أخر تحديث : 07/12/2016 - 05:17 توقيت مكة - 20:17 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
تاريخ من الثورات والحركات والانقلابات
  • منذ شهرين
  • 10:33 م

الثورات والحركات الثورية هي مجرد أحداث تاريخية حتى إشعار آخر . ولا يمكن أن تبقى أعياد الی الأبد لأسباب عديدة أهمها أن هذه الثورات تفقد بريقها وجوهرها تدريجيا بسبب ضعف عمق تأثيرها في المجتمع ، وهناك سبب آخر هو أن حركة التغييرات الناتجة عن الأزمات تدفع بقوی جديدة تحاول أن تغير وتجب ما قبلها وكأن التاريخ بدأ معها فقط .

 
في الشمال مثلا 26 سبتمبر 1962م أطاح بالإمام البدر وأعلن الجمهورية بعد حوالي ساعتين واستمرت جمهورية سبتمبر حتى 5 نوفمبر 1967م حينما تم الإطاحة بأول رئيس جمهورية المشير عبدالله السلال ليحل محله القاضي عبدالرحمن الإرياني .

 
اجمالا انتهت هذه الثورة عمليا باتفاقية جده عام 1970م التي أنهت حرب الثمان السنوات بين الفريقين الجمهوري والملكي وعاد بموجب هذه الاتفاقية كل الملكيين الی اليمن باستثناء أسرة الإمام البدر شخصيا .. ولم يبق من جمهورية سبتمبر سوى اسمها وخاصة بعد قتل أو ابعاد أبرز قادتها كالسلال وعلى عبدالمغني وعبدالله جزيلان والزبيري .

 
حاول الرئيس إبراهيم الحمدي الذي جاء خلفا للارياني بحركة سميت حركة 13 يونيو 1974م التصحيحية ، حاول إحياء مباديء وسلوكيات الثورة لكنه انتهى شهيدا في 11 أكتوبر 1977م بعملية غدر وخيانة وحملة تشويه ظالمة بشعة لم يسبق لها مثيل .
ثم وصل الرئيس علي عبدالله صالح الی السلطة في 17 يوليو 1978م ليطغی هذا اليوم علی ما قبله من احداث وليحكم أكثر من 33 عاما ، وبقيت الجمهورية مجرد اسم لنظام حكم هو اقرب الی الملكي الاستبدادي من الجمهوري الديمقراطي ، خاصة بعد توجه الرئيس صالح نحو توريث الحكم بعد حرب 1994م مباشرة وتصفية الخصوم المعارضين المحتملين .

 
في 11 فبراير 2011م اندلعت انتفاضة شبابية شعبية سلمية في صنعاء ومدن يمنية اخری ضد الرئيس صالح ، لكن هذه الانتفاضة لم تستطع التحول الی ثورة حقيقية بسبب سيطرة قيادات عسكرية وقبيلة ودينية علی خطابها ومنصاتها فتحولت الی أزمة سياسية خانقة انتهت بالتوقيع علی المبادرة الخليجية في نوفمبر من نفس العام التي نصت علی نقل سلطة الرئيس صالح الی نائبه هادي مقابل الحصانة لصالح ولمن عملوا معه !!!

 
وفي 21 سبتمبر 2014 قامت انتفاضة شعبية مسلحة قادها الحوثيون بدعم من الرئيس السابق صالح ضد حكومة باسندوة الموالي للإصلاح ومن ثم ضد الرئيس المنتخب هادي … وبهذا الحدث اعتصد تاريخ الثورات والحركات في الشمال عصدا يجعل الباحث والمواطن يحتار في التفريق بين الثورة والانقلاب .

 
وحتی لا اطيل عليكم ، خصوصا ان الكثير من القراء يضيقون ذرعا من قراءة المواضبع الطويلة … قصة الجنوب مع الثورات والحركات سيكون موضوعنا القادم إن شاء الله .

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.