أخر تحديث : 11/12/2016 - 12:56 توقيت مكة - 15:56 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
الوطن في نظر الدلالة ( خالتي قماشة )
  • منذ شهرين
  • 4:47 م

 

في كل المجتمعات الإنسانية وعند كل الشعوب تقريباَ عرفت مهنة الدلالة , كمهنة هامشية يضطر لها بعض أفراد المجتمع , وتتحول إلى ظاهرة عندما تسوء أحوال الكثيرين بعد الأزمات الاقتصادية أو بفعل الحروب الطاحنة .

وإليها تلجئ النساء الماجدات المكافحات عن لقمة عيش أبنائهن , بعد ترملهن بفعل فقدان المعيل الذي قدم روحه أو أصيب إصابة معوقة , في معركة دفاعهم عن الوطن , خاصة عندما يجازيهم من ركبوا صهوة النصر بالتنكر والنسيان والجحود .

هناك مقولة مشهورة تقول : ( عندما يبتلي الوطن بالحروب يستدعون الفقراء .. للدفاع عن الوطن , وعندما تنتهي الحرب يستدعون الأغنياء لتقاسم الغنائم ونهب الثروات ) .

فهل نحن اليوم في الجنوب قادمون على هذه المرحلة, وعلى حلف استحواذ مركب يقوده من امتطوا صهوة النصر بفعل القرابة لا بفعل النضال , ومن مجلس المحاباة لا من ساحات القتال .

يبدو لي ذلك كما بدأ يلوح في أفق معاشق من نجوم الظلام , وفي حواشي متون كبار المسئولين من استحواذ على المناصب العامة وإصدار قرارات فاضحة الحياء بتعيين أبنائهم وأقاربهم سفراء ونواب وزراء ومدراء مكاتب آبائهم ونسائهم اللاتي ظفرن ( بالمسؤوليات الجسام ) .

هل نحن في الجنوب قادمون على تفعيل مصطلح جديد يضفي نوع من الطرافة على النفس ويتلقفه لسان وآذان الإعلام عبر الفضاء , والمحاورون والمنظرون يعتمدون مصطلح ((!!!!! )) كوريث شرعي (( للدحبشة )) بامتياز بل بكل امتعاض , خاصة وهناك رموز في قمة السلطة من رئيس وزراء إلى وزراء ( وباطن باطن ) كانوا بالأمس القريب يمارسون مهنة الدلالة والدلالات على أرض الجنوب وشعبه وثرواته ( لصالح صالح ) .

رموز طفيلية كانت في معية عفاش محاطة بنظرات الاحتقار والازدراء وهي تتحالف مع من أحتل الجنوب وقتل ونكل وتنكر , وكانت له تضرب الدف ومثل الوردة تقطف وتهدى وتتحف !!!!.

رموز أدت مهمتها هناك مثلها مثل بعض المركبات الكيميائية التي يتم إشراكها لإنجاح تجربة ما , تقبل التعرض للحرارة ( واللطم والحقارة ) ثم تخرج من تلك التفاعلات بنفس تركيبتها , وتوضع في قنينة حتى يعاد استعمالها في تجارب أخرى .

ذكروني أولئك بمهنة الدلالات , وذكرتني مهنة الدلالات بدلالة ( الموصل ) المشهورة التي أطلق عليها أهل الموصل ( خالتي قماشة ) المتخصصة بالأقمشة والملابس الجاهزة , لكنها كما قيل عنها لم تمارس المهنة بعد ترمل أو بفعل الحاجة والظروف القاهرة , بل مهنة أنكبت عليها منذ الصغر , كانت تمتلك قدرات حد الموهبة في التسويق والدراية بكل المصادر , وبأنواع الأقمشة وخيوطها , من الحرير الطبيعي إلى الكتان , ومن الصوف الكشميري إلى الموسلين ( الموصلي ) الأصل .

وبفضل احترافيتها تجاوزت خالتي قماشة الدلالة من الحارات والمنازل , إلى أن أصبحت وكيلة لملفات الاستثمارات الخارجية لرموز الفساد والفيد المقيمون خارج وطنها .

وهي تتعامل وفق منظور كسبي بحت , وفي كل الظروف تكسب وتربح , وبحكم خبرتها العميقة , تمتلك حاسة سادسة وتعرف من أين تؤكل الكتف , فهي تعد العدة لكل المناسبات التي تكون الحاضر الغائب فيها .

تهتم بالألوان الرئيسية الرائجة , وحققت صفقات رابحة , مع الأحمر في قمة رواجه , ومع الأبيض في زمانه , وتكسب منه اليوم أموال طائلة أيام الأعراس , وتتضاعف مكاسبها منه كل ساعة , أكفان للضحايا الذين هم أضعاف المعرسين اليوم في الوطن وعلى طول بلاد العرب أوطاني .

أما اللون الأسود فوق كونه عباءات لكل النساء , ولباس الأحزان , فلا ضير عندها أن تبيعه لأصحاب الرايات السوداء , ولا يفوتها لباس المواليد والحوامل , وحتى الهيب هوب , خالتي قماشة اليوم لا يشق لها في سوق الدلالات غبار .

ختاماً :

بعض المتاجرين بقضايا الوطن من ساسة وبعض رجال الأعمال الطفيليين الشرهين , يتعاملون وفق منظورهم الكسبي البحت , وإليه وعليه يسعون ويستميتون ويبيعون ويشترون .

ويقيمون الوطن والنضال الوطني وحتى رجال المقاومة , كسلعة يراقبون قيمتها السوقية , وعلى ذلك يحددون أولوياتهم في التعامل مع من ينظرون إليه السلعة الأكثر رواجاً , حتى يحققوا منها أعلى المكاسب التي تضاعف ميزانهم التجاري , وتثقل موازين السيئات عليهم يوم الحساب القادم في الدنيا , والعدل يوم الدين يوم يقوم الناس لرب العالمين .

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.