أخر تحديث : 08/12/2016 - 10:43 توقيت مكة - 01:43 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
“… أكتوبر المجد … فوق السحابة فوق رفرف يا علم… .!!!”
  • منذ شهرين
  • 12:09 ص
باسم منصور ناصر باسم منصور ناصر
أرشيف الكاتب

 

بقلم : باسم منصور…*

عشية اليوم كان لقاءً على غير ميعادٍ أشبه بالوعد…!! يحمل نكهة الوطن في تلكم الساحة المعبرة عن وطن لم تزل خيوط الأمل تنعقد لتكتمل راية خلاصه….- مع ذاكم، الوفي النقي، الزاهد في كل شيئ- كما أعرفه جيدا- عدا الحق والتعبير عنه ، وأعظِم بها قيمة!!


هو ذاك الحبيب الأخ… وأحد مهندسي الفعل الثوري الجنوبي النقي..- المطالب بحقه في تقرير مصيره، واستعادة دولته…..- بدءا بتيار اصلاح مسار الوحدة، ثم ملتقيات التصالح والتسامح الجنوبي…ختاما بالحراك الجنوبي السلمي وانطلاقته الكبرى في :٧-٧ ٢٠٠٧ م ..كان (الصبر الجميل) يتنقل بين تلك الأوعية الثورية في الزمن الثوري الجميل بحماس منقطع النظير… بعيدا عن الضجة الثورية، والإكتساب الثوري، والهوشلية الفجة، والدروشة التي أمتهنتها بعض ملاحق الفعل الثوري الجنوبي أو تماهت معها منذ الانطلاقة…..في لحظة برغماتية لئيمة توحي بمدى الإنتفاع الثوري!!!


عشية اليوم ..كان أخي : ((صبري شايف)) كعادته يفترش تراب الشرف بين جموع الشرفاء الصامدة يرتقب الوعد المنتظر الذي حلم به سنين ودافع عنه في الساحات والسجون أمام آلة القمع الآتية من الشمال وتواجدها غير المشروع في الجنوب ما بعد حرب صيف١٩٩٤ م.… وهو يراه اليوم؛؛ أي الحلم، يتجه نحو ضِفة الخلاص رويدا رويدا……..!!


تربطني بالصبر… وشائج لا تفي لغتي في التعبير عنها…..يكفيه بأنَّه بين الشعب ومن الشعب المكابد وإلى الشعب.. التي توزعت نخبه.. في مناحي وشعاب ووديان… شتَّى وفقا لدوافع … يدركها شعب الجنوب جيدا… ولا داعي لفرز تلكم التوزيعات، وخلفياتها ،وظروف نشأتها…

 

في الذكرى( ال٥٣ لثورة الرابع عشر من أكتوبر ) التي تجاوزت نصف قرن ونيَّف، ما أحوج الجنوب بعد هذا العمر الثوري الطويل إلى عملية تقييم ومراجعة لكل المحطات والأخذ بالأفضلية ونبذ وإهالة التراب على محطات والإستفادة من دروسها والتي ليس مقام بسطها هنا إذ الكل يعيها،، وهي اليوم كما يبدو تطل برأسها أو كادتْ في أسوأ نمذجة للتماهي مع فجوات الأمس، ما تشي بأن هناك الكثير والكثير… من لم يستوعب الدرس بعد!!!!! لا سيما ونحن نعيش لحظة انتقال و تحول وميلاد للجديد إن شاء الله.

 

تحية إِجلالٍ وإكبارٍ لكل الشرفاء، ولعرقهم المشع على جبين الحرية، ولصبرهم الجميل على حماقات الواقع ومجاهيله المتشعبة، وصمودهم الأسطوري بوجه الصلف والقمع دهرا… في هذا اليوم الإستثناء………
أربعاء.. ال: 12- من أكتوبر -٢٠١٦م.

المجد والخلود:
للوطن… والوطن فقط..!
والشهداء… والشهداء فقط..!
والجرحى… والجرحى فقط..!
والأسرى… والأسرى فقط…!

 

* أكاديمي، في كلية الآداب ، جامعة عدن.

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.