أخر تحديث : 08/12/2016 - 02:51 توقيت مكة - 17:51 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
الخلاصة من مناقشتنا اليومية
  • منذ شهرين
  • 6:15 م

 

نبداء كل يوم في نقاشاتنا عبر شبكة التواصل الاجتماعي
وخاصة مجموعات الواتس اب الأكثر انتشار….
من حيث انتهينا بالامس ،كأننا ندور فوق بئر ماء، فعيوننا على قاع البير ولانستطع ان نشرب منها كل واحد يريد ان يكون السبّاق في غرف الماء من قاع البير.

فهل هذا أ مر عادي اعتدنا عليه أم جزءً من العملية النضالية للثورة التحريرية لاي شعب؟ أم ادمان يومي كما هو حال لعبة الشطرنج والعاب التسلية؟

في تصوري أن العيب ليس في جهاز الهاتف باعتباره وسيلة لاغنى للناس عنها في هذا العصر.
بل في عدم استفتادة أغلب الناس من سير النقاشات التي تتم وتحولها في كثير من المجموعات الى
جدلا عقيم لايفيد القارئ عقلياً ولا اجتماعياً ولا سياسياً
ولا اقتصادياً ولا دينيناً،،بل ويؤدي في كثير من الاوقات الى شحن النفوس بالاحقاد والاختلاف الذي لاداعي له..

فماهو المخرج والحل من هذا الوضع؟
في تصوري المتواضع ان الحل يكمن في ادارة الؤقت
بحيث يختار كل شخص منا الاوقات المناسبة له للحوار مع الأخر في المجموعات وتجنب البحث عن مواضيع غير مفيدة لمجرد النقاش والدخول في خلاف حولها، ثم يكمن الأمر في حسن تبادل اطراف الحديث والحوار النافع ،وحسن اختيار الكلمات التي تكسب قلوب القراء
حتى وان اختلفت معهم في الرؤية ،على قاعدة
رأيي صواب يحتمل الخطاء ورأي غيري خطاء يحتمل
الصواب،

واجتناب الكلمات الجارحة التي قد تكتبها على عجل
ولاتستدرك اثرها السلبي أو لاتتبعها بالتصحيح والاعتذار،
والبعض يعتقد ان تصحيح وجهة نظره فيها انتقاص من حقه او أن شكر الطرف الأخر والحديث الطيب معه يمثل انتقاص من رؤيته وموقفه.

وهذا مفهوم خاطئ ،لان كسب القلوب أهم من كسب المواقف، ولن تستطع ان تقنع الناس في صواب رايك وموقفك حتى لو ذبحت نفسك من الوريد الى الوريد،
فهذا حال الدنياء لايرضى الناس عن كلام أحد.

واحيانا كثيرة عند النقاش حول القضاياء الوطنية الكبيرة،
لاتملك انت ولا انا ولا غيرنا الحقيقة الكاملة في الية
الوصول للحل الناجح الذي لايقبل الفشل،

فكل الرؤى والحلول مجرد رؤى نسبية يزيد وينقص الصواب فيها وفق حسن القراءة للواقع بعيداً عن القناعات الخاصة المسبقة.
ومن الاسلم للاستفادة من الؤقت والحوار اليومي ان يحسن من يشرف على تلك الحوارات والمجموعات اختيار المواضيع الجديدة والتنوع فيها بما يفيد القارئ في دينه ودنياه ومستقبله وحاضرة ، وان لايقتصر الحوار في البحث اليومي عن احداث وقضاياء مكررة يتم الحوار حولها كل يوم دون وضع خلاصة أو استخلاص لتلك النقاشات
كل اسبوع ، فهل يعقل ان نردد الحوار كل يوم حول
مواضيع نتحدث عنها منذ عام أو اعوام بنفس الية الحوار
ونعود من حيث بدئنا في اليوم التالي ،كل واحد ماسك من السكة طرف.كما قال الشاعر..

نامل ان نسمع ابداع جديد للحوار الذي يثمر استخلاص
للنقاشات اليومية بما يخدم هدف الحوار اليومي يحترم
الساعات التي تضيع من اعمارنا في النقاشات التي لاتزيدنا سوا خلاف وتباعد، فنحن نسير فوق مركب واحد وهدفنا الوصول الى شاطئ واحد وان كان البعض مستعجل للوصول دون مبالاة بعوائق الطريق ،والبعض يقول البحر طويل والامواج تتصارع فلنبحث عن طاقم السفينة الماهر ونترك لهم اختيار كيفية الوصول للشاطئ ليصل الجميع بالسلامة، حتى لايغرق المركب فيغرق بالجميع..

✍علي بن شنظور ،،،ابوخالد

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.