أخر تحديث : 03/12/2016 - 08:50 توقيت مكة - 23:50 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
فقط (بالوعي الوطني) سنستعيد الوطن !!
  • منذ شهرين
  • 7:35 م

عندما يغيب الوعي الوطني لدى أي شعب بالتأكيد ينعكس ذلك  عليهم ويجعل منهم أعداء لبعضهم البعض ويجعل كل فرد أو قيادي سوأ كان داخل الوطن أو منفي يجعله يتخيل أن لا وطن بدونه وان لا قضية بدون أن يكون المتبني لها !

وهذا ما نعيشه هنا في ( الجنوب) والوطن منذ استقلاله ابتلاه الله بأعداء فيهم من الذكاء ما يقابله كثير من الغباء لدى (الجنوبيين) غباء يندرج ضمن ” غياب الوعي الوطني” وهذا كان ولازال السبب الرئيس لما نحن فيه اليوم ! ورغم ما شهده هذا الوطن من المؤامرات والحروب العدوانية الهمجية التي ببشاعتها وجرم قادتها كان يجب إن تكون كفيلة بصحوة عامة لدى كل الجنوبيين سوأ كانوا مشاركين في السلطة أو خارجها وفي الشتات !

 وصحيح أننا نواجه أعداء متمرسين على كافة أنواع سياسة التضليل والخداع بأعظم الشعارات الثورية والوحدوية الخ

إن من ينظر اليوم إلى ما وصلت فيه الأحوال في كافة أنحاء الجنوب المحررة ! يصاب بخيبة أمل ويدرك جيدا أن غياب الوعي الوطني الجنوبي قد ازداد لدى الأكثرية مننا ! وجعل الجميع يمارس في عمله قمة ألا وطنية !

 فمن كان من الجنوبيين في السلطة اليوم يرى انه مخول أن يقرر ويفرض على شعب الجنوب ما يناسب ووعيه المحدود ! او أهدافه التي يراها كبيرة وهي اصغر من حبة رمل في هذا الوطن الغني والفقراء أهله بسبب غياب وعيهم الوطني !

 الذي أصبحوا بسبب افتقادهم له ينظرون إلى الوطن بنظرة قصيرة لا تتعدى في حساباتهم أكثر مما يفكرون فيه كيف سيكسبون وكيف سيصبحون مثلهم مثل من نهب وطنهم وثرواته ! في حال فقدانهم لهذا المنصب أو الجاه !

 وفي المقابل هناك جنوبيين ونتيجة لغياب وعيهم الوطني الحقيقي يفكرون كيف سيصلون إلى قمة المناصب الضامنة بضمان حصلوهم على الثروة إسوة بمن نهب وسرق ثروات هذا الوطن والشعب ! وكثير من الجنوبيين لازالوا يحملون في رؤوسهم أفكار (قديمك نديمك) أي بمعنى أوضح أفكار الإقصاء والتخوين والعمل بمناطقية مقيته وتشبها بمن مارسها على كل أبناء الجنوب منذ 22مايوم المشؤم…

كما يوجد فصيل آخر لازال يدعي النضال من أجل استقلال دولة الجنوب ! وهو في الحقيقة ليس إلا فصيل مُخترق يستلم أجرته شبه اليومية على كل أعمال يقدمها وفيها تشويه للجنوب وثورته ! أعمال يديرها ويرسم خططها من احتلوا الجنوب ! واستطاعوا إن يزرعوا فيه كل أنواع الفتن التي تضمن تشتيت الجنوبيين !

 وأخطر هذه الفتن اختراقهم لبعض المكونات السياسية الجنوبية التي يعتمدون عليها في كثيرا من زرع الخلافات بين الجنوبيين وضمان عدم وحدة الصف الجنوبي سوأ من كانوا في السلطة أو خارجها !!

 كل هذا وما يحصل سببه غياب الوعي الوطني الجنوبي ! ألذي يشكل الخطر الأكبر على الجنوب حتى وان تغيرت بعض المواقف السياسية خلال الفترة المقبلة نتيجة للحرب وتم الاعتراف بشرعية القضية الجنوبية وعدالتها وحق شعبها في تقرير مصيره ! سنعاني الكثير من بعضنا البعض وسنظل في نظر العالم شعب نملك وطن غالي ( لكن لا نستحق أن نعيش فيه)

 أو نحكمه … واليوم السؤال يقول لعامة (الجنوبيين) هل من وعي وطني يدرك معنى وقيمة الوطن ! هل سنقول كفى كفى ما حل بهذا الوطن والبسطاء فيه بسبب ( غاب وعينا الوطني ) ! الأحداث تتسارع والأوضاع السياسية والعسكرية قد تتغير وفقا لمصالح الشركاء فيها ! وعلينا أن نستعيد وعينا الوطني الحقيقي ونستغل كل لحظة وظرف يمر وفيه خدمة لنا وخيارات وقناعات للأطراف الرئيسية في هذه الحرب ! من انه آن الأوان للشعب الجنوبي إن يقرر مصيره !

كل هذا وان حدث فلا وطن ولا استقلال دون وعي وطني جنوبي يتمثل في وحدة الصف الجنوبي والإسراع في الاتفاق على رؤية وطنية جنوبية موحدة !

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.