أخر تحديث : 07/12/2016 - 12:26 توقيت مكة - 03:26 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
الدفاع عن الامن العربي والمصير المشترك ليس ارتزاق
  • منذ 3 شهور
  • 10:25 م

 
-الشراكة مع الشعوب هي من تصنع الانتصارات والتحولات الكبرى لرقي هذه الشعوب وبلدانها وامنها لأنها شراكه مشروعه. بينما الشراكة مع الافراد او العصابات فهي زائله لان الشعوب دائما ما تلفظ وتنتفض على هذه العصابات وبالتالي تنتهي هذه الشراكة اللقيطه.
-وهو الدرس الذي تعلمته ولازالت الشقيقة السعودية من نضال وإصرار شعب الجنوب وحراكه ومقاومته طوال سنوات الوحدة حتى الحرب الحالية. وما مسالة السماح بتجنيد شباب المقاومة الجنوبية للدفاع عن حدود المملكة الا مؤشر على انقلاب القيادة والسياسة السعودية على هيمنة رجال الدين وحلفائهم من عصابات وأحزاب وجمعيات دينيه على رسم السياسات والشراكة والتحالفات بحجة النصح الشرعي والتي افشلت العرب في أكثر من قطر لصالح دولة فارس.
-قبل الخوض في مشروعية التجنيد من عدمه سنفصل الحقائق التأليه:
1-نحن واشقائنا في نفس السفينة للدفاع عن المصير والامن العربي المشترك وهو ليس شعار ولكن تحقق في عدن دماء طاهره وانتصارات كبرى. والقتال كتفا لكتف لحماية الامن القومي العربي وحدوده سوأ في عدن او نجران او ابوظبي او قاهرة المعز. وقد بدأت المعركة في حماية الحدود الجنوبية للشقيقة السعودية بين المتطوعين من مقاومة ابناء الجنوب الابطال والذين استشهدوا غدرا. وجيوش الشمال وادواته الإرهابية في السنافر قبل الوصول الى نجران السعودية حيث كان مخطط ميدان معركتهم الشريفة.
2-لمن يغفل عن استراتيجية انشاء الجامعة العربية والتحالف وحين نسأل أي شاب من المقاومة هل ستشارك في الدفاع عن السعودية او الأمارات يرد بدون تفكير نعم فهم من وقف معنا والعالم كله يتفرج. وقد سألنا أكثر من بطل. فنحن واشقائنا ندافع عن المصير المشترك ومثلما جاءوا ابناء الامارات والسعودية الى عدن واستشهدوا فسواحبنا الدفاع عن الرياض ونجران وابوظبي وقاهرة المعز.
3-المشاركه تعتبر فرصه لتعويض سنوات الحروب والهروب من محيطنا الخليجي. في فترة السبعينيات وهي عوده كان لغباء عصابات الشمال المتمردة دور فيها حين انقلبت على دول الخليج التي رعتهم طوال سنوات حكم زعيم وأركان نظام هذه العصابات. وهي فرصه ان نملى الفراغ الذي تركه نظامه ونستفيد من ذلك.
4-ان الممانعة عن المشاركة يعني التخلي عن الشراكة مع دول التحالف وهذا ما يريده طرفي عصابة صنعاء. ومؤكد ان من قام بالتفجير الإرهابي هو نفسه الذي ليس له مصلحه بانضمام أبناء الجنوب للدفاع عن أراضي المملكة او الخليج وهنا تتجه أصابع الاتهام الى طرفي عصابة صنعاء المتمردة لأسبابها المعروفة. والهاربة المنضوية تحت اسم الشرعية وهي التي تخاف ان تحل قيادات المقاومة الجنوبية مكانها في الشراكة العسكرية والسياسية في التحالف وبالذات في المملكة.
-نعم هناك اخطاء في طريقة التجنيد ومكانه وعدم مروره بالقنوات الرسمية. ما دفع بعض الكتاب من أبناء الجنوب ان ينتقدوا. وهو امر طبيعي فغيرتهم الوطنية تدفعهم للانتقاد ولشدتها تناسوا ان كل الذي يحصل بسبب عدم توحد القيادة والخطاب السياسي. لكن الى ذلك الحين. حتى نوحد القيادة والخطاب السياسي قد تكون الحرب انتهت وواقع المشاركة لم يبدا بعد. لذا نجد قادة التحالف تتعامل مع بعض قيادات المقاومة التي تضمن ولائهم بعيدا عن الشق الشمالي الفاشل من الشرعية المخترق او المنسق مع صنعاء.
-اذن الغلط ليس في المشاركة في القتال مع التحالف في اي جزء من بلداننا. الغلط في طريقة التجنيد ونوعيته. فكان المفترض ان يأتوا من الباب عبر المحافظين وقادة المناطق. ولكنها التجربة السعودية الأولى والجريئة والتي نحن وهم بحاجتها لتوثيق الشراكة معهم ومع التحالف ولنا تجربه سابقه مع امارات الخير. فاغلب أبناء الامارات المقاتلين في الجنوب من أصول جنوبيه.
(عمرها ما اسقطت طاغيه تلك الخطب / ان لم تكن الأرض تشتعل بالغضب / ان لم يكن الثوار قد نذروا ارواحهم / ان لم يكن الاحرار قد خطوا طريقهم / لإزالة الطواغيت والاصنام والنصب / عمرها ما اسقطت طاغيه تلك الخطب)

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.