أخر تحديث : 09/12/2016 - 04:03 توقيت مكة - 19:03 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
عن الكيان السياسي الجنوبي (2)
  • منذ 3 شهور
  • 7:50 ص

د عيدروس نصر ناصر

كنت قد ختمت تناولتي السابقة عن الكيان السياسي الجنوبي بالقول أن ” القضية التي يجب أن يتوقف عندها المعنيون هي: ما شكل هذا الكيان وما طبيعته وما آليات عمله”؟

تكتظ الساحة الجنوبية بالناشطين السياسيين، بل وبالمكونات السياسية، وفيها العديد من فروع الأحزاب السياسية  التي يعلن بعضها جهارا أنه مع حق الشعب الجنوبي في تقرير مصيره واستعادة دولته واختيار طريقه المستقبلي الحر، لكن كل هذه المكونات والأحزاب، ومعها آلاف الناشطين السياسيين الذين بينهم مفكرون وأكاديميون وقادة عسكريون سابقون، كلهم جميعا لم يفلحوا في تشكيل المشهد السياسي على النحو الذي يعبر عن تطلعات السواد الأعظم من الجنوبيين، وهذا ما يقتضة التوقف عند الأسباب التي حالت دون ذلك، أي دون النجاح بتشكيل كيان سياسي يعبر عن كل ألوان الطيف السياسي الجنوبي، وهو ما قد نتوقف عنده في نتاولة لاحقة. لكننا سنتوقف هنا عن السؤال الذي كنا قد أثرناه في نهاية التناولة السابقة وهو: ما شكل الكيان السياسي الجنوبي الذي يدور الحديث عنه، وما طبيعته وما آليات عمله؟

هناك خياران أمام الجنوبيين اليوم:

الخيار الأول ويتمثل في التوجه لتشكيل كيان سياسي جديد بمسمى جديد وبرنانمج عمل جديد ورؤية جديدة لحل قضية الجنوب، قد تلتقي مع الرؤى المطروحة من قبل بعض المكونات وقد تختلف عنها، وهذا الكيان قد يفلح في حشد أكبر عدد من الناشطين السياسيين غير المنتميين إلى أي من المكونات القائمة اليوم، وربما يستقطب العديد من المنتميين إلى كيانات سابقة، ومثل هذا الكيان سيكون أمام تحديات كبيرة وربما عوائق وعراقيل كثيرة بسبب الإرث الجنوبي غير الحميد المتمثل في قراءة النوايا والسير وراء التكهنات والتدقيق في تفاصيل تكون في كثير من الأحيان مصطنعة وعديمة الأهمية أو ذات أهمية ثانوية.

ومن أجل نجاح هذا المكون ( التنظيم أو الحزب ) يجب أن تقيم قيادته علاقة إيجابية مع أكبر عدد من المكونات السياسية القائمة في الجنوب ومحاولة تسويق برنامجه السياسي على نحو يجعله محل قبول واسع بين الجنوبيين ومكوناتهم السياسية، وتحاشي فتح أي باب للصراع والتنازع مع أي منها، حتى لا يصبح (هذا الكيان) مجرد إضافة رقمية إلى ذلك العدد الكبير من المكونات التي كلما تكاثرت كلما ساهمت في تعقيد المشهد بدلا من تحسينه والسير به بسلاسة نحو تحقيق ما يتطلع إليه الجنوبيون.

الخيار الثاني ويتمثل في قيام ائتلاف وطني عريض يقوم على التفاف أكبر عدد من المكونات السياسية الجنوبية حول مجموعة من القواسم المشتركة، وهذا ما كنا قد توقفنا عنده مرارا، عندما تناولنا أهمية قيام جبهة وطنية جنوبية عريضة، يتفق في المشاركون على ما يسمى بالقواسم المشتركة، وما أكثرها.

إن مثل هذا الكيان يمكن أن يقوم على ردم الفجوات القائمة بين المكونات والأحزاب السياسية الجنوبية، التي كثير منها مصطنع وغير ذي قيمة، واختيار قيادة موحدة تضم ممثلين لجميع المكونات السياسية التي تنخرط في هذا الكيان التحالفي وتقديم رؤية سياسية للقضية الجنوبية تعبر عما هو مشترك بين القوى والمكونات والأحزاب المشاركة في هذا التحالف.

ونشير هنا إلى أن مثل هذا الكيان التحالفي، يجب أن لا يعني إلغاء المكونات والأحزاب السياسية المنخرطة فيه، بل إنه يجب أن يسمح لكل منها بالاحتفاظ بحقه في التعبير المتميز عن نفسه ولكن في إطار التنوع البناء والاختلاف المثمر وليس من خلال البحث عن قضايا التباين لتحويلها إلى أسباب للصراع الداخلي بين المشتركين في هذ التحالف.

وللحديث بقية

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*   من صفحة الكاتب على شبكة التواصل الاجتماعي

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.