أخر تحديث : 04/12/2016 - 11:35 توقيت مكة - 02:35 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
الحرب في اليمن لا اظنها حباً للشرعية!!
  • منذ 3 شهور
  • 8:28 م

الافراط في استخدام القوة خطأ سياسي كبير ، له تبعات وتأثيرات مستقبلية على البلدين المتحاربين وبذلك لا يمكن التكهن بنتائجها المأساوية ن وهي حرب (مُكلفة) على البشر والموارد الطبيعية والاقتصادية ، وتعدت هذه الحرب في تقديرنا معايير الحروب المحدودة في مستواها ، وفاقت حدود الحروب الاقليمية بل وشبه الدولية.

قد تدفع هذه الحرب جماعة لسيد الحوثي بالقول انهم يخوضون معركة واحدة وليس حرباً، وانهم سوف يواصلونها حتى النهاية.

وقد تخطأ دول التحالف في تصوراتها بأنها قادرة ان تنهي هذه المعركة وتخرج منها منتصرة ، وقد يعتقدون ان كثافة النيران الموجهة نحو العمق اليمني ، ستدفع اليمنيين الى رفع الرايات البيضاء ويمضون على بياض وثيقة الاستسلام !! لكن التاريخ اليمني لم يعط لنا  دلالات بأن اليمنيين في يوم من الايام انهم قد القوا بسلاحهم او استسلموا لخصومهم صفحات التاريخ مليئة بالشواهد بان اليمن (عمره) ما قد استسلم او القى بسلاحه ، وقد تهزم الجيوش في معركة واحدة ولكنها تستمر في خوضها للحرب الى ان تقهر اعدائها.

ولا يتوقع الكثيرون ممن يتابعون تموجات هذه الحرب بأن جماعة السيد الحوثي او الزعيم صالح قد يزالون  عن الوجود او قد تحل محلها شرعية تقليدية غير مرحب بها عندهم.

والحرب في اليمن اليوم دخلت مرحلة (ان اكون او لا اكون) وهي مرحلة قد يصل اليها الطرفان المتحاربان الى معادلة لا منتصر فيها او مهزوم ، مما قد يؤدي الى استمرار المعارك الى مالا نهاية ، لقد دمرت هذه الحرب كل ما هو كائن على سطح الارض ، الامر الذي يقتضي  الجلوس على طاولة المفاوضات لإيجاد حلول مناسبة تنهي هذه الحرب من خلال تسوية سلمية ، يخرج فيها الطرفان المتحاربان بنوع من الحفاظ على ماء الوجه .

وهذه التسوية طالبت بها جميع الدول بما فيها الاعضاء في مجلس الامن الدولي والقرار (2216) بدا بوقف اطلاق النار ، والحوار على نزع سلاح كل الاطراف المتحاربة ، والتعهد الى طرف ثالث يمثل الثقة عند الجميع  والقدرة على استيعاب  الامن  وبناء الثقة  واعادة العلاقات الاخوية لتكون جسراً لإعادة البناء والتعاون الاخوي بينهم.

واعتقد ان الايادي الممدودة المطالبة بالسلام والجلوس على مائدة المفاوضات يجب ان تقابلها ايادي اخرى مرحبة بها ، وليس من الفطنة السياسية ان ترجع تلك الايادي وهي خالية الوفاض..

والمشاهد لهذه الحرب يرى انها بعيدة عن عناوين الحروب المتعلقة بالحروب الايدلوجية او صراعات على الموارد المائية او الثروة النفطية ن او الهجرة السكانية انها فقط حرب(مكلفة) على البشر والحجر والهواء.

فاذا كان الاعلان السياسي لهذه الحرب يقوم على اعادة الشرعية التي فقدت دورها السياسي ، وفقدت الارض والجغرافيا والاقتصاد ، فأن هناك طرق اخرى غير الحرب توفر الوسائل البديلة لإيجاد الشرعية التي تقوم على التوافق السياسي . باعتبار كل الاطراف ممثلون شرعية في الوقت الحاضر ، فالحرب غيرت الموازيين واوجدت ظروف اخرى تتعلق بالشرعية والشرعية السالفة اصبحت مطاردة ومطلوب محاكمتها .. فما الذي يفيد الشرعية اذا حولت الحرب البلاد الى كتلة من رماد ؟او تقطعت اوصال البلاد بحجة البحث عن الشرعية ، هل تساوي الشرعية ما يتم استنزافه من هذا البلد الذي تدمر  بنيته التحتية وموارده البشرية والاقتصادية والمادية .. وهي منجزات اجترحها اليمنيون منذ قبل خمس عقود من الزمن .. لتُحال هذه المأثر الى دمار شامل وانقاض تحكي عن بطل هذه الحرب التي لا يكاد الوعي يفكر انها سوف تنتهي على المستوى القريب.

ومع ذلك فنحن متفائلون بان ميعاد حلول السلام في اليمن سيكون على مرمى حجر

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.