أخر تحديث : 10/12/2016 - 12:33 توقيت مكة - 03:33 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
لستم أبرياء يا بن دغر
  • منذ شهرين
  • 7:30 م

 

قرأت منشورا – بعد تحرير المكلا مباشرة – لا يحضرني صاحبه, إذ قال: ( إليك ياحضرموت الأصالة والتاريخ .. قريبا سيجنح على شواطئك كل ما يلفظ بحرك من جيّف .. قريبا سيفد إلى حياضك كل ما حمل سيل الغفلة من نطيحة ومتردية وما ابقى السبع .. وكلٍ متأبط مشروعة .. سيتغزلون فيك وسيقولون أجمل الكلام فيك .. ولكنه مع الأسف, كلام مبطنا بأرذل أنواع الدجل المسبوك بالنوايا القذرة ).

قفز إلى ذهني ذلك المنشور بعد ان قرأت نص كلمة رئيس وزراء اليمن بن دغر .

لن أتناول دوافع وأهداف الحفل وما رافقه ولا عن إصرار بن دغر على إحيائه في المكلا وفي قاعة رئاسة الجامعة, ولن أتحدث عن ما حدث يومها في المكلا جراء إصرار عجيب على إثارة الشارع سواء نتيجة تقطيع أوصال المكلا لساعات وتعطيل مصالح الناس لكي يمر بسلامته أو جراء عسكرة المكلا بما لم تشهد له مثيل من قبل ليتم تتويجه باعتقال شبابا نظموا وقفة احتجاجية سلمية و ما تلا ذلك , لم أكن ارغب في الإسهاب في ما تقدم ولكن ارتأيت ضرورة الإشارة إليها , على أي حال ندخل في صلب الموضوع , وللإيضاح لن أقف على كل ما عجت به كلمة بن دغر من تناقضات وتناولات سطحية ولكني سوف أتناول بعض الفقرات التي أرى من الضرورة ان نقف عليها, مفسحا المجال لمن هم اقدر مني , على اعتبار ذلك مجرد إشارة للفت نظرهم للتمعن في ما أتى به الرجل.

ففي احد فقرات كلمته قال :

(أن خط التقسيم البريطاني والعثماني لم يصمد كثيرا في وجه إرادة التحرر والاستقلال والحرية و أن الإحداث الأخيرة قد أكدت أن الدفاع عن أكتوبر إنما يبدأ من مران ، وإن الدفاع عن سبتمبر يبدأ من عدن وحضرموت ).

حقيقة لم استطع تفكيك النصف الأخير من الفقرة واعتقد ان بن دغر هنا يُمني نفسه بخلق منطقة هجينة من البشر وان خُيّل له بأن الفرصة قد حانت, لعمل عليها وبكل بقوة حتى ولو كان الثمن سحل أهلها, فإذا كانت الوحدة مدعاة للفخر عنده فهي عكس ذلك عند أي جنوبي ينشد التحرر, بل و تثير القرف , كما ان التدليس وبتلك الوقاحة يظل مثار للريبة والشك, فتواجده في حضرموت ليس كما يدعي بل يأتي تواجده تنفيذا لأجندة أخرى أُعدت سلفاً .

وقال في ما قال:

( لقد انهكت الوحدة بفعل فاعل وبدت للمواطن في المحافظات الجنوبية والشرقية خلافاً لما كان يراها، لقد استخدمها من سرقوا وهج الوحدة أداة للفيد والنهب والسطو والتسلط، وما حرب 1994 وازمة وحرب اليوم سوى النتائج الطبيعية لأزمة الحكم والنظام ).

من هو الفاعل !؟, أنحن من فعل كل ذلك !!؟, طبعا الأمر غير منطقيا , إذا من الفاعل !؟, فإذا كنتم انتم براء من كل ذلك ؟ – اقصد الشرعية بكل رموزها – إذا الفاعل عفاش وأولاده ومن ظل معه في صنعاء, وإذا كان كذلك أين كنتم وعلى مدى أكثر من عشرون عاما !!؟؟, طبعا لا جواب وان كان هناك لن يكون شافيا أو مقنعا .

ان محاولات التنكر لكل ما لحق بنا , سيظل سيد الموقف , فالأمر ليس غريبا وادعاء البراءة منه ليس صعبا بل في غاية اليسر و السهولة عليهم كونهم ترعرعوا في كنف نظام قام أساسا على التزييف والخداع وقلب الحقائق, ليس من اليوم , بل طيلة سنوات حكمهم.

أفصح بم دغر في خطابه عن جانب من الهدف الأساسي المتمثل في آخر كلمة من الفقرة التالية – الثروة – فقال:

(وجهودنا في الرئاسة والحكومة تتجه نحو استعادة زمام المبادرة سياسياً وعسكرياً واقتصادياً، وفي هذا السياق جاء قرارنا بتعيين مجلس إدارة جديد للبنك المركزي ونقل عملياته المالية والنقدية إلى عدن، وها نحن اليوم في حضرموت نحاول استعادة مكانة ودور الدولة ومن منطلق مختلف يقوم على الشراكة في السلطة والثروة).

( وها نحن اليوم في حضرموت نحاول …… الخ ) هنا مربط الفرس كما يقال, فمحاولات تمرير ما تلوكه ألسنتهم ليل نهار عن أوهام بخلق جنة على الأرض هو استمرار لإلحاق الجنوب بالشمال بـ “لعبة الأقاليم” يعد حالة متقدمة من الهذيان, وان استطاعوا المضي قدما في ذلك الاتجاه , تكون الكارثة قد حلت, لأن ما سيترتب عليها في حال تنفيذها يحمل مخاطر عديدة لا يمكن التكهن بما يكون عليه الحال, لذا فإننا نعتبر التغاضي عن السير في ذلك التوجه هو استهتارا بدماء الشهداء وتضحيات الشرفاء في حضرموت والجنوب عامة وإصرارا على تكريس الاحتلال اليمني من خلال قواه ووكلائه والعمل بنفس أدواته خاصة واننا لم نلحظ منهم ولو إشارة صادقة توحي بالعمل على استعادة الثقة وفق قاعدة المواطنة المتساوية وتؤسس لبناء دولة مدنية حديثة, بل على العكس فهي بعيدة كل البعد عن ذلك , وكل ما يصدر عنهم مجرد تسويق لأوهام تأتي من أشخاص يعشقون السلطة حد الجنون ويقدسون المال حد تبجيله, ولكن يبقى الواقع شاهد على تعرية الكثيرين ممن تعودوا على تغيير جلودهم مع كل منعطف ومرحلة حسب الأهواء والأمزجة وقبل ذلك المصلحة .

ختاما أقول : ان الخطابة سهلة الإعداد والإلقاء ولكن صعوبتها تكمن في ترجمتها على ارض الواقع, ومع ذلك نقول عبروا عن قناعاتكم كيفما تشاءون وبأساليب ووسائل أكثر تحضر لا ان تكون من خلال مشاهد استفزازية .

 

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.