أخر تحديث : 03/12/2016 - 11:10 توقيت مكة - 02:10 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
مرة أخرى. . .عدن في مرمى السهام
  • منذ 3 شهور
  • 9:57 ص

بقلم/د. عيدروس نصر ناصر

سألتني مذيعة قناة بلقيس: كيف تفسر قدرة الجماعات الإرهابية على إحداث الاختراقات الرهيبة والقيام بعمليات انتحارية مثل تلك التي حصلت يوم 29 /8 في مدينة عدن حي السنافر؟

قلت لها: لا بد من أخذ هذه العملية في إطار الحرب المستمرة بين طرفين واضحين هما جبهة السلطة (الشرعية) التي بغض النظر عن ملاحظاتنا العديدة على مستوى أداء أجهزتها تظل الطرف الذي يمتلك المشروعية في هذا البلد حتى مجيء الشرعية الجديدة وبالطرق القانونية المتعارف عليها، والجماعة الانقلابية بكل أدواتها من مليشيات وجماعات ارهابية وتنظيمات متطرفة انتحارية.

ولا بد هنا من الإقرار أن الصراع في هذا البلد بين هذين الطرفين يقوم على المعادلة التالية: عصابة تمتلك ما يفوق إمكانيات الدولة وتستخدمه في مواجهة الدولة، ودولة تواجه بأقل من إمكانيات جمعية خيرية كبيرة لتواجه تلك العصابة بتمظهراتها المختلفة، وإذا ما أقررنا بهذا فإنه يمكن فهم تلك القدرة التي تتمتع بها الجماعة الانقلابية وأدواتها.

قد يقول البعض إن الأمن في عدن بيد السلطة الشرعية ممثلة بمحافظ المحافظة وإدارة الأمن هناك؟

نعم السلطة الشرعية لديها الأرض والمباني الحكومية وبعض الموظفين، لكن ليس لديها جهاز استخباراتي متكامل البنيان وليس لديها قاعدة البيانات التي على معطياتها ترسم استراتيجيتها في مواجهة الإرهاب وأنشطته المختلفة وليس لديها الخبرة والتكنولوجيا الضرورية لتنفيذ مهمات المواجهة كما ينبغي.

في هذا الإطار لا بد من الإقرار أن ما شهدته عدن وبقية المحافظات (المحررة) في العام 2015م لم يكن انقلاباً ولا غزواً بل كان إعلان الأجهزة العسكرية والأمنية والتنفيذية رفضها الانصياع للسلطة (الشرعية) والكشف عن ولائها للطرف المليشياوي الانقلابي ومن ثم خوض الحرب لتمرير ونصرة هذا المشروع، وبعبارة أخرى كل ما جرى هو الانتقال من نصرة الانقلابيين سراً إلى المناصرة العلنية والتصرف على هذا الأساس.

بعد هزيمة المشروع الانقلابي في يوليو 2015م واندحار قواته من محافظات عدن ولحج والضالع وأبين وبعض مناطق شبوة لم تجد السلطة (الشرعية) الجديدة ما تبني عليه بل بدأت من نقطة الصفر، وربما ما تحت الصفر، إذا ما علمنا أن ما تبقى من الأجهزة الخدمية والتنفيذية والأمنية (إن تبقى منها شيءٌ) كان مطعماً بكوادر تدين بالولاء للمخلوع وأنصاره وهي ما تزال تواصل عملها بطمأنينة عالية مستخدمة في ذلك خبراتها وإمكانياتها الوظيفية وما تبقى من بيانات ومعلومات وشبكة الاتصالات التي ما تزال تدار من قبل الطرف الانقلابي في صنعاء.

لقد بدأت الاجهزة الجديدة في عدن (وأخواتها ) من هذه النقطة لتقاتل على عدة جبهات وهي لا تمتلك إلا الإرادة ونشوة النصر وطموح الفدائيين في الظفر بما يلبي تطلعات الناس بينما كان الطرف الآخر يمتلك الخبرة والجهاز والكادر والتكنولوجيا والوسائل اللوجستية وأدوات القتل والتفخيخ ـ تفخيخ المنشآت والمركبات وتفخيخ العقول والأفكار.

من هنا يمكننا فهم أسباب بعض التفوق المؤقت الذي يحرزه الانقلابيون وأدواتهم من دواعش وحوافش ومخربي الخدمات وسارقي الوقود والعابثين بالطاقة الكهربائية وخدمات البلدية والمتلاعبين بعقول المراهقين ودفعهم إلى التضحية بحياتهم وحيوات المئات من الأبرياء تلهفا لمقابلة الحور العين، كما يوهمهم دعاة القتل ومروجي ثقافة الانتحار، فكل هذه الأدوات تأتي لتصب في محاولة إثارة الرعب والهلع وخلط الإوراق وإظهار فشل السلطة الشرعية وممثليها في السلطة المحلية في تحقيق شيء مما يحلم به الناس.

قالت لي المذيعة أراك تصر على الربط بين الانقلابيين والعمليات الإرهابية فهل لديك ما يؤيد اعتقادك هذا؟

قلت لها ليس لدي ذرة من الشك في إن هذه الأعمال الإرهابية هي جزء من أدوات الجماعة الانقلابية في استكمال مشروعها المقيت، ولسنا بحاجة الى التذكير بتسليم محافظة أبين لجماعة ما سمي حينها بـ (أنصار الشريعة) وانسحاب عشرات الآلاف من الضباط والجنود وتسليم معسكرات بكامل معداتها وتجهزاتها وآلياتها وأسلحتها ومستودعاتها ومنشآتها لمجموعة لا تزيد على 200 من الشباب الذين كانوا معدين سلفا لهذه المهمة.

والبرهان الثاني هو أن هذه الجماعات حصرت كل عملياتها في المحافظات التي هزمت المشروع الانقلابي ولم تقم بعملية واحدة في المناطق التي يسيطر عليها الانقلابيون وهو ما يؤكد أنها ليست سوى الوجه الآخر للانقلاب بعد هزيمته في الحرب المباشرة.

عدن ما تزال في مرمى السهام، وستبقى كذلك لفترة معينة لكن النجاحات التي تحققها الأجهزة الأمنية في العديد من الضربات الاستباقية وكشف العديد من الخلايا النائمة ـ الصاحية المكلفة بتوزيع القتل ونشر المتفجرات والمفخخات وتنفيذ الاغتيالات، سيجر بقية حبوب السبحة وستتراجع وتيرة العمليات الإرهابية، وتنعم عدن وأهلها وجاراتها بالأمن والسكينة، لكن هذا سيظل مربوطاً بالهزيمة النهائية للمشروع الأكبر من خلال استعادة الدولة المدنية التي حلم بها الملايين وتوقعوا أنهم على مشارف بواباتها المفتوحة لولا التحالف الانقلابي المقيت.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*   من صفحة مركز شمسان للدراسات والإعلام على شبكة التواصل الاجتماعي فيس بوك

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.