“درع الخليج1” تختتم مناوراتها بعبور مضيق هرمز | يافع نيوز
أخر تحديث : 04/12/2016 - 12:34 توقيت مكة - 15:34 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
“درع الخليج1” تختتم مناوراتها بعبور مضيق هرمز
يافع نيوز – الخليج اون لاين:
رست سفن مناورات درع الخليج-1، في قاعدة الملك عبد العزيز البحرية بالأسطول الشرقي بعد أن اختتمت المناورات، التي انطلقت الأسبوع الماضي في مياه الخليج العربي، وعبرت مضيق هرمز حتى بحر عمان.
وأوضح قائد الأسطول الشرقي، اللواء البحري الركن فهد الغفيلي، الاثنين، أن “السفن وأثناء الإبحار أجرت العديد من المناورات البحرية والتشكيلات القتالية في عرض البحر، وكذلك نفذت مشاة البحرية ووحدات الأمن البحرية الخاصة العديد من المناورات والتدريبات، كعمليات الإبرار البحري، وعمليات القفز المظلي التكتيكي، واقتحام وتأمين الجزر والشواطئ، واختتمت المناورات بالرماية للذخيرة الحية لسفن جلالة الملك وطيران القوات البحرية بالأسطول الشرقي على الأهداف السطحية والجوية”.
وأشار إلى أن “سفن وطيران القوات البحرية تميزت بالكفاءة في إصابة وتدمير الأهداف، وهذا نتيجة التدريبات المستمرة لأطقم سفن جلالة الملك وطيران القوات البحرية”.
وأبان قائد الأسطول أن منسوبي سفن وطيران القوات البحرية بالأسطول الشرقي من ضباط؛ وضباط صف، وكذلك الأطقم المساندة في مراكز عمليات القوات البحرية، أظهروا الإتقان المميز لمتابعة فرضيات المناورات، بحسب ما هو مخطط له مسبقاً، وهو ما يدل على أن التدريب والاستعداد المستمر لمثل هذه المناورات، التي عادة ما تكون مشابهة لظروف الحرب الحقيقية، هو وراء تلك الإنجازات.
وأفاد اللواء البحري الركن الغفيلي لموقع “الجزيرة” السعودي، أن نتائج هذه المناورات “ستتم دراستها ومراجعتها؛ لاستخلاص العديد من الإيجابيات للعمل على تطويرها وتحسينها للأفضل، ودراسة نقاط القصور لتحويلها لإيجابيات نستفيد منها في المستقبل- بإذن الله- فيما يخدم وحدات الأسطول الشرقي؛ لتكون قادرة على القيام بالمهام العملياتية والقتالية المطلوبة في منطقة المسؤولية”.
جدير بالذكر أن المناورات الحربية التي نفّذتها القوات البحرية الملكية السعودية في مياه الخليج العربي، ومضيق هرمز، وبحر عُمان، انطلقت الثلاثاء 4 أكتوبر/تشرين الأول، بهدف التدريب على “حماية الممرات الحيوية، والمياه الإقليمية، وردع أي عدوان، أو عمليات إرهابية محتملة قد تعيق الملاحة في الخليج العربي”.
وتعد من أضخم المناورات التي ينفّذها الأسطول الشرقي في المنطقة، بحسب قائد التمرين، العميد البحري الركن ماجد بن هزاع القحطاني.
وشملت المناورات جميع أبعاد العمليات البحرية، حيث تتضمن الحروب الجوية، والسطحية، وتحت السطحية، والحرب الإلكترونية، وحرب الألغام، وعمليات الإبرار لمشاة البحرية، ووحدات الأمن البحرية الخاصة، والرماية بالذخيرة الحية.
شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.