مركز مدار للدراسات والبحوث، يؤيد دعوة دعوة الزبيدي لتأسيس كيان سياسي للجنوبيين | يافع نيوز
أخر تحديث : 09/12/2016 - 12:07 توقيت مكة - 03:07 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
مركز مدار للدراسات والبحوث، يؤيد دعوة دعوة الزبيدي لتأسيس كيان سياسي للجنوبيين
مركز مدار للدراسات والبحوث، يؤيد دعوة دعوة الزبيدي لتأسيس كيان سياسي للجنوبيين

 

يافع نيوز – خاص

ايد مركز مدار للدرسات والبحوث، دعوة محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي، لتشكيل حامل سياسي للجنوبيين .

واكد د. فضل الربيعي استاذ علم الاجتماع السياسي ورئيس مركز مدار للدراسات والبحوث ،  ان الدعوة التي اطلقها المحافظ قبل ثلاثة ايام والمتضمن تأسيس كيان سياسي للجنوبيين ، بانها جاءت في الوقت المناسب وان ما يميزها بانها اجت من شخصية سياسية وقيادية مناضلة قريبة من مركز الاحداث ، رغم انها مطلب شعبي ووطني نادى به الكثير من سابق .

واضاف الربيعي ان  الجنوب تعرض خلال السنوات السابقة إلى تدمير كل البنى الاجتماعية والاقتصادية واهمها التنظيم وهناك من عمل ويعمل على ان لا يكون للجنوب تنظيم وترك الامور للفوضى والاجتهادات التي تعددت تكويناتها حتى وصلت حد العبث
وقال ان غياب الموقف السياسي الموحد للقيادات والمكونات الجنوبية وما نتج وينتج عنها من تعثر في انتظام العمل السياسي الذي تخلف عن الموقف النضالي لشعب الجنوب وتضحيات ابناءه في التصدي لاخطر المؤامرات التي تتعرض لها المنطقة عموما
وأضاف ان وجود كيان سياسي مؤسسي يوحد جهود المخلصين صوب ترجمة تلك الجهود الغايات عبر عمل مؤسسي يرقى بنضالهم ويصون دماء الشهداء ، وابراز قضيتهم كما تكفله المواثيق والعهود الدولية الراعية للحقوق والحريات ، عبر تاطير سياسي يتعامل معه العالم كما يتعامل مع التنظيمات المشابهة كحركة انصار الله او حزب الاصلاح ” الاخوان ” .
منوها إلى ان الغاية من الدعوة الرمية إلى ايجاد تجمع سياسي من شانه ان يوجد الية عمل سياسي مؤسسي في ظل غياب السياسة المحترفة في الساحة الجنوبية وضبط الاوضاع وعدم ترك الساحة الجنوبية للاستقطابات والتجاذبات الخارجية ، فوجود هذا الكيان سوف يساعد ويسهم بشكل فاعل في انجاح مهام العملية السياسية والتنموية والامنية في البلد عموما .

معتبرا ان عمل مثل هذا يعد عملا رائدا في المعترك النهضوي المدني الحداثي وسوف يثمر بثمرة طيبة تليق بقضية الجنوب ويعبر عن تطلعاته بروح ومنهج التعاطي السياسي مع تلك القضايا المجتمعية .
وتمنى ان تأخذ هذه الدعوة الاهتمام من قبل الجميع ، في الداخل وفي الاقليم نظرا لما تحمله من ابعاد سياسية تساعد على عملية الاستقرار والخروج من دائرة الاحتقانات والتدليس والمراوقة والابتزاز الذي تمارسه بعض القوى السياسية اليمنية وتحقق نوع من التوازن تسند ذلك التوازن الذي حققته قوى المقاومة الجنوبية بمساعدة التحالف على المليشيات الانقلابية المدعومة خارجيا .

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.