“تقرير خاص”.. مكتبة القمندان بين أمل الإنقاذ .. والضياع | يافع نيوز
أخر تحديث : 08/12/2016 - 10:43 توقيت مكة - 01:43 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
“تقرير خاص”.. مكتبة القمندان بين أمل الإنقاذ .. والضياع

 

يافع نيوز- تقرير ( خاص) أنوار العبدلي:

قذائف وغبار ودمار ونهب كل ذلك حدث في لحظة حربا، اجتاحت محافظات الجنوب، وكانت محافظة لحج أولى هذه المحافظات المجتاحة من قبل مليشيات الحوثيين والمخلوع علي صالح .

وفي بقعة بوسط مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج تتواجد مكتبة، هي  الوحيدة في المحافظة نسمى ” مكتبة القمندان ”  المتواجدة في جناح ملحق بمرفق الثقافة ، ونجت بأعجوبة من يد السطو والنهب في ليالي سقوط المدينة امنياً ، وكذلك من دمار في فترة نيران الحرب المشتعلة على ارض المحافظة بالعام المنصرم 2015م .

التسمية:

“مكتبة القمندان ” سميت على اسم الأمير والسلطان العبدلي احمد فضل الملقب ( بالقمندان ) المعروف بأشعاره التي تغنى بها العديد من الفنانين في لحج واليمن، وعلى مستوى الوطن العربي، وبحبه للثقافة والفنون بكل أنواعها التي حظيت باهتمام كبير في فترة حكمه بالأربعينات .

التأسيس:

تأسيسها ليس قديم ولكن عمر محافظة لحج بالثقافة  يعتبر زمناً عريقاً،  حيث تم تأسيس ” مكتبة القمندان  ” بعام 2004م حتى يجد القراء مكاناً وأخيرا للقراءة بمحافظتهم بعد عناء لأجيال سابقة بالذهاب لمحافظة عدن والقراءة بالمكتبة الوطنية أو شراء كتاباً والتمتع بقراءته في إحدى البساتين الخضراء التي كانت تحيط بالمدينة في لحج .

اوضاع المكتبة:

رفع غبار الحرب عن مدينة الحوطة وعاد سكانها بعد النزوح المجبر لهم عنها ، وكان رجوعاً والدمار يتواجد هنا وهناك ، وبقت المكتبة تنتظر افتتاحها من جديد وإزالة غبار أكثر من أربعة أشهر على كتب المكتبة وعلى مقاعد وطاولات القراءة بعد إن دبت الحياة في شوارع وحارات المدينة .

الانتظار لم يطول فتم فتح أبواب المكتبة من عناصر أخرى ليس لها بمفهوم القراءة ولا بأهمية الكتب شيئاً ، الذي تريده هو مكان تسكن فيه بعد دمار لحق بمنزل هذه الأسرة التي سكنت بمكتبة القمندان بدل ما يسكنها رواد القراءة بصمت .

نمقلنا داخل المكتبة، والقينا نظرة شاملة على المكان بعد تحقيق صار أولا من الأسرة الساكنة أتتبعون جهة معينة ؟

تلمسنا المكان والكتب التي لم يتم وضعها بغرفة واحدة وإغلاقها للحفاظ عليها وإنما وضعت في كل مكان بينما تم اخذ بعض من رفوف المكتبة لتستعمل بمطبخ قاموا بعمله بصالة المكتبة .

كتب أصبحت محشوة ضاع معها تصنيفاتها اقتربت منها لأبحث عن كتاب أدبي محلي فوجدت صعوبة لمعرفة أين أجده ، من غير إحساس بوجود سجناً كبيراً لكتب قام بفرضه أناس عليها .

وقال لــ”يافع نيوز ” رياض عبد الجليل ردمان مدير عام فرع مكتب الهيئة العامة للكتاب في لحج ” هذا هو حال ” مكتبة القمندان ” بالوقت الحالي مقتحمة من قبل المتضررين ، نأمل الإسراع بإيجاد حل بتعويض هذه الأسر ، لأنهم يرفضون الخروج منها ، وأصبح وضع المكتبة من الداخل مزري جداً .

مضيفاً، كذلك وضع الحكومة وقيادة المحافظة بالوقت الراهن لا يسمح بالتعويض فالحرب لم تنتهي بعد فلا تزال مشتعلة في المحافظات الشمالية من البلاد ولقد حاولنا التواصل مع الأشخاص الساكنين بالمكتبة بأهمية الحفاظ على الكتب على الأقل ، بالرغم من رغبتنا الجادة بإعادة العمل بالمكتبة، مشيرا بقوله: للقراءة أهمية في قتل وقت الفراغ وتنمية العقول بكل ما هو مفيد في وقت نحتاج نملي وقت شبابنا وأطفالنا في لحج بهذا ، فأمين معلوف يقول لقد قرأت بعض الكتب فقط للتقليل من جهلي  ، بينما تايرون لانستر ( بيتر دنكليج ) العقل يحتاج إلى الكتاب .. كما يحتاج السيف إلى حجر الشحذ .

واعتبر ردمان، انه إلى جانب الأنشطة التي ستستعيد المكتبة لعملها مثل السابق بتنفيذ رحلات قراءة في وسط الطبيعة في لحج من غير التفاعل والتنسيق مع منظمات أخرى تهتم بالمجال الثقافي لعمل نشاطات مختلفة ، لكن للأسف نحن مقيدين بالوقت الحالي .

وواصل حديثه لــ”ياع نيوز”  بالقول:  نحن نأمل من إي جهة داخلية أو خارجية تساعدنا في تأهيل المكتبة  ، حتى وان كان بإيجاد مكان أخر مؤقت ونعمل على تأسيس المكتبة داخل المدينة ودعمنا بكل ما نحتاجه ، لأنه اعتبرها ستكون بمثابة إنقاذ للكتب وأهميتها التي أصبحت سجينة ومعرضه للضياع بأي لحظة ، وبمثابة إنقاذ وتفعيل حب القراءة وانتصار ثقافة التعلم على ثقافة الجهل .

وقال: لذلك أوجه رسالة خاصة وجليلة للشيخة موزه أميرة دولة قطر بأن يمتد خير أعمالهم ” لمكتبة القمندان ” مثل ما عم خيرهم بتأهيل المكتبة الوطنية بمحافظة عدن .

ختاماً: 

إذاً يبقى خير جليس ( الكتاب ) ينتظر، من يتخذه ونيسً له ، ويتنزه به في عقول الناس مثل ما قال المأمون ، فهل للانتظار وقتً للانتهاء ؟

” فمكتبة القمندان  “في لحج تستحق أن يتم إنقاذها.. ونادي القراء في لحج يحتاج لذلك، ولحج اليوم باتت بحاجة، لأن تستعيد مكانتها الثقافية، وإرثها الكبير.. فهل يتحقق للحج ذلك..؟

14456728_122501474877530_877801421_o 14455898_122499648211046_876009884_o

14483427_122498591544485_2066305175_n

14458964_122503568210654_1713606602_n

14459003_12249783487q7894_1094309303_n

 

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.