أخر تحديث : 04/12/2016 - 08:36 توقيت مكة - 23:36 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
هدنة التقاط الأنفاس*
  • منذ شهرين
  • 10:47 ص

د. عيدروس نصر ناصر

كثر الحديث عن هدنة قادمة ستشهدها الحرب العبثية البائسة في اليمن التي أشعلها الانقلابيون بخطفهم الدولة ومصادرتهم كل شيء على أرض اليمن والشروع في مهرجان القتل والقصف والتدمير والتفجير، ويدور الحديث عن هدنة 72 ساعة، أي أن فترة الهدنة لا تساوي قيمة الحبر الذي تكتب به بيانات وتصريحات المسؤولين والوسطاء الدوليين ومقالات الكتاب والنشطاء الإعلاميين، ذلك أن 72 ساعة سيذهب منها جزء للاستعداد والتحضير وستشهد خروقات وسيتم إعلان موتها قبل نهايتها، ولا أتصور أن هذه الهدنة يمكن أن  تصمد عشر أو 12 ساعة لسبب بسيط هو أن تحالف الحوافش يفهم من الهدنة وقف طلعات طيران التحالف وإيقاف تدخله مع استمرار حربهم في مواجهة المقاومة والقوات العسكرية الرسمية الرافضة للانقلاب.

شخصيا أتمنى أن تتوقف الحرب نهائيا ويبدأ مشروع السلم والبناء والاستقرار في هذا البلد المنكوب، لكن التمنيات شيء وحقائق الواقع المريرة شيء آخر، فالانقلابيون لا يبحثون عن الهدنة إلا عندما يشتد عليهم الخناق ويشعرون بأن نهايتهم باتت وشيكة، وبالتالي فإنهم يسخرون هذه الهدنة لإعادة ترتيب أوضاعهم وأخذ الاستعدادات اللازمة للمواجهة القادمة وهذا ما حصل عند كل هدنة تعلن في اليمن، إذ يوقع الانقلابيون على فترة الهدنة فيتوقف تدخل قوات التحالف بينما يواصل هؤلاء (الانقلابيون) حربهم على المواطنين في كل مناطق التماس.

الهدنة الراهنة تأتي وهناك مؤشرات على تدهور مريع في جبهة الانقلابيين سواء بعد عجزهم عن تدبير مستحقات الناس من المرتبات الشهرية منذ ثلاثة أشهر، أو من خلال تنامي موجة السخط التي تشهدها بعض المناطق الخاضعة لسطوتهم، وخصوصا العاصمة صنعاء، ناهيك عن التقدم البطيء الذي تحققه المقاومة والقوات العسكرية الرسمية الرافضة للانقلاب وهذا ما يبعث على التساؤل، لماذا لا يقلق الوسطاء الدوليون على تدهور الأوضاع إلا عندما يكون الانقلابيون في لحظات الضعف وبداية الانهيار؟ بينما يتفرجون على تغول هذه المليشيات عندما تكون في لحظات القوة والانتشار؟

إنها هدنة التقاط الأنفاس التي من خلالها يستعيد التحالف المليشياوي الانقلابي ترتيب أوضاعه وإعادة تموضع قواه وحشد المزيد من المقاتلين ليستنهض ما أمكن من أجل استئناف حربه المجنونة على المواطنين الأبرياء في كل مناطق التماس.

الهدنة الوحيدة التي يمكن أن تصمد هي تلك التي يوقع عليها الانقلابيون وهم في لحظة هزيمة ومجردون من كل أدوات الاستذئاب والتنمر التي يبتزون بها كل الأطراف بما في ذلك الوسطاء الدوليون أنفسهم وهذا يتوقف على كفاءة القوات الموالية للشرعية في إحداث تغيير على الأرض يمكن أن يوفر الشروط التي تجبر على هؤلاء الإذعان للإرادتين الوطنية والدولية.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*   من صفحة الكاتب على فيس بوك

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.