فساد منفذ الوديعة ينذر بمواجهات قبلية سيشعلها آل الأحمر المسيطرون عليه. | يافع نيوز
أخر تحديث : 10/12/2016 - 03:42 توقيت مكة - 18:42 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
فساد منفذ الوديعة ينذر بمواجهات قبلية سيشعلها آل الأحمر المسيطرون عليه.
فساد منفذ الوديعة ينذر بمواجهات قبلية سيشعلها آل الأحمر المسيطرون عليه.

يافع نيوز – عرب برس

عقب حرب جهة اليمن أغلقت المنافذ أمام المسافر من وإلى(اليمن)ولم يبقى لدى الناس غير منفذ الوديعة في الربع الخالي،ويتبع إدارياً لمحافظة حضرموت شرق اليمن الجنوبي، ويعتبر من أهمّ المنافذ اليوم،حيث يمرّ فيه الآلاف يومياً،ولكن شآت الأقدار أن يكون هذا المنفذ تحت رحمة(الفاسدين)من بقايا منظومة المخلوع صالح التي استمرأت وأمنت العقوبة من فسادها.

وبات اليوم أغلبية ساحقة تبثّ الأدلة على فساد منفذ الوديعة بعد السيطرة عليه من قبل(هاشم الأحمر)والذي تقوقع في منطقة العبر لتكوين قوّة عسكرية قوامها(8000)فرد بحسب ما تتناوله الأخبار الواردة من المواقع التي يسيطر عليها آل الأحمر دونما تدخل هذه القوة في حربٍ مع ميليشيا عفاش والحوثة الإرهابية لاستعادة اليمن الشمالي من قبضة المشروع الإيراني الذي بات يهدد المنطقة برمتها.

أفادت الأدلة لشهود العيان وللجان التي زارت الموقع”أن ما يبثّ قليلاً بحجم الفساد في المنفذ والمنطقة حيث باتت طوابير السير ممتدة إلى(أكثر من20كيلومتر)تنتظر دورها بالحصول على تأشيرة الدخول إلى المملكة العربية السعودية،وأصبحت السمسرة في منفذ الوديعة تتجاوز ألآ معقول حيث قال شهود عيان”أن السمسارة يطلبون(1500-5000)الف ريال سعودي لاقتصار الوقت والحصول على تأشيرة دخول ..وعتبر هذه المبالغ(رشوة)للقائمين على منفذ الوديعة.

هناك معاناة فضحتها رحلة الحجاج والتي أشعلت الساحة منذ شهر ونيف ..حيث كانت كارثة تقابل الحجاج ما أودت إلى وفيات بالمنفذ لكبار السنّ وأمراض،جراء التأخير والمماطلة وسوء الخدمة في المنفذ، وبلغ الشكاوى إلى كلّ مسئول في الحكومة اليمنية الشرعية وأقرّت لجان لتقصي الحقائق دونما تعلن أن نتائجها أو تنجز أعمالاً ملموسة،لدى المسافر القاصد لهذا المعبر الهام اليوم.

اليوم أصبح المنفذ وفساده في منحى خطير حيث بدأت هناك خلافات قبلية تظهر”تسبب بها عنجهية(هاشم الأحمر)بعد تحديه لكلّ المسئولين في الحكومة اليمنية الشرعية وأيضاً تلفظه ضد القبائل التي تنتمي إلى محافظة حضرموت وشبوة وبات يهددها باستخدام قوته ضد كلّ من تسوّل له نفسه المساس بنفوذه بالمنفذ.

كما أفادت الأخبار والمعلومات أن هاشم الأحمر تقدم بطلب إلى الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي باجتزاز الثلث من دخل المنفذ بدعى تمويل عملياته الحربية،وتساءل البعض من الساسة هل هاشم الأحمر في إطارة الشرعية اليمنية أم لديه عمليات حربية خارجة عن الشرعية والتحالف العربي..؟حيث من المؤكد لم يشارك في عمليات قتالية واستخدام قواته التي يتم إنشاؤها في منطقة العبر لحد اللحظة.

وأثار فساد منفذ الوديعة اليوم السخط ضد آل الأحمر وفسادهم والاستمرأ في مواصلة هذا الفساد ومحاولة إعادة أمجادهم التي خسروها في مناطقهم بصنعاء وعمران واليمن الشمالي …على حساب مناطق أخرى ..وقالت بعض الآراء أنهم يحاولون بناء قوة خاصة بهم لما بعد حلّ المشكلة والحرب في اليمن لمواصلة نفوذهم كما جرى بعد اغتيال الرئيس الحمدي حينما تم طردهم من صنعاء ورفض عودتهم إليها جراء أفعالهم المشينة ضد ثورة 26سبتمبر التي قامت ضد حكم الإمامة.

وأثارت أيضاً هذه الآراء أن هاشم الأحمر(أخواله)هم الحوثة وبالتالي أصبح يتعاون من خلال القوة التي تم إنشاؤها في منطقة العبر لحماية قوافلهم القادمة عبر التهريب وتحمل الأسلحة والنفط ومتطلبات الحرب التي أشعلوها ضد كلّ اليمن…كما أشعلت الآراء أن قوة(الحليلي)وهي المنطقة الأولى العسكرية في حضرموت تتعاون مع عفاش والحوثة في دعم قوافلهم وحماية مصالحهم في المناطق النفطية بحسب الآراء. وبات الكثير يعبّر أن قوة الحليلي وهاشم الأحمر باتت مثار لغز يتداوله الكثير.

خلال الأيام القليلة الماضية كانت هناك وساطات ذهبت إلى هاشم الأحمر وقام بالتهكم عليهم وتهديد طواقم العمل بالمنفذ بأن أي تهديد لمصالحه بالمنفذ سينالون عقاباً قاسياً بل وهناك أحاديث بطرد الوساطات التي قصدته لحلّ مشكلة المنفذ..وبات يتهكم على القبائل الشبوانية والحضرمية بأنها بدوية متخلّفة بحسب الأخبار

وبات اليوم منحى المعبر يتجه نحو المواجهة مع قبائل الصحراء في شبوة وحضرموت ..وتطالب الكتلة البرلمانية والسلطات المحلية في حضرموت بإعادة المنفذ إلى وضعه الطبيعي تحت إدارة السلطات المحلية في حضرموت وهو مطلباً قانونياً.. بينما هناك أخباراً تقول أن القبائل بدأت تستنفذ صبرها وسوف تواجه قوات هاشم الأحمر والذي أبدى استهزأ بالقبائل وأشعل آراء بالساحة…تقول فقد صبر القبائل والسلطات المحلية في حضرموت وشبوة وبدأت تستنفذ صبرها على فساده ..ولم يكن هناك وموقفاً واضحاً من قبل الحكومة الشرعية التي فقدت مصداقيتها في إدارة الأزمة على الساحة اليمنية برمتها.

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.