أخر تحديث : 09/12/2016 - 12:07 توقيت مكة - 03:07 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
صالح مروح ( قشره بشخطة )
  • منذ شهرين
  • 11:02 م

 

المساجد بيوت الله في أرضه , ومن فجر الإسلام إلى عام 1990م  كانت مساجد الجنوب ومنها يافع  مفتوحة أبوابها وتقفل فقط قفل مواربة , حتى لا تدخلها الحيوانات الضالة .

 وبعد وحدتنا مع اللصوص عام 1990م أقبل أهل الشمال وخلال شهرين تقريباً سرقوا أجهزة الميكرفونات وبطارياتها , والبطانيات والمصاحف الجديدة والفوانيس السويدية ..

ففي مساجد يافع القديمة كانوا أجدادنا يبنون ملحق صغير في صحن المسجد ( ديمة ) يأوي إليه عابر السبيل والمساكين الذين ضاقت بهم السبل من خارج القرى وخاصة من كان يطلق عليهم المشارقة (نسبة إلى الشرق)  القادمون من اليمن بلاد الظلم والظلمات حينها وإلى اليوم .

 حيث كان يقدم لهم أهل القرية القرى و العشاء وما تيسر عند المحسنين .

  وكان يأوي إليها  كذلك من كنا نطلق عليهم (المقشرين ) وكلهم تقريبا من الزيود , كان الواحد منهم  يحمل على ظهره صندوق لا يقل عن 30 كجم فيه بضاعة مشكلة من الشخاط ( الكبريت )  والمشابك  وإبر الخياطة وخيوطها وبعض الصواني الخفيفة , والعلكة , وأبو فأس !!  وكانوا يقايضون ما يحملون بالقشر ( خرطوش الرصاص ), يبيعون علبة الكبريت ب 3 قشر ألماني أو 2 كنده انجليز , ومثلها الإبر والمشابك , وكانوا يقبلون أي شيء مصنوع من النحاس الخالص , ثم يعودون بها إلى منطقة البيضاء , حيث يعاد تصنيع الأعيرة النارية التي كانت تسمى  ( المردودة ) وكانت خطرة على البنادق كونها تعبئ بعبوة عشوائية من البارود الأسود , تؤدي إلى إلحاق الضرر بالبندقية وقد تنفجر بصاحبها .

 وكانت مهمتهم الخطرة التي لم يدركها أبناء يافع أن منهم متخصصين في سرقة المصاحف والكتب النادرة , والتي كانت مخطوطات يدوية مغلفة بجلد بديع محكم ومعلمة آياتها , وفصولها ,  بالزعفران .

وكان ورائهم كما علمنا مستشرقين استعانوا  بيهودي من يهود اليمن , يستقبلهم في البيضاء ويشتري تلك المخطوطات التي لا تقدر بثمن .

وكان المقشر كما أسلفت يقايض 3 قشر بعلبة كبريت ولما يأخذ في القرية جولة كاملة , ثم قبل أن يغادر يعلن الحراج :

يقول صالح مروح : ونحن نردد بعده (  قشرة بشخطة )

هذه وقائع حقيقية عن تاريخ لا زال حي في الذاكرة , وربما كثير من أولئك السرق كبارهم وأبنائهم على رأس سرق اليمن ونهب الجنوب.

واليوم هذا حال قوم صالح اليماني , رغم ما نهبوا وما ارتكبوا من جرائم , من أعماق المأساة يرددون :

 ( صالح مروح ) وشعب الجنوب يكمل الجملة (  قشرة بشخطة )

 فكل  ما جنوه بفعل البغي والفجور والنصب والاحتيال , بددته عاصفة الحزم في عقر ديارهم التي سوتها طائرات سلمان الحزم بالأرض , وكذلك تبددت قواتهم , ومرغ شعب الجنوب علوجهم بدمائهم , وخرجوا من الجنوب مذمومين مدحورين , وإلى غير رجعة و إلى أبد الآبدين , بعون الله تعالى , فلا مكان على أرض الجنوب للصوص ولا للقتلة والفاسقين .

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.