاء والحديدة وهيئة الأراضي واللجنة الوطنية للمرأة.

وتضمنت القرارات التي أطاحت بالموالين لحزب «المؤتمر الشعبي» والرئيس السابق، تعيين وزير إعلام الانقلاب مديرا لمكتب الرئاسة، إضافة إلى تنصيب عدد من نواب الوزراء والوكلاء والمستشارين في مختلف الهيئات والمؤسسات والأجهزة، بما فيها البنك المركزي والقضاء في استكمال لعملية «حوثنة» الوظائف العامة والمناصب القيادية التي بدأتها الجماعة منذ اجتياح صنعاء في سبتمبر (أيلول) 2014.

وفي سياق مسلسل القمع المستمر بحق أنصار الرئيس السابق ومناهضي الحوثي، اعتقلت الميليشيات مصورين شقيقين كانا يعملان ضمن طاقم قناة «اليمن اليوم»، والتي ضمتها الجماعة إلى قائمة وسائل إعلامها عقب مقتل صالح، والاستيلاء على مقار وممتلكات حزب «المؤتمر الشعبي».

عضو نقابة الصحافيين اليمنيين نبيل الأسيدي في بيان على «فيسبوك» أن الميليشيات الحوثية اختطفت مصوري قناة «اليمن اليوم» الشقيقين عماد وعلي الضيفي إلى مكان مجهول، بعد توقيفهما قبل عشرة أيام في حاجز تفتيش عند مدخل مدينة ذمار أثناء محاولتهما السفر إلى مدينة عدن.

ونصت القرارات على تعيين محمود عبد القادر الجنيد نائباً لرئيس الوزراء لشؤون الخدمات في حكومة الانقلاب، وكان يشغل منصب مدير مكتب الرئاسة، وتعيين حسين عبد الله علي مقبولي وزيراً للمالية خلفاً لصالح شعبان الذي أصبح هو الآخر مستشارا لمجلس الانقلاب، وتعيين عبد السلام جابر وزيراً للإعلام، وأحمد عبد الله ناجي دارس وزيراً للنفط والمعادن خلفاً للقيادي في حزب المؤتمر ذياب بن معيلي، الذي كان هرب من قبضة الجماعة عقب مقتل صالح إلى مسقط رأسه في مأرب.

وسبق لدارس وهو محسوب على حزب «المؤتمر» أن شغل المنصب الوزاري قبل أن يتركه في 2014، ويرجح أنه الآن بات مواليا للحوثي، في حين كان عبد السلام جابر وهو إعلامي جنوبي رئيسا لتحرير صحيفة «الجمهورية» الصادرة في تعز، بعد أن أعاد الحوثي إصدارها من صنعاء.

وقضت القرارات الحوثية بتعيين عبد الرب جرفان رئيساً لجهاز الأمن القومي، وعبد القادر قاسم أحمد الشامي رئيساً للجهاز المركزي للأمن السياسي، وكلاهما كانا قائمين بأعمال الجهازين الأمنيين قبل التعيين.

وجرى تعيين أحمد الرهوي محافظاً لأبين، وفيصل أحمد حيدر محافظاً للمحويت، وطارق سلام محافظاً لعدن، وهاشم بن عايود محافظاً لسقطرى، وأحمد دغار رئيساً لجامعة صنعاء، وعبد الله محمد محمد الشامي رئيساً لجامعة الحديدة، وحسين حمود درهم العزي نائباً لوزير الخارجية، والأخير قيادي بارز في الجماعة وكان قبل التعيين، ولا يزال الحاكم الفعلي لخارجية الانقلاب.

وإلى جانب تعيين المراسيم الحوثية جملة من المستشارين في قطاعات مختلفة، عينت أحمد عبد الله العزاني رئيساً للهيئة العامة للأراضي والمساحة والتخطيط العمراني، وهاشم الشامي رئيساً لمصلحة الضرائب، وسليم الحضرمي رئيساً لمصلحة الجمارك، ورضية راوح عبد الله رئيسة للجنة الوطنية للمرأة، وإبراهيم الحوثي رئيسا لقطاع الرقابة في البنك المركزي، وخالد محمد عبد الله شرف الدين نائباً لرئيس الهيئة العامة للاستثمار، وحسين عبد الله النميري نائباً لرئيس الهيئة العامة للمساحة والجيولوجيا.

قتل عشرات الانقلابيين خلال اليومين الماضيين، بينهم أربعة قيادات حوثية، باشتباكات مع الجيش اليمني والمقاومة في جبهات الجوف وتعز، في الوقت الذي شدد فيه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي على الجيش الوطني بضرورة «مواصلة العمليات العسكرية والانتصارات النوعية الهادفة إلى تحرير محافظة البيضاء، وباقي محافظات الجمهورية من الميليشيا الحوثية الإيرانية»، وتخليص الوطن من شرور من وصفهم بـ«العصابة الخبيثة، واجتثاثها من جذورها، لينعم الوطن والشعب اليمني بالأمن والاستقرار والطمأنينة».

جاء ذلك خلال اتصالين هاتفيين أجراهما بمحافظ البيضاء صالح الرصاص، وقائد كتيبة النخبة العميد صالح عبد ربه المنصوري، اطلع خلالهما على سير العمليات العسكرية في مختلف المواقع والجبهات بمحافظة البيضاء، في ضوء الانتصارات التي يحققها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، بدعم وإسناد من التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، مشيدا في الوقت ذاته بالانتصارات التي حققها الجيش الوطني، وذلك طبقا لما نقلت عنه وكالة الأنباء اليمنية الرسمية «سبأ».

وأكد الرئيس هادي «تقديم الدعم والإسناد لأبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، من أجل تحقيق الانتصارات على الميليشيا، والدفاع عن الأمن والاستقرار، وأعراض وكرامة أبناء الشعب اليمني، من الانتهاكات والأعمال الإجرامية التي ترتكبها الميليشيا بحق الشعب وممتلكاته».

وقال إن «أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، ومعهم الشرفاء من أبناء الوطن، تمكنوا خلال فترة قصيرة من تحرير عدد من المواقع التي كانت تسيطر عليها الميليشيا الانقلابية التي كان آخرها تحرير محافظة شبوة بالكامل، والبدء في تحرير أجزاء من محافظة البيضاء»، مشددا تأكيده أن «مثل هذه العمليات العسكرية النوعية ستتواصل حتى تحرير العاصمة صنعاء، وتحقيق حلم أبناء الشعب اليمني في الدولة المدنية الاتحادية الحديثة».

من جانبهما قالا محافظ البيضاء وقائد كتيبة النخبة، إن معنويات الأبطال مرتفعة، ويحققون انتصارات كبيرة على الميليشيا الانقلابية التي أصبحت تتقهقر وتتراجع في مختلف المواقع.
جاء ذلك في الوقت الذي استعادت فيه قوات الجيش الوطني، بإسناد جوي من مقاتلات تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية، أجزاء واسعة من محافظة البيضاء، ومديرية خب والشعف، كبرى مديريات محافظة الجوف، وجبهة الساحل الغربي لليمن، إضافة إلى استمرار المعارك في جبهات تعز، واستعادة قوات الجيش عددا من المواقع التي كانت خاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية.

وضمن التصعيد العسكري لقوات الجيش اليمني، لتطهير ما تبقى من المواقع التي ما زالت خاضعة لسيطرة الانقلابيين، سجلت الأيام القليلة الماضية خسائر بشرية ومادية كبيرة في أوساط الانقلابيين، من بينهم قيادات حوثية ميدانية.

وتواصل قوات الجيش الوطني وطيران الأباتشي التابع للتحالف العربي، تمشيطها المواقع التي تم تحريرها في الساحل الغربي، بما فيها محيط مديرية الخوخة التابعة لمحافظة الحديدة، وشرق المخا وموزع، التابعة لمحافظة تعز غربا، بالتزامن مع التقدم باتجاه مديرية حيس، في استماتة من الجيش الوطني والمقاومة التهامية للسيطرة عليها، والتقدم نحو مدينة الحديدة الساحلية.

وبينما تستمر المعارك بين الجيش الوطني والميليشيات الحوثية في البيضاء، أكد مصدر عسكري تقدم قوات الجيش الوطني ميدانيا في المحافظة، بإسناد جوي من مقاتلات التحالف التي تواصل غاراتها، وتستهدف عددا من المواقع والآليات العسكرية، بما فيها استهدافها تجمعات ميليشيات الحوثي الانقلابية، وتدمير آلية عسكرية ومدفع «هاون»، و«بي 10»، وطقم عسكري قتل جميع من كان على متنه، وذلك في حدود البيضاء – شبوة.

وفي جبهة الجوف، قال المصدر العسكري ذاته لـ«الشرق الأوسط»، إن «المواجهات بين الجيش الوطني والميليشيات الانقلابية احتدمت في جبهة مزوية شمال مديرية المتون، وعدد من المواقع في مديرية المصلوب، وتخللها تبادل القصف المدفعي، وتصعيد الانقلابيين من قصفهم على مواقع الجيش الوطني، مع محاولاتها التقدم إلى مواقع الجيش لتعوض خسائرها في جبهة خب والشعف».

وأضاف أن «طيران التحالف ساند قوات الجيش الوطني التي ما زالت ثابتة في مواقعها التي سيطرت عليها خلال اليومين الماضيين في خب والشعف، ودمر تعزيزات عسكرية في وادي خب والشعف كانت متجهة لما تبقى من عناصرها الانقلابية». مؤكدا مقتل القيادي الحوثي المدعو جحوان الشريف الملقب بـ(أبو شرف)، والقيادي المدعو ابن الشيبة الشريف، والقيادي المدعو صالح الخلقة، وعدد من مرافقيهم، مساء الأحد، بنيران قوات الجيش الوطني، في المواجهات التي شهدتها جبهة مزوية.

وبالانتقال إلى جبهة تعز، شهدت بعض جبهات المدينة مواجهات متقطعة، في الوقت الذي تتواصل فيه المعارك في جبهات الصلو الريفية، جنوب المدينة، ومقبنة، غربا، في محاولة من ميليشيات الحوثي التقدم واستعادة مواقع خسرتها، بينما تستميت قوات الجيش الوطني في تطهير المديريات مما تبقى من الانقلابيين.

وبينما تحاول الميليشيات الانقلابية التسلل إلى مواقع الجيش الوطني في مقبنة والصلو، كثفت مدفعية الجيش الوطني من قصفها على مواقع الانقلابيين في قرية الحود والشرف والعقيبة في الصلو، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الانقلابيين.

ونقل موقع الجيش الوطني «سبتمبر نت» عن مصادر عسكرية ميدانية، تأكيدها «مقتل القيادي الميداني المدعو نائف حسين، بنيران قوات الجيش الوطني في مديرية مقبنة».
وتتواصل المعارك في المناطق الحدودية بين محافظة لحج، جنوبا، وتعز، حيث تمكنت قوات الجيش من تحرير جبل القرن في مديرية طور الباحة في لحج، وسط سقوط قتلى وجرحى من الانقلابيين.

وبحسب مصدر عسكري في محور تعز، فقد أكد لـ«الشرق الأوسط»، «تمكن قوات الجيش من تحرير السلسلة الجبلية، من منطقة موجر إلى الخميس، ومن تباب حصن الرماء الملس والشيخ يحيى إلى أسفل وادي شرار والركب في القبيطة، التابعة لمحافظة لحج والمحاذية لتعز، على الحدود مع طور الباحة».

وكان نائب الرئيس الفريق الركن علي محسن الأحمر، قد قال إن «استكمال تحرير تعز وتثبيت الأمن والاستقرار وفرض سلطة الدولة فيها، يتطلب تضافر الجهود وتوحيد الصفوف، والعمل بروح الفريق الواحد»، وذلك خلال لقائه، الأحد، بقائد محور تعز، اللواء الركن خالد فاضل، وقادة الوحدات العسكرية في المحافظة، حيث ناقش معهم المستجدات الميدانية، وما يحرزه الجيش بمساندة التحالف من انتصارات ميدانية.

وأضاف: «صمدت تعز بفضل تضحيات أبنائها، واستبسال رجال الجيش والمقاومة، ودعم وإسناد تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، وحققت المحافظة كثيرا من الإنجازات الميدانية، وكبدت الانقلابيين خسائر فادحة».

وأكد الأحمر «عزم الشرعية بقيادة الرئيس هادي، وبدعم من التحالف، على استكمال التحرير في المحافظة، وإنهاء وجود الانقلابيين، ورفع المعاناة والظلم الذي تعرضت له المدينة، جراء الحصار والقصف العشوائي الذي طالها من قبل الميليشيات».

وسوم :
شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
ابحث في الموقع
حالة الطقس عدن
+28
°
C
H: +29°
L: +27°
Aden
الأربعاء, 28 تشرين الأول
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الخميس الجمعة السبت الأحد الاثنين الثلاثاء
+29° +29° +29° +29° +28° +28°
+27° +27° +28° +27° +27° +26°
تويتر
إعلان
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: