معارك طاحنة وقصف عنيف على حلب | يافع نيوز
أخر تحديث : 08/12/2016 - 12:55 توقيت مكة - 03:55 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
معارك طاحنة وقصف عنيف على حلب
معارك طاحنة وقصف عنيف على حلب

يافع نيوز –  البيان والوكالات

تواصلت المعارك الطاحنة والغارات الكثيفة المرافقة لها، أمس، في مدينة حلب السورية، بعد فشل اجتماع لمجلس الأمن الدولي في التوصل إلى قرار ينهي معاناة سكان المدينة.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن، أن المعارك في الأحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في مدينة حلب، تركزت على محور حي بستان الباشا في وسط المدينة، ومحور حي الشيخ سعيد في جنوبها. وأوضح عبدالرحمن أن «الغارات الجوية الكثيفة تركزت على حي الشيخ سعيد، حيث تمكنت قوات النظام من التقدم في نقاط عدة».

وأفاد مراسل وكالة «فرانس برس» في الأحياء الشرقية المحاصرة من قبل قوات النظام، بتواصل القصف العنيف على مناطق الاشتباكات التي لم تتوقف طوال الليل.

ونقلت صحيفة «الوطن»، المقربة من الحكومة السورية، عن مصدر ميداني، أن الجيش السوري وبعد تقدمه في شمال المدينة وسيطرته على دوار الجندول، بات يطل على «أحياء عدة وأصبح يشرف نارياً على أحياء الإنذارات وعين التل والهلك».

وقصفت الفصائل المعارضة، بحسب المرصد، أحياء الحمدانية والأعظمية وسيف الدولة في الجهة الغربية. وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية بمقتل طفل وإصابة أربعة أشخاص بجروح نتيجة القصف.

وفي ريف تدمر قصف الجيش السوري والمسلّحون الموالون لها مواقع تنظيم داعش في محيط صوامع الحبوب ومحمية التليلة في ريف حمص الشرقي.

«الحر» و«داعش»

وشهدت منطقة القلمون شمال شرق دمشق، مواجهات عنيفة بين مقاتلي الجيش السوري الحر وعناصر تنظيم داعش. وقال قائد عسكري في فصائل الجيش السوري الحر لوكالة الأنباء الألمانية، إن «اشتباكات عنيفة جداً اندلعت بين فصائل الجيش الحر (كتائب أحمد العبدو) وعناصر تنظيم داعش عند أطراف جبل النقب والخندق والجبل الشرقي وفي القلمون الشرقي في ريف دمشق».

وأضاف أن «فصائل الثوار» دمرت عدداً من السيارات التابعة للتنظيم بقذائف صاروخية، وأن قتلى وجرحى سقطوا في صفوفهم.

وأكد المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن مواجهات أخرى اندلعت بين مسلحين من جيش الإسلام ومقاتلي داعش، حيث قصف مقاتلو جيش الإسلام مواقع داعش بالمدفعية الثقيلة قرب جبل الإشارة في القلمون الشرقي في ريف دمشق.

دعم تركي

وحققت قوات المعارضة السورية بدعم من الجيش التركي مكاسب في ما يتعلق بالسيطرة على الأراضي في شمالي سوريا، حيث اقتربت من بلدة دابق الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش، حسبما أفاد المرصد السوري.

وأضاف المرصد أن المعارضة سيطرت على أربع قرى تقع على بعد نحو خمسة كيلومترات من دابق، وذلك بعد اشتباكات مع التنظيم. وقال إن المعارضة تحاول تحقيق تقدم على صعيد عدة جبهات في دابق، قبل أن تهاجم البلدة أو تجبر المسلحين على الانسحاب منها.

38

قال الجيش التركي، أمس، إن 38 من متشددي تنظيم داعش قتلوا في اشتباكات وضربات جوية للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في شمال سوريا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وأضاف الجيش في بيان، أن 14 من المتشددين قتلوا بينما كانوا يحاولون دخول قريتي أخترين وتركمان بارح، الواقعتين على بعد ثلاثة كيلومترات شرقي دابق، والخاضعتين لسيطرة مقاتلين سوريين مدعومين من تركيا.

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.